نقابة المحامين بين (حانا)و(مانا)فهل سيتم التحديث قريبا؟

محمد أحمد طقاطقة

محمد أحمد طقاطقة [ 2017\05\18 ]

وفي غياب الفكر الوطني رموزا وطروحات فقد قامت التيارات السياسية القومية والإسلامية وغيرها بمليء الفراغ وإشباع غرائز الفكر السياسية بشعارات تفوق حجم الوطن وتتخطي حددوه لكسب الأصوات

ستنطلق بعد ساعات انتخابات نقابة المحامين الأردنيين لانتخابات المجلس الثالث والأربعون من نقيبا وأعضاء وسط تغيرات تتصارع فيها وتتضارب ارث النقابة مع ثقافة الأجيال الجديدة في البحث والتلمس بين المصالح الشخصية الضيقة ورسالة وأهداف نقابه عريقة بفكرها وعمقها وتاريخها مهنيا ووطنيا, أن نقابة المحامين الأردنيين هي اول ثمره من ثمار الدولة المدنية الأردنية الحديثة ذلك انهها اول نقابه مهنيه أسست في المملكة الأردنية الهاشمية قبل باقي النقابات حيث القي خطاب الافتتاح لها جلالة الملك عبدالله المؤسس ابن الحسين نظرا لأهميتها وعراقتها ودورها كأحد اهم المؤسسات الوطنية الأردنية.

ولكن اجن أصبحت نقابتنا وماذا حل بها؟ ..........وهل ارثها التاريخي حتى عهد قريب وإنجازاتها حافظت على رؤيتها ورسالتها مهنيا ووطنيا؟

*تيارات سياسية ورياضه ذهنيه وخطابيه لمليء الفراغ

انه وفي غياب الفكر الوطني رموزا وطروحات فقد قامت التيارات السياسية القومية والإسلامية وغيرها بمليء الفراغ وإشباع غرائز الفكر السياسية بشعارات تفوق حجم الوطن وتتخطي حددوه لكسب الأصوات في تسيس مغلوط لدور النقابة ليس محليا وإنما إقليميا، لا بل تعدى الأمر ذلك إلى انقسام كثير من التيارات السياسية على ذاتها وظهور تيارات سياسية داخل ذات التيارات ولكنها وللأسف خطابها اقلمي سياسي خارجي أكثر انه وطني داخلي كأساس وقاعده

في حين ينأه ويدفع الكثيرون عن أنفسهم هذه الصفة ألا أن لسان حال الهيئة العامة رطبا دائما فيهذه التصنيفات والحديث عنها .......... ((فالقوم بالسر غير القوم بالعلن))

وعلى ضوء ذلك فهل نشهد صحوه لدي الهيئة العامة لتغليب مصلحة الوطن والسياسة الداخلية عن السياسة الخارجية وتجاذباتها؟

فلسطين حره عربيه........والمجد والخلود

ومع سمو أقدس القضايا على مر التاريخ فان خطاب الانتخابات لدي اغلب المرشحين لا يخلو من عبارتين ((فلسطين حره عربيه... والمجد والخلود))

كأحد متطلبات الخطاب الانتخابي لمداعبة مسامع الناخبين واستمالة عواطفهم ليقوموا بعدها بالتصفيق. وما أن ينفض العرس الانتخابي فتنفض بعده كل الشعارات لعدم الحاجة لها لاحقا فقادت الغرض وقضي الأمر!!!

• إقليمية الإقليمية العفنة

وفي غياب الطرح النقابي الأصيل فان بعد الإقليمية والإقليمية الإقليمية الضيقة والعنصرية والمنطقية أصبح المسيطر والمحرك الفعلي لجموع الناخبين أو هكذا يستغله بعض المرشحين حيث أصبحنا نبكي أو نتباكى على المستوي الذي وصل اليها الحشد النقابي ودوافعه وذلك بدلا من فرسية الطرح والمنافسة المهنية أصبح الصراع جغرافيا ومنطقيا وإقليميا

*معركة النقيب ومن يملك زمام الأمور

لم تعد غالبية المؤشرات تشير اللي أن المنافسة هي بين رموز النقابية وإنما معركة انتخابيه يقودها ويديرها ويشكلها خصومها الصف الثاني والثالث بامتياز وان تحقيق المكاسب والتصفية الحسابات هي المحرك الفعلي واللغة غير المعلنة نقابيا علي ارض الواقع.

ليس حبا في علي وإنما كرها في معاوية

في الجولات الانتخابية السابقة وحتى عهد قريب سادت مقولة ((ليس حبا في علي وإنما كرها في معاوية)) على المشهد الانتخابي مما افرز نتائج بفوز أو سقوط أشخاص ليس حبا بهم ولا سعيا نحو إنجاحهم ولكن بسبب (كرها في معاوية) الأمر الذي خلق نمط يسعي اللي الإقصاء وتصفية الحسابات أكثر من سعيهم إلى فرز رموزا مرغوبه في ذاتها، فهل نتخلص من هذه الجرثومة في هذه الجولة ولو جزئيا من سلوك انتخابي (ليس حبا في علي وإنما كرها في معاوية)؟ ؟؟وننتقل للتركيز على اختيار وإنجاح الأفضل لذاته وليس كرها في معاوية؟!!!!

*تجربة محامين تونس ..........حلمنا

علي ضوء ما طرحناه أعلاه وعلي ضوء ما سيتم ذكره لاحقا ومن باب الغيرة علي المهنة كنقابة محامين تخدم وترعي وتنظم مصالح أعضائها وتؤدي رسالتها الاجتماعية, فان اعظم رساله تقوم بها نقابة المحامين هي تحقيق العدالة الاجتماعية علي المستوي الوطني , وفي ضوء التراجع الذي يلمسه المحامون بشكل خاص والأردنيون بشكل عام فهل يحق لنا أن نحلم أن تعود نقابة المحامين إلى سياق تحقيق رسالتها وعنوانها العدالة الاجتماعية ...وفي هذا الاطار يحضرني تجربة المحامين في تونس والتي ضربت أروع الأمثلة في سمو رسالتها الوطنية بقيادة الحوار المجتمعي لإخراج البلاد من ازمتها والتي توجت علي اثرها بجائزة نوبل العالمية....... فهل يحق لنا أن نحلم باستعادة مكانة نقابتنا ودورها البناء في خدمة مجتمعنا.

*الرؤية والرسالة .... هل سيتم التحديث قريبا

قد يعتقد البعض إنني متشائم نظرا لما كتبت ولكن للأسف اسمحوا لي أن اذكر لكم حقيقة مره وهي انه عند تصفح الموقع الإلكتروني لنقابة المحامين الأردنيين فأنك ستجد كل ما تريد من معلومات وصور وإعلانات باستثناء رؤية النقابة ورسالة النقابة.

ذلك انه وعند الضغط على البند الخاص برسالة النقابة أو الضغط على المؤشر الخاص برؤية نقابة المحامين ستجد المفاجأة بانه لا يوجد شيء وستجد عبارة (سيتم التحديث قريبا) فلم اصدق نفسي!!! وعند البحث بالأنترنت فقد تبين أن هذه العبارة سيتم (التحديث قريبا) هكذا موجودة أصلا منذ من عام (2013) وحتى الأن أي منذ تأسيس وإطلاق موقع النقابة الإلكتروني.!!!

هنا اسمحوا لي أن أتساءل معكم وعلى ضوء عدم وجود رؤية ورسالة- وهذا أضعف الأيمان- على موقع نقابة المحامين: هل سيتم التحديث قريبا علي ارض الواقع في انتخابات مجلس نقابة المحامين القادم (2017/2019)؟؟؟؟

0
0
Advertisement