الإيرانيون ينتظرون الإفصاح عن كامل وصية رفسنجاني

الإيرانيون ينتظرون الإفصاح عن كامل وصية رفسنجاني

صرح نجل «رفسنجاني» بأن أكثر من 90% من ثروة والده قد أنفقت في سبيل الثورة، وما بقي له كان قليلا جدا.

[ 2017\01\12 11:35:22 ]


قرأ النجل الأكبر للرئيس الإيراني الأسبق «علي أكبر هاشمي رفسنجاني»، أمس الأربعاء، جانبا من وصية والده والتي كان قد كتبها في عام 2000.
وفي برنامج تلفزيوني مباشر تم بثه صباح أمس الأربعاء، قام «محسن هاشمي» النجل الأكبر لآية لـ«رفسنجاني»، بقراءة جانب من وصية والده والتي جاء فيها: «بعد انتصار الثورة الإسلامية وإلى الآن لم أعمل على زيادة حجم ثروتي التي كانت قبل الثورة، وكنت أنفق في الدرجة الأولى من بيع أملاكي ما قبل الثورة وفي الدرجة الثانية من راتبي ومستحقاتي القانونية».
وصرح نجل «رفسنجاني» بأن أكثر من 90% من ثروة والده قد أنفقت في سبيل الثورة، وما بقي له كان قليلا جدا.
وأفادت «وكالة أنباء فارس» الإيرانية، أن هذه الوصية تمت كتابتها في عام 2000 ولم يعثر على وصية أحدث منها لـ«رفسنجاني».
وفي هذه الوصية تم تسمية «محسن هاشمي» وصيا لتنفيذ وصية والده باعتباره النجل الأكبر.
إلى ذلك، قالت مصادر مقربة من أسرة «رفسنجاني» إن الرجل الثاني الأكثر نفوذا على مدى 37 عاما من عمر نظام ولاية الفقيه، اختار نجله الأكبر «محسن» وصيا له بعد مماته، وإن فحوى الوصية سينشر لاحقا.
وتحظى وصية «رفسنجاني» بأهمية وحساسية سياسيتين نظرا لصلة الرجل بتيار المعارضة منذ دخول البلاد في أزمة سياسية حادة إثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2009 التي أسفرت عن فوز «محمود أحمدي نجاد».
وخلال المقابلة التلفزيونية التي تم بثها أمس الأربعاء، اكتفى نجل «رفسنجاني» بالإشارة، بجملة واحدة، إلى ممتلكات والده قبل وبعد الثورة، محاولا الدفاع عنه ضد التهم التي تلاحقه في الشارع الإيراني بشأن استغلال مناصبه السياسية لتكوين ثروة ضخمة.
وجاء الإعلان عن وجود وصية لـ«رفسنجاني» في وقت أقام فيه المرشد الإيراني «علي خامنئي»، في مقر إقامته بطهران، مجلس تأبين للرئيس الأسبق وسط حضور عدد كبير من المسؤولين.
في غضون ذلك، طالب نائب رئيس مجلس الشورى (البرلمان) «علي مطهري» عبر حسابه في «تويتر»، كبار المسؤولين في النظام بالإسراع في رفع الإقامة الجبرية عن الزعيمين الإصلاحيين «مهدي كروبي» و«مير حسين موسوي»، وذلك بعد الهتافات التي رددها المشاركون في جنازة «رفسنجاني»، أول أمس الثلاثاء، وصبت في هذا الاتجاه.

0
0