مسؤولية الحكومة ...كابوس ترويحة الخميس

علي داود العبوس

علي داود العبوس [ 2016\11\03 ]

الموظفون شغلهم الشاغل هَو الوصول للبيت وما يرافقه من غَم ومعاناة وساعات طوال يقضونها وسط الاختناقات المرورية التي تكاد تخنق الاعصاب وتجلب الامراض ومعها هدر للطاقة

الحكومة التي لا يغيب عنها حتى تعديل جمرك غماز السيارة، ألم تشعر مع مواطنيها بكابوس ترويحة الخميس الذي أصبح أمراً لا يطاق؟.
فالموظفين شغلهم الشاغل هَو الوصول للبيت وما يرافقه من غَم ومعاناة وساعات طوال يقضونها وسط الاختناقات المرورية التي تكاد تخنق الاعصاب وتجلب الامراض ومعها هدر للطاقة واستنزاف للاقتصاد وضياع لفرحة اللقاء بالأهل وأخذ قسط من الراحة لتجديد الهمة لاسبوع عمل جديد ! ليس هذا فحسب بل بعضهم يقطع نصف الدوام في سباق قبل حلول الأزمة!!!
أما عن طلاب الجامعات في مختلف المدن فهنا تكمن الخسارة الكبرى فإذا ارادوا الوصول لسكناهم يوم الخميس كان لزاماً عليهم التضحية بمحاضرات بعد الظهر !!! هذا عدا عن ضياع ساعات طوال مرهقات كان الاجدى صرفها في الدراسة و التحصيل لكن عجز الحكومات المتعاقبة اجبرهم على اضاعتها في الشوارع و الازمات المرورية !!!
العباقرة الذين لا يمكن الاستغناء عن قدراتهم الخارقة فيتقلبون كأهل الكهف بين منصب عن اليمين ومنصب عن الشمال، ألا يحسون ألا يسمعون ألا يشعرون الا يوجد عندهم حل ؟؟؟ أليس من صلاحياتهم إصدار تعليمات ولو مؤقتة حتى يفرجها ربنا على المنطقة و يعود المهجّرين لأوطانهم ؟ إعتبروها خطة طوارىء و أنقذوا ما يمكن إنقاذه. المواطن يريد أن يشعر أنّ له حكومة تفكر بهموم.
الحل موجود بين أيديكم لو كنتم تبصرون! فاستبدال عطلة الخميس بدل السبت للجامعات والمدارس فيه توزيع لنفرة نهاية الاسبوع علي يومين، الطلاب الاربعاء والموظفين والعمال الخميس. فالمشكلة هي اجتماع النفرة اليومية والاسبوعية لكافة قطاعات الشعب في ساعة واحدة من مساء الخميس !!!!!!! وهنا كسب الطلاب مثلا الخميس للدراسة والتذاكر. والسبت يوم دراسة مريح. ومعهم يرتاح الوطن ويكسب! ويكفينا عطلة الجمعة نرتاح فيها معا ما دام الثمن ليومين معا قاس لهذه الدرجة !!! وزد على ذلك أنّ أزمة القدوم الاسبوعي من باقي المناطق ستتوزع على يومين.
وبصفتي نقيب للاطباء وباسم النقابة فاني ابادر باصدار التعليمات لكافة الجمعيات الطبية بتجنب اختيار مساء الخميس كموعد للاحتفال بافتتاح المؤتمرات الطبية. راجيا من الحكومة اصدار تعليماتها بشأن الاحتفالات الاختيارية الاخرى.
نعم لكل مشكلة حل في جعبة الحكومة تماما كما تفرض على كل سلعة ودخل ضريبة فلا تطبقوا الثانية وتتركوا الاولى .

د. علي العبوس

علي داود العبوس

mashhour59@yahoo.com

يبقى الأمل موجود

بعد مأساة الصريح لابد من التصريح

الاستثمار السهل

السياحة العلاجيه وخلط الاوراق

قانون المسؤولية الطبية

الإستئذان لرفع الآذان

مناهجنا ومهجنا ومستقبل الأمة بيد من؟

جسم الانسان مرآة الكون

ظاهرة الإعتداء على الأطباء

انهزامهم أخلاقياً و فكرياً مقدمات النصر

الممارسات الطبيه في المنطقه الرمادية

بلال عرف من أقصد بمقالي.. بلال ذكي كونوا مثل بلال

رحلة النفط هل وصلت نهايتها؟

كلمة حق في مدرستي الخدمات الطبية الملكية

الطب في الأردن مستوى وممارسة جيدة، ولكن...!

أجهزة الجسم بين الانضباط والانحراف

أردوغان يدافع عن سماه وشعبه معاه!! أين المشكلة؟

ويذهبا بطريقتكم المثلى

فوز العدالة...والحضارة

السرطان في الأردن غير!.. ما السر؟

كيري يريدها سوريا علمانية

كم أنت عظيم أيها الإسلام !!!

الأقصى محراب صلاتنا و مقياس كرامتنا

استقرار الوطن مطلب العقلاء

من الذي يحدد لنا أولوياتنا

شرف الفرس العربية وشرف السوخوي الروسية

الوطن يفوز

الإصلاح والتغيير حياة

أرادوها محرقة

0
0
Advertisement