الحقيقة التائهة في وعود الرئيس..!

موسى العدوان

موسى العدوان [ 2017\03\11 ]

أولى إشارات الفشل الاقتصادي في حكومة الملقي الأولي تتمثل في الأداء الضعيف لأشخاصها

عندما جاء دولة الرئيس هاني الملقي إلى رئاسة الحكومة، لم نفرح به لأنه أقدر من سابقه على إدارة الحكومة، بقدر ما فرحنا لإزالة كابوس النسور الذي جثم على صدورنا لأربعة سنوات عجاف. خلال تلك السنوات خدع دولته الشعب الأردني بكلماته المعسولة وبشعاره المرعب : " إما رفع الضرائب أو انهيار الدينار ". واستغل دولته هذا الشعار في محاربة الشعب بلقمة عيشه، من خلال أسلوب الجباية المجحف، الذي سنّه في إدارة الحكومة ومدّ يدها إلى جيب المواطن الفقير قبل غيره.
جاءت حكومة الملقي لترث تركة حكومة النسور في أواخر عام 2016، فاستقبلناها بفتور وحذر، إذ لم تترك الحكومة السابقة أمامها مجال للمناورة وتدبير أمور الدولة الاقتصادية سوى تلك الخطيئة التي سنها سلفه في الجباية. ومع هذا فقد كان لدينا بصيص أمل بالقادم الجديد، باعتباره رجل اقتصاد ساهم في العديد من الدراسات والمشاريع الاقتصادية، إلى جانب الأمير الحسن في عقود ثلاث خلال النصف الثاني من القرن الماضي.
كانت أولى إشارات الفشل الاقتصادي في حكومة الملقي الأولي يتمثل في الأداء الضعيف لأشخاصها، حيث صرح في جلساته الخاصة بأنها ليست حكومته. ثم شكل حكومته الثانية التي يفترض بأنها حكومته وحظيت بثقة مجلس النواب الثامن عشر، حامل الختم المطاطي لكل ما تطلبه الحكومة، من فرض للضرائب والقوانين التي تثقل كاهل المواطنين.
وبعد تولي دولته مسؤولية الحكم للمرة الثانية، بدأ بإطلاق التصريحات المطمئنة للمواطنين من بينها : " أن الحكومة خادمة للشعب، وأنها ستلتزم بعدم تحميل المواطنين أعباء معيشية جديدة والتخفيف عن كاهلهم. وزيّن تصريحاته تلك ببعض العبارات الرنانة مثل: إزالة التشوهات التي تشوب ضريبة المبيعات، تحفيز النشاط الاقتصادي، تحقيق إصلاح إداري عميق قادر على إدارة التحديات، زيادة الإنتاجية، تقديم خدمات حكومية بكفاءة وفاعلية بعيدا عن الروتين أو تأخير إنجاز معاملات المواطنين والمستثمرين، محاربة جميع أشكال الفساد المالي والإداري، تعزيز منظومة القيم في العمل العام.
وهنا يخطر ببالي المثل الشعبي المصري: " أسمع كلامك يعجبني أشوف فعايلك أتعجب " فهل تستطيع يا دولة الرئيس أنت وفريقك الاقتصادي وحتى حكومتك أن تنفذ هذه الوعود ؟ وماذا حققت منها خلال توليك الحكم قبل أكثر من ستة أشهر ؟ سمعنا منك كلاما جميلا ولكننا لم نلمس على أرض الواقع إلاّ عجبا. فعلى سبيل المثال تم تدمير قطاع السياحة العلاجية وحرمنا من دخل 75 ألف زائر سنويا، استمر هروب كبار وصغار المستثمرين، تردي الأوضاع الزراعية والصناعية والتجارية، مضافا إليها قطاعي النقل والإنشاءات، وتفشي الرشوة والفساد في مختلف دوائر الدولة، واستمرار الترهل الإداري، إزدياد وتيرة الجباية في كل ما يتعلق بمصالح المواطنين، والتي يصعب سردها في هذا المقال. والأمر الذي أعجب له هو، كيف يمكن للحكومة أن تحصّل ضريبة الجميد ومقدارها 4 % من الرعاة في البوادي والأرياف ؟ وبالمقابل يُقام حفل موسيقي بمبلغ 100 ألف دينار في العقبة، ولكنه ألغي بعد أن افتضح أمره ؟
في مقابلة لدولة الرئيس الملقي على شاشة التلفزيون الأردني مساء يوم الجمعة 10 / 2 / 2017، بشرّنا دولته بأن الوضع الاقتصادي في المملكة بخير، وأننا مررنا بأزمة اقتصادية أصعب من هذه في عام 1989 وتجاوزناها بجدارة. وهذا كلام صحيح ولكن عندما كانت الدولة في تلك الأيام تملك مواردها وأصولها المنتجة، التي كانت تدر عليها عائدات مالية ترفد الخزينة. أما اليوم فقد أصبحت الدولة يتيمة بأغصان عارية، بعد أن جردها الفاسدون من كل أملاكها، وتحولت إلى الجباية من جيب المواطنين، أو انتظار المنح والمساعدات الخارجية، التي غابت عن الوصول.
أعتقد أن دولته يتحدث إلينا من مكتبه في الدوار الرابع، وبناء على ما يقدم إليه من تقارير كتابية وشفوية، بعيدا عن نبض الشارع. ونصيحتي لدولته إذا أراد أن يعرف الحقيقة أن يرتدي الفوتيك أو الجينز ( أيهما يفضل ) وينزل متخفيا إلى الشارع، ثم يراجع الدوائر المختلفة والمستشفيات الحكومية كما يفعل المواطنون، ليعرف كيف يجري العمل هناك.
وفي يوم آخر يخصصه دولته شهريا على الأقل ليزور القرى القريبة والنائية ابتداء من " قرية الجواسره " والتي تقع في الغور الأوسط ، ثم يتبعها بزيارات لاحقة إلى قرى الجنوب مثل : صرفه، محي، أبو ترابه، قريقره، صنفحه، أم القطين، دير الكهف وغيرها من القرى الأردنية التي لا ترى مسؤولا حكوميا يتجشم عناء السفر إليها ويلبي احتياجاتها.
على الدولة أن تستهدف في سياستها سعادة مواطنيها، والتي تتحقق من خلال الارتقاء بمستوى معيشتهم وحل المشاكل التي تعترض سبيلهم، وتحقيق العدالة بينهم، وتنظيم سلوكهم بالقوانين المنطقية، ومنحهم الحرية المنضبطة، والسماح لهم بالمشاركة في القرارات التي تمس حياتهم. وهذه أمور تعزز أمنهم كأشخاص وتنعكس بالتالي على أمن الوطن.
يقول الدكتور عاطف الغمري في وصفه للعلاقة بين المواطنين والدولة : " أن الدولة أشبه بكيان يمشي على ساقين هما الحكم والناس. وإذا استغنى المسؤول بنفسه عن الناس ولعب الدورين معا – دورهم ودوره – فهو كمن يمشي بساق واحدة. وإن فعل فهو متعثر الخطى، منتكس الاتزان، عاجز عن أن يصلب طولا أو يثبت قدما ".
لا شك بأن هنالك أعداء كثيرون للإنسان في هذه الحياة، ولكن عدوه الحقيقي في المفهوم العام، ليس مجرد الخصم الذي يناصبه العداء أو يقوم بالاشتباك معه، بل أن عدوه في كيان المصالح الاقتصادية هو : " خط الحياة " بما يمثله من شريان تتدفق منه الدماء، لتبقيه على قيد الحياة. ولهذا نرجو أن تكون وعود دولته قابلة للتطبيق، لا أن تكون تائهة بين التصريحات والنظريات.

