مبنى المطار الجديد نموذج للخصخصة الناجحة

فايق حجازين

فايق حجازين [ 2013\03\17 ]

نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP) الذي مثله مشروع مبنى المطار الجديد، تحققت فيه مقومات النجاح منذ الخطوة الاولى.
مبررات المشروع كانت وجيهة؛ فالمطار بعد أن أصبحت عمان قبلة للمسافرين إلى مبنى جديد بمواصفات عالمية، يخدم تنامي الطلب وزيادة عدد المسافرين، ويعطي السائح من النظرة الاولى فكرة عن رقي وتطور البلد والمستوى الحضاري الذي وصلت له.
القائمون على فكرة المشروع نفذوها باحترافية عالية، فترجموا الرغبة الملكية في تطوير المطار الى واقع عملي. فالباشا، وزير النقل حينها المهندس سعود نصيرات، أشرف على إعداد وثائق المشروع وعملية التقييم التي كانت بإشراف المستشار القانوني والفني والمالي للحكومة مؤسسة التمويل الدولية، وكذلك أشرف على إدارة طرح المزاودة على نسبة المشاركة في الإيرادات، إلى مرحلة إعلان النتائج التي تمت بشفافية عالية وأمام ممثلي وسائل الاعلام وعدسات التلفزة.
والنتيجة، مطار حديث بمواصفات عالمية، يجعل من عمان بوابة جوية مميزة على مستوى الاقليم، بتكلفة 750 مليون دولار ، لم تنفق الحكومة على بنائه ولا فلس واحد، وبالتالي مشاركة المشغل للمطار بــ 5ر54 بالمئة من الايردات وبعد 25 سنة سيخلي المشغل مكانه في الادارة ليعود حق الادارة للأردنيين.
العقد بدأ نفاذه منذ الثلث الثالث في عام 2007، وانفقت الشركة المشغلة نحو 100مليون دولار على تطوير المبنى القديم، ومنذ ذلك التاريخ ارتفع عدد المسافرين كما ارتفع عدد خطوط الطيران التي جعلت من عمان مقصدا لرحلاتها، وايضا ارتفعت ايرادات الحكومة والتي بلغت منذ ذلك التاريخ حتى نهاية 2012 نحو 250 مليون دينار.
أهمية المشروع كما يقَّيم المدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية أنه تم تنفيذه بكفاءة عالية في وقت شهد فيه العالم ازمة مالية عالمية، وهذا يعني كفاءة الاختيار الفني للإتلاف المنفذ للمشروع مع ضمان أعلى نسبة مشاركة في الايرادات.
مناهضو الخصخصة على الإطلاق، لا يفرقون بين مشروع خصخصة ناجح ويصب في المصلحة الوطنية قائم على البناء والتشغيل ونقل الملكية، وبين مشروعات خصخصة تخلت فيها الحكومة بالكامل عن ملكيتها، أو احتفضت بنسبة من الاسهم لكن بشروط قد تكون مجحفة بحق الوطن.
على المناهضين قبل ان يعلنوا موقفهم من أي مشروع خصخصة، أن يتفحصوا البيانات الخاصة بالمشروع قبل اطلاق الاحكام.
مشروع المطار كانت الشفافية حاضرة في كل مراحله، في الوقت الذي غابت فيه عن خصخصة مشروعات عديد من مرحلة التقييم الى مرحلة نقل الملكية للشريك.

0
0
Advertisement