الحرب الأخيرة والأردن الجديد

فؤاد البطاينة

فؤاد البطاينة [ 2017\04\15 ]

من ينظر بعين فاحصة الى الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه الاردنيون والاردن على الارض يرى ثلاث صور متناقضة

من ينظر بعين فاحصة الى الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه الاردنيين والاردن على الارض يرى ثلاث صور متناقضة ، الأولى تعكس االفقر والبطالة وضنك العيش والتهميش واليأس وعدم الشعور بالأمان والخوف على المستقبل وهي الصوره التي يراها غالبية الشعب لأنهم يعيشونها . والثانيه تعكس الثراء والكراسي ورغد العيش والاستئثار بالقرار الاداري ، وهي الصورة التي تعيشها القلة من الشعب ، وهناك عزلة بين الفئتين وصراع أشبه بالصراع الطبقي . والصوره الثالثه تعكس البنية التحتية لدولة غنية والبناء المكلف والفنادق الفخمة والمشاريع المستقبلية والمفاعلات النووية والحديث عن استثمارات في الثروة الباطنية .
الصور الثلاث كما هو وصْفها ، مستمره وتتعمق منذ سنوات في دولة لا تملك موردا ماليا ثابتا كميزة للبلدان الناميه ، و95% من اراضيها صحراء ورابع افقر دولة في الماء بالعالم ويتعاظم سكانها ، وتتلقى الديون والمساعدات الخارجية دون منطق اقتصادي ولا امكانية لتسديد المال بالمال ولا توقع لذلك . إن استمرار هذه الصور الثلاث المتناقضه والتي ليس فيها واحدة تقوم على أساس مقبول أو مفهوم لا يتفق مع استمرار الدولة الحيوي وجودها . ولا يمكن ان يكون الا عملا واعيا باتجاه نقطة يوتقف عندها ليأخذ مسارا مختلفا .
نظامنا او لنقل الملك يعايش الصور الثلاث ويؤثر بالثالثة ويصر عليها كأولويه ويرعاها ، ولا يؤثر بالصورتين الأخرتين بل يحاول ضبط ايقاعهما قدر استطاعته كي يُبقى على الاستقرار المطلوب . ولا بد أن تكون الصورة التي تمثل غالبية الشعب أو الشعب بشكل عام هي الأهم استهدافا فسياسة الضغوطات عليهم بالفساد والتهميش والتمييز والافقار والضرائب التي لا تتوقف تؤشر الى أن المطلوب من تلك الغالبية هو اليأس من الواقع والبحث عن أي مخرج أو مُخَلص ، وتقبُل أي بديل يؤمن لها المعيشه كقضية تصبح لها الأولى والأولوية ، تدافع عنها بعد الواقع المر الذي كانت تعيشه .
ربطا بما أسلفت ، وبعدمية هدف الابقاء على الصور الثلاث أمام مركزية الدور الاردني والارض الأردنية تاريخيا في القضية الفلسطينية ، فلابد وأن تكون تلك الصور الثلاث شرطا أو طريقا لصنع مشهد جديد منها ، يكون فيه الأردن بلد الثراء والاستثمار والاستقرا ر وبديلا ومعاكسا تماما عن المشهد الذي عاشه الاردن منذ تأسيسه في بداية العشرينيات وتأزم في السنوات الأخيرة . من هنا فإن ما نعيشه هو مخطط تفرضه أولوية المخططين باتجاه المشهد الجديد الذي يبرر الشروط والسلبيات باعتبارها تضحيات .
لا يبدو هذا المشهد المتوقع للاردن بانه ابن ساعته بل هي خطة سياسية تعود لسنين ونفسها طويل ، انها أساسية في سياق ترتيب شرق اوسط جديد يطوى فيه ملف الصراع العربي الاسرائيلي قبل او بالتزامن مع ملف القضية الفلسطينية الفلسطينية .
إن تحقيق هذا المشهد يفترض مستلزمات هي نفسها شواهد عليه . والمطلوب من المواطن الاردني أن يحس بتلك الشواهد ويعيشها ليتفهم ويتقبل المشهد الجديد او لنقل الاردن الجديد كثقافة جديدة عليه . ستخلع الريشه التي على رأسه وتذهب امتيازاتها ومعها الأغاني والاناشيد . ولن يحتاج الملك الى حليف بعينه في الداخل ولا تسحيج ، هوية جديدة للاردنيين ستتشكل وعدد السكان سيتضخم والانفتاح ستكون مشرعة ابوابه ، واستقطاب النخبة من الخارج متطلب وتحتاج استقطاب اليد العامله . وثقافة السلام مع اسرائيل والغرب ستترسخ .
لن تكون حاجة لجيش كبير ولا لجنرالات ولا لشراء وتكدبس الأسلحة ولا لمظاهر عسكرية أو خطابات سياسية فالخطاب الاقتصادي وحده سيسود . ولن تعود الدولة " دولة موظفين " يعتاش الناس على رواتبها فالهيكلة ستكون عميقة في الجيش والاجهزة المدنيه . والسياسات والقرارات ستتخذ باسم الشعب يتلبسها في مجالس المحافظات في اللامركزية . والهيئات المستقلة وزارات .
حربنا القادمة في سياق الحرب على الارهاب ستكون أخر الحروب ، ستمتد وقد تطول حتى تستقر المنطقة والحلول ، والاردن سيكون المثال الناجح من أمثلة الدول المهزومة عسكريا وسياسيا لتنهض اقتصاديا بثمن يدفعه ، والدول العربية ستكون المثال الفاشل . ومع هذا هل تتركنا اسرائيل ام ستلاحقنا .