موسى العدوان

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

برلمان الختم المطاطي

تصريحات رئيس لجنة الطاقة النيابية تجافي الحقيقة..!

الدكتوراه بين الحقيقة والوهم . . !

خطاب نشاز تحت قبة البرلمان

عودة المتطرفين من بؤر القتال

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات . . هل من ضرورة ؟

من صنع الإرهابيين في الكرك؟

تراجع التعليم في تغريدة الملكة

وصفي التل في ضمائر الأردنيين ..!

دولة الرئيس: لقد حانت ساعة الاختبار..!

الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة

في رثاء الفارس الذي فقدناه

على هامش تطوير القوات المسلحة

دور التعليم في نهضة دول جنوب شرق آسيا

التطرف والإرهاب وما بينهما

محطات في مسيرة حكومة الملقي

البرلمان والحياة النيابية

ازدواجية الجنسية في الميزان . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 10

ماذا ينتظر سيادة الرئيس ؟

القرارات الهوجاء والحكمة الغائبة

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 9

الشعب التركي ينتصر لقائده

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 8

أمي أردنية وجنسيتها حق لي. . هل هو شعار أمين؟

الأمم الحيّة تكافئ عظماءها ولو بعد حين . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة - 7

حلول عاجلة في خطط الرئيس . . ولكن . . !

بين الخوف والإرهاب

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

العاطلون عن العمل والمعالجات الأمنية

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

التحول من قادة مقاتلين إلى عمال وطن آمنين!

إرهابيون في صبيحة رمضان

التنمية الاقتصادية بين مهاتير الماليزي ومهاتير الأردني

الهجوم على قرية البرج- من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 6

دولة الرئيس الملقي.. حكومتكم أمام الاختبار!

في وداع المجلسين الراحلين

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 5. الهجوم على بناية النوتردام

من صور البطولة على الأرض المقدسة– 4

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 3

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة- 2

مركز الثقل في عاصفة الحزم

خــاتـمــة كتــاب لقائد شهير

لن تخدعنا يا دولة الرئيس..!

