المعايطة يدعو الشباب للمشاركة

المعايطة يدعو الشباب للمشاركة 'باللامركزية'

مشاركة الشباب في انتخابات اللامركزية ودعمها مهمة جدا لأنها تؤسس لمستقبل تنموي يعني الشباب اكثر من غيرهم

[ 2017\05\11 13:37:52 ]

دعا وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة الى دعم مشاركة الشباب ترشيحا وانتخابا في انتخابات المجالس المحلية في اطار مشروع اللامركزية.
وقال المعايطة في افتتاح جلسات ندوة "اللامركزية والمشاركة المجتمعية" التي نظمتها وزارة الشباب اليوم الخميس بقاعة نادي ضباط الشمال لمديريات الشباب وادارات المنشآت الرياضية في اقليم الشمال، ان "مشاركة الشباب في انتخابات اللامركزية ودعمها مهمة جدا لأنها تؤسس لمستقبل تنموي يعني الشباب اكثر من غيرهم باعتبارهم ادوات التغيير في التخطيط ورسم ملامح مستقبل اكثر اشراقا".
واكد المعايطة ان "مشروع اللامركزية له ارتباط وثيق بالتنمية التي تعد وفق اطر ديموقراطية بمزيد من المشاركة الشعبية في التنمية لأن المواطنين في هذه الحالة يقررون من خلال ممثليهم في المجالس المحلية ومجالس المحافظات دليل احتياجاتهم وأولياتهم وبالتالي يكونون هم انفسهم المسؤولين عن متابعة تنفيذها".
ولفت الى ان المشاركة الشعبية وحسن الاختيار والدفع بالشباب للمشاركة ترشيحا وانتخابا تعمل على تحديد الفرص الاستثمارية المتاحة التي تسهم في تنمية مناطقهم وبالتالي توليد وخلق فرص العمل التي تعني الشباب اكثر من غيرهم كونها التحدي الاكبر الذي يواجههم.
وقال، ان اللامركزية في اطارها الواسع "تعني ان نقوم جميعا بتجهيز انفسنا للمستقبل وفق رؤية جديدة تعزز ارضية الحوار الديموقراطي وتدفع بمزيد من الاصلاحات الرامية الى تعزيز مفهوم التنمية الشمولية والمستدامة"، مؤكدا دور الشباب في الوصول الى مواقع المسؤولية من خلال هذه المجالس لاسيما ان سن الترشيح المحدد بأن لا يقل عمر المرشح عن 25 عاما يخدم تطلعات هذه الشريحة الاوسع في المشاركة بعملية اتخاذ وصنع القرار ومتابعته.
واكد ان الدولة الاردنية مهتمة بمشروع اللامركزية بغض النظر عن القانون والملاحظات التي يبديها البعض حياله، مشيرا الى ان الاهم هو البدء بالتنفيذ والتطبيق العملي للمشروع لأن التجربة هي الاساس الذي يحكم بموجبها على نجاحه وايجابياته او السلبيات التي تظهر بعد التجربة.
واشار مساعد محافظ اربد فيصل المساعيد في كلمة نيابة عن المحافظ الى اهمية المشروع في اثراء التنمية الشمولية والمستدامة وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صنع القرار التنموي، فيما اكد ممثل وزارة الشباب الدكتور ياسين هليل اهمية تحفيز المشاركة الشبابية في مشروع اللامركزية الذي يعد تجربة جديدة في طريقة وآلية التعامل مع البعد التنموي ذي المساس والاثر بحياة المواطنين خصوصا الشباب الذي يشكلون النسبة الاكبر في المجتمع الاردني.
وعرض مدير مشروع دعم اللامركزية والحكم المحلي في الاردن والممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية شون اوزنر الى ابرز اهداف المشروع المتمثلة بتحسين مجموع الخدمات المقدمة للمواطنين وزيادة استدامة العمليات اللامركزية وتعزيز مفهوم الحوكمة الرشيدة وزيادة الاستجابة للأولويات وتعزيز القدرات لدعم تماسك المجتمعات المحلية.
وتشتمل الندوة على عدة جلسات يقدم حلالها مختصون من وزارتي الشؤون السياسية والبرلمانية والشباب والهيئة المستقلة للانتخاب وخبراء محليون ودوليون اوراق عمل تناقش مشروع اللامركزية من النواحي النظرية والقانونية والاجرائية.
--(بترا)

0
0
Advertisement