فؤاد البطاينة

mashhour59@yahoo.com

كما يكون الحكام يكون الشعب

لقاء الملك –ترمب ، تقييم وحصيله

المفترض بحكامنا قوله الى ترمب

أحزابنا من ديكور للديمقراطية الى ديكور للدكتاتوريه

نعش سوريا يحضن أمة العرب

نطلب ترشيد الفساد

عجوز فلسطيني يقول في القمة

الهجمة الاعلامية الاستخباريه على الأردن ، ودور سفاراتنا

هل إسقاط ترمب مطلب اسرائيلي؟

فسادنا جزء من المؤامرة على الدولة

ماذا لو أقبل الأردن على 'درع فرات'

إنهاء الإحتلال بوابة لاستقلال العرب

اجتماع ترمب- نتياهو.. إعلان للوطن البديل والكلمة لنا

أين ستضعنا المواجهة الأمريكية الإيرانية

لو كان للشعب نواب لصَمَت

الأردن بين الحرب الوقائية والمنطقه الآمنة

دستور روسيا لكم يا عرب فاقرأوه

ثلاثة محاذير تواجه سياسة ترمب

الأردن في مرمى القناصين

عن أي إصلاح نهذي ؟

الى أين نسير

مؤتمر باريس،تفاؤل وحذر

لا لثنائية استخدام الدين والعلمانية

دَفن سايكس بيكو ، وولادة ترمب- بوتين

لا جديد بقرار المستوطنات ، بل تمهيدا لسياسة اسرائيلية قادمه

كلهم في فخ الصهيونيه

مطلوب قمة بقمم

خاطره في صدام، وماض يلاحقنا

المعارضة الخارجية.. و'حالة الملوك' في الداخلية

حتى لا يُصبح الكلام في الجرح منْظَره

الطخ في العبدلي والعرس في دابوق ...(.رشدوا حجب الثقه )

ضوء خافت على مشروع الفدرالية

صرخه من غرفة الانعاش

الشعب يبتعد والحسم الصهيوني يقترب

مشاريع وسياسات لأردن أخر

هل يتنحى الجيل المهزوم ؟!

