ارتفاع مستوردات الأردن من الدول العربية 11%

ارتفاع مستوردات الأردن من الدول العربية 11%

ارتفعت مستوردات الأردن من الدول العربية 238 مليون دينار في كانون الثاني 2016، إلى 264 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017

[ 2017\04\17 07:47:26 ]

ارتفعت مستوردات الأردن من الدول العربية 11% بنهاية شهر كانون الثاني من العام الحالي مقارنة بكانون الثاني 2016، بسبب الزيادة بمستوردات المملكة في بنود «الأصناف والمعاملات غير المصنفة» والمواد الغذائية والنفط الخام، وفق بيانات رسمية.

وحسب بيانات التجارة الخارجية، ارتفعت مستوردات الأردن من الدول العربية 238 مليون دينار في كانون الثاني 2016، إلى 264 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017، وبزيادة نسبتها 11%.

وبحسب جريدة "الرأي"، ساهمت الزيادة في مستوردات المواد الغذائية والحيوانات الحية والنفط الخام بنسبة 5% و1% على التوالي في ارتفاع مستوردات الأردن من الدول العربية، إلى جانب الارتفاع في مستوردات الأصناف والمعاملات غير المصنفة في مكان آخرى والتي تضاعفت أكثر من 10 مرات.

ويستورد الأردن من الدول العربية المواد الغذائية والحيوانات الحية، والمشروبات والتبغ، والمواد الخام غير الصالحة للأكل، والوقود المعدني ومواد التشحيم، والزيوت والدهون والشموع والمواد الكيماوية والبضائع والصناعات المتنوعة.

كانت صادرات الأردن الوطنية إلى الدول العربية تراجعت من 154 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى نحو 142 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017، وبانخفاض نسبته 8%.

وحسب البيانات، زادت مستوردات المواد الغذائية والحيوانات الحية من 37.6 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 39.5 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

كما ارتفعت مستوردات النفط الخام من 36.6 مليون دينار في كانون الثاني 2016، إلى 37 مليون دينار في كانون الثاني 2017.

واستقرت مستوردات المشروبات والتبغ عند 3.8 ملايين دينار في فترتي المقارنة.

وانخفضت مستوردات الأردن من المواد الخام غير الصالحة للأكل عدا المحروقات، من 4.7 مليون دينار بنهاية كانون الثني 2016، إلى 3.7 ملايين دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

وتراجعت مستوردات الوقود المعدني ومواد التشحيم والمواد المشابهة من 92 مليون دينار في كانون الثاني 2016، إلى 84 مليون دينار في كانون الثاني 2017، بانخفاض نسبته 9%.

وضمن هذا التصنيف، تراجعت مستوردات المشتقات النفطية من 40 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 22 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

كما انخفضت مستوردات الأردن من الزيوت والدهون والشموع الحيوانية والنباتية من 4.3 ملايين دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 2.7 ملايين دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

وانخفضت مستوردات المواد الكيماوية بنسبة 12%، حيث تراجعت من 43 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 38 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

وتراجعت مستوردات البضائع المصنوعة والمصنفة حسب المادة، من 34 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 30 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017.

وتشمل هذه البضائع الخيوط النسيجية والنسج ومنتجاتها، التي ارتفعت من 1.5 مليون دينار إلى 2 مليون دينار، والحديد والصلب التي ارتفعت كذلك مستورداتها من 4.2 مليون دينار إلى 5.6 ملايين دينار، والنحاس التي تراجعت مستورداتها من 5.4 ملايين دينار إلى 2.8 مليون دينار، والألمنيوم التي تراجعت مستورداتها من 5.7 ملايين دينار إلى 3.4 ملايين دينار، بنهاية كانون الثاني 2017.

واستقرت مستوردات الأردن من الآلات ومعدات النقل، عند 5 ملايين دينار بنهاية فترتي المقارنة.

وتراجعت مستوردات الأردن من المصنوعات المتنوعة من 9.5 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى نحو 7 ملايين دينار في نهاية كانون الثاني 2017.

وشهدت المستوردات الأخرى من الدول العربية من الأصناف والمعاملات وغير المصنفة في مكان آخر ارتفاعا كبيرا، حيث زادت من 4.1 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2016، إلى 51 مليون دينار بنهاية كانون الثاني 2017، وبنسبة زيادة بلغت 1144%.

0
0
Advertisement