التواضع

الدكتورة هنا طه

الدكتورة هنا طه [ 2016\07\15 ]

ان الكبر من أسوأ طباع البشر ....علينا أن نهذب نفوسنا ونزكيها....فنحن جميعا على هذه الارض في زيارة ... فلتكن خطواتنا عليها ...هونا. ...ولننثر على من حولنا لطفا وحبا وسلاما

أحد الأطباء المشهورين .... اعرفه منذ عدة سنوات واشفق عليه ....متكبر بطريقة مقيتة...... رغم أنه ليس لديه سبب يدعوه لذلك ....هو ليس بعبقرية هانس روسلينغ...... انا وكل من حوله نعرف ان مستوى ذكاءه ضمن حدود المتوسط ...
ان صادفت هذا الطبيب ...ولم تكن وزير أو عين او حسب مفهومه..... شخص مهم ..... من المستحيل ان يبادرك بالسلام وان انت سلمت عليه بلطف ورقي.... فإنه بكل صغر نفس.... لا يحسن رد السلام .... للاسف هو اصلا قصير القامة ....وعندما يفعل ذلك ....يتقزم أكثر ...لدرجة أنه يتلاشى ...من تواضع لله رفعه ....
هذا الطبيب يعمل في مستشفى ....يدعي تطبيق معايير جودة الخدمات الصحية ...
لكن في الواقع الوذمة تسكن ثقافة المكان وعقول القادة في ذلك المستشفى .. الكبر والتعالي يغذي مركبات النقص لدى الكادر الطبي هناك .. .لذلك يتصرف خريجي امريكا وشمال أوروبا ..... كأن على رؤوسهم ريش
يزور الطبيب الاختصاصي عنابر المرضى ... كالمهاتما غاندي ...يتبعه
الأطباء المقيمين بانبهار وهم يحملون دفاتر ملاحظات صغيرة
ليدونوا فيها ما تتفتق عنه عبقرية الطبيب غاندي
وفي كل مرة يزور فيها صاحبنا الدكتور غاندي المريض أبو سليمان يسأل
كبير المقيمين..... محمد ....حصوة ابو سليمان بالكلية اليسار .. ولا اليمين
؟؟؟
هذا يدعو للتساؤل ... هل قرأ د. غاندي ملف المريض قبل الزيارة . وهل هناك تطبيق فعلي لمفهوم الجودة
فعمنا .....الطبيب غاندي .. بعد العديد من الزيارات لأبو سليمان ما زال لا يعرف ...
التفاصيل ..تلك الأمور .. ... يعرفها الاطباء المقيمين
فقط
طبعا انا اعتذر لاستعمال اسم العظيم غاندي المتصف بالحكمة والتواضع
وصاحب القامة الإنسانية الفذة ...... انا اردت هنا ان اصف طبيب
يلبسه كبره وتصفيق من حوله .....عباءة فضفاضة .....وروحه
في الحقيقة لا تصل لحجم اكمام زي الطبيب الذي يرتديه.....
ان الكبر من أسوأ طباع البشر ....علينا أن نهذب نفوسنا ونزكيها....فنحن جميعا على هذه الارض في زيارة ... فلتكن خطواتنا عليها ...هونا. ...ولننثر على من حولنا لطفا وحبا وسلاما.

0
0
Advertisement