توضيح

الاخوان وتفريخ الأحزاب

لماذا أحزابنا فاشلة وما المطلوب

أسئلة أمام الحكام العرب

إن للوطن رباً يحميه، عبارة عدنا نتجرعها

بصراحه ... إلى أين يسوقنا واقعنا

القادم أكبر من المراهنة على مجلس نعرف حدوده

لماذا التداعيات بلا مبرر يَسْوى؟

الغزل المقدس

اليسار العربي ... لا نريده 'تهديدا ' للأمن القومي

لا رمادية ... نرحم القانون ، أو نترحم عليه

الى صائغ قانون الإنتخاب وأطياف المترشحين

وبعد... هل نأخذ بالمقدمات السليمة؟

الأدوميون ليسوا يهودا بل عربا أردنيين

بوتين يسابق الزمن في سورية

لا تغيير بلا حزب معارضة

الديمقراطية للعرب، مسألة حياة أو موت

على جرس الإنذار رقصنا

مهمة النخبة السياسية

من الآخر، وضعنا والحل

لماذا كل هذا ؟

توجيهات الرئيس واللعبة المنتهية

بني اسرائيل مصطلح غير تاريخي

هل نصحو قبل فوات الأوان

القضاء للقيصر وللناس

فلسطين للخزر، والأردن ملجأ

حين تفتي العمامة بالسياسة

التعتيم عنوان والتعديلات استباقية

هل الشعب يتقاعد ؟

مشروع الشاهنشاهية الكرديه

أوباما ليس أمريكا

الخيار الأردني في مخاض المنطقة

خيار الأسد مسؤولية عربية

أين مصر؟

مجتمعات النفاق

التفاوض والصفقة والقدس

قراءه في الانسحاب الروسي

لكي لا تستشهد سوريا

مؤتمر العسكريين.. حقائق لا بد من ذكرها

المشروع يتكامل بمشراكتنا

حق الفيتو... وأزمة المنطقة

هل من طريق للنجاة في الأردن؟

كلمة آل الفقيد في ماضي العرب

أربعة سيناريوهات لسورية

'الغيتو' وجدار الأردن والسيادة

الإخوان والانفجار العظيم

في التمثيل الدبلوماسي وعمل السفارة

أطفال مضايا في خدمة المشروع الفارسي

لماذا تفشل الأمم المتحدة في تسوية النزاعات

هل من بوضعنا يحتفل ؟ سنبقى نصلي من أجل الأردن وفلسطين

ثقافة يجب استئصالها

القرار 2254 غير مبشر

تغريده لإخوان الأردن

الحملة الروسية والدولة العلوية

الاردن واسرائيل وما يجري

ليس هذا هو التحدي الذي يواجه العالم

مناورات بالأسلحة الاستراتيجية

فوضى عالميه والجانيه في منطقة الأمان

روسيا في ورطة تجبرها على التسوية

الإخوان والعمل السياسي

تسميات القدس لبناتها ولمن ساد عليها

صورة وتصور في المنطقة

ثورة فلسطينية من رماد العرب

سوريا... من غرفة الموك الى فيلا روسيه

الحائط والأقصى والقرار الدولي

سر القدس ومبدأ التسويه

نخب الكفاءات والنظام

هل من مسئول يحسبها حساب؟

ما البديل الاسرائيلي عند فشل فكرة الوطن البديل؟

من يفك لغز مستشفى البشير

قانون الإنتخاب... مسرحية هابطة؟

نحن في الوقت الضائع وأولويتنا سياسية

الأردنيون بين جيلين

من هو الإله الذي تريده الصهيونية معبودا لنا؟

التاريخ التوراتي ومفاهيمنا

حزبان والثورة البيضاء

وجهة النووي الايراني

السامية ، واليهود

إلى اخوتي شيعة العرب

أنفاق حماس تتحول إلى جسور

جينيف بيت أجر للقضايا الميتة

الطريق لإنقاذ العراق وسنته

الشيكل والنجمة والقبعة

عاصفة اليمن .... إلى جينيف رقم 1

داعش وسيلة عظمى لقوة عظمى

فك الإرتباط لا يحتمل التطنيش

كلمة (اليهود) فهمناها خطأ

منظور نتنياهو للسلام.. من يواجهه

متى وكيف ولماذا اختلقت كلمة Jew

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

الاختراق التاريخي لأمريكا توج بـ’الأيباك’

زيف العبرية، وسياستنا التعليمية

صدام الثقافات في قلب الحرب

العلاقة بين مدلولي الحضارة والثقافة

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

القيمة التاريخية لليهود في فلسطين

أين تصنف دولنا في هذا العصر

غياب مفهوم التمثيل الخارجي

خصوصية الفساد في الأردن.. وطريق المكافحة

الدول الضعيفه ضحايا للأمم المتحدة وللجهل بها

السياسة والقضاء لا يلتقيان

غماية حصان باتجاه ايران، فخ

هل من أعظم يقنعنا بالتغيير؟

قنابل تنوير وطلقة تحذير

نحن هبة الأوراق الضاغطه ونتجاهلها

تشيع سياسي وهبة عرب من تحت الرماد

عمان – طهران الطريق الوعرة

..نحن من أخرجك من قبرك

إنها مسئولية الشعوب

النظام العربي بلا بوصله

إلى السلطة... والسلاطين ....صهيونية جديدة ستواجهكم

نقاد لحتفنا بقارب موجه .. واليمن دليل جديد

زيارة بوتين لمصر.. هل تسقط الامبراطورية ومخططها

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

0
0
Advertisement