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة

لا عزاء لقاتل يا سيادة الرئيس..!

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

الحرب البرية في سوريا

المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء وتفسير المُفسّر . . !

أما آن لحكومة التأزيم أن ترحل؟

مجلس الأمة.. بضاعتكم رُدّت إليكم..!

انتفاضة السكاكين وخطاب عباس ..!

قرارات السياسيين تفسد خطط العسكريين

غمامة رمادية في سماء قاسيون

فليرحل الشعب وليهنأ الرئيس!

هل يعقل أن يشرّع نائب شبه أمي قوانين الدولة ؟

دولة الرئيس: البيروقراطية ليست وحدها ما يعيق الاستثمار!

هل نحن مستعدون لمواجهة داعش؟

منطقة عازلة أم منطقة آمنه شمال الحدود الأردنية؟

فضيحة القمح في وزارة الصناعة والتجارة

شحنة القمح البولندية وصراع المؤسسات يا دولة الرئيس..!

لماذا تكتب ؟

منهجية التجنيد ومسار الخدمة العسكرية في توجيهات الملك

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

دولة الرئيس يختزل خبز الفقراء

بين المرأة الحديدية ورافع المديونية

عاصفة الحزم تتطلب قرار الحسم

القوة العسكرية العربية المقترحة . . تحت المجهر

ورحل صانع المعجزة في سنغافورة

تفعيل وزارة الدفاع . . وجهة نظر . .!

القوة العسكرية عامل ردع لحماية الوطن

نؤكد على معارضتنا للمفاعل النووي

إن لم تكن حربنا فإنها حرب التحالف

إنقاذ الطيارين الأسرى من فيتنام الشمالية

دور الإعلام والحكومات في تضليل الشعب ؟

مسيرة باريس المناهضة للإرهاب . . هل من ضرورة للمشاركة؟

إنقاذ الطيارين من ساحة المعركة

الخدمات الطبية الملكية حمل زائد وجهود مشكورة

الصــحفيـون المـفـلســون

داعش وقضايا الإرهاب في حديث الملك

مؤسسة المتقاعدين العسكريين في حديث رئيس الوزراء

لا توقّفَ عن حديث الفساد دولة الرئيس . . !

معجزة اقتصادية في سنغافورة

نداء الجمهور كلمة حق صادقة . . !

نواب البزنس. . متى نقول وداعا؟

مؤتمر رئيس الوزراء: هل دحض الإشاعات أم أكدها؟

وركبْنا قطار الحرب على داعش

محطات تثير التساؤلات . . !

أكملها جلالة الملك . . سلمت يداك . . !

معركة داعش ومعركة مجلس الأمة

’الغاز. . والضرورات تبيح المحظورات’ في خطاب القلاب

المحطة النووية ونعمة الله علينا . . !

وانتصرت المقاومة في غزة هاشم

وترجّل الجنرال عن كرسي الدفاع

السياسة التعليمية الفاشلة تدق ناقوس الخطر

المهنة تعلّم الشرف أو تعلّم الفساد

رفقا بالوطن يا رئيس مجلس النواب

مركز الثقل في الهجوم على غزة

الرئيس ينتصر للمطربين ويتحفظ على المقاومين

غزة.. قلعة الصمود والمقاومة

أمة تتشظى وعدو يتحدى

مهاتير محمد والوصفة الماليزية للنمو الاقتصادي

على هامش الزيارات الملكية للمتقاعدين العسكريين

النهضة اليابانية من تحت الركام

لماذا يكرهون العسكر؟

الجنرال 'بارك' صانع المعجزة الكورية

مجالس النواب تبدد أموال الشعب في رحلات سياحية

مخيمات اللاجئين في الأردن.. إلى أين؟

مجلس الأمن الوطني . . هل من ضرورة ؟

نووي رحيم في البادية الشرقية . . !

عندما يلبس الأدعياء ثياب الوطنية الزائفة . . !

الخطة العشرية في رسالة الملك

مجلس النواب ينقلب على نفسه . . !

هل سيؤمن البرنامج النووي طاقة آمنة؟

الروابده والعزف على وتر الوطن البديل

حديث المكاشفة في خطاب الملك

الكعكة الحمراء تحت قبة البرلمان . . !

أيكما ينطق بالحقيقة دولة الرئيس؟

ردا على فيصل الفايز

المفاعل المنبوذ وشراء العقول..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية مرة أخرى..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية

عندما يسلّم نظام الممانعة للمفتشين..!

هل تنسجم النوايا مع أهداف الضربة الأمريكية؟

بشار الكيماوي والضربة المرتقبة . . !

وسقطت الأقنعة عند رابعة العدوية ..!

أما آن لهذا السفير أن يترجل ؟

هل نحن جاهزون لمواجهة تداعيات الضربة فعليا؟

0
0
Advertisement