الخطر القادم!!

عصام المجالي

عصام المجالي [ 2013\04\09 ]

تناقلت الصحف المحلية في الشهور الأخيرة أخبارا كثيفة عن ضبط كميات كبيرة من الأسلحة الخفيفة في العاصمة والمحافظات ليعطي ذلك مؤشرا عن تصاعد تجارة السلاح وتهريبها واقتنائها من جانب، ومهدداتها على المجتمع من جانب آخر.

ويطرح ذلك عدد من الأسئلة حول المصدر الحقيقي للأسلحة وتنامي تجارتها وتهريبها؟.

ولم يتوقف انتشار السلاح علي التهريب، ولكنه لعب دورا مهما في ارتكاب الجرائم مؤخرا وتصاعد استخدام الأسلحة النارية في الجريمة وسط الأحياء السكنية، وهكذا بنظرة آنية ومستقبلية نجد أن الوضع الأمني في ظل كثافة السلاح المتداول لا يبدو مطمئنا وينذر بخطر قادم.

انتشار السلاح الفردي المرخص وغير المرخص بحجة الدفاع عن النفس، يعد حافزا لإنتاج النزاع الأهلي وانتشار الجريمة المنظمة والإرهاب وشبيحة الأحياء ومخالفة القوانين والفساد، واللصوصية والاستقواء على الدولة.

في ظل الظروف الأمنية الراهنة في المنطقة والجوار بات من الضرورة أن تقوم الحكومة بمراجعة كافة التشريعات فيما يتعلق بتراخيص الأسلحة النارية الفردية والذخائر بهدف معالجة بعض الظواهر المجتمعية، خاصة ترخيص الاسلحة وحملها والاتجار بها واقتنائها.

0
0
Advertisement