من القسوة يخرج الفرج

فؤاد البطاينة

فؤاد البطاينة [ 2017\06\20 ]

سيشهد الشعب العربي في هذه المرحله الكثير مما يقلب حساباته على صعيد مفهومه ومفاهيمه للواقع الحقيقي لدوله ولثوابتها الواهمه

إن للمرحلة التي تعيشها منطقتنا عنوان أساسي ، وعناوين فرعية كثيرة ، ولكل عنوان فكرته الاساسية ، وعلى المعني بها التقاط ما يعنيه . أما العنوان الاساسي فبات الكل يعرفه بفكرته . وهو استكمال شروط تحقيق المشروع الصهيوني وعلى رأسها الشروط على الساحة الفلسطينيه بانهاء فكرة المقاومه ووسيلتها وأصحابها من ناحية ، والقبول الرسمي العربي والفلسطيني بدولة اسرائيل كدولة يهودية صديقه بشفافيه طبقا للمنظور الاسرائيلي بصيغة ما، من ناحية ثانيه .*

أما حزب الله أو المقاومه الاسلاميه الايرانية فليس لها ولغيرها من دول الاقليم مسوغ قانوني دولي لمواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين كمسأله تُطرح على انها تخص أصحابها . إلا أنها تمتلك المسوغ والمبرر في مواجهة مشروع الشرق الأوسط الجديد ككل لما يُلحِق بها من تأثير مباشر وغير مباشر .*

ومن هنا يكون توريط الدول الأقليمية في أحداث المنطقة شرطا حتى لو شاءت الابتعاد عنها . وذلك لمواجهتها أو تطويعها كإجراء استباقي بهدف ضمان سلاسة تنفيذ المشروع الصهيوني المرحلي في فلسطين وفي المنطقه أولا ، ولكي تكون هذه الدول جزءا من مخطط الشرق الاوسط الجديد المدمجه به اسرائيل كقوة اقليمية ثانيا .*

من هنا فإن التخبط الدولي والعربي في مواجهة الارهاب جاء مقصودا وموجها . وما ذلك الا موجبات ووسائل ومظاهر لفكرة العنوان الأساسي للمرحله وإنجاحها . كما أن أزمات المنطقة العربية السياسيه المفتعلة هي أيضا لخدمة مشروع العنوان الأساسي للمرحله ، تماما كما الأزمة مع ايران ومع تركيا على خلفية ما يجري هي أزمات مفتعلة ومصممة لخدمة مشروع المنطقه . وبالمنطق فإن هذه الازمات البينية العربية والبينية على صعيد دول المنطقه ستتوسع وتنتشر وستتحرك صعودا ونزولا حتى تأتي أوكلها لخدمة الفكرة الأساسية خطوة وراء أخرى .*

سيشهد الشعب العربي في هذه المرحله الكثير مما يقلب حساباته على صعيد مفهومه ومفاهيمه للواقع الحقيقي لدوله ولثوابتها الواهمه . فهذا الشعب بدوله خرج من الاستعمار التركي المسلم المباشر الى استعمار صهيوني مباشر بالوكالة ، ويعيش هذه الحالة منذ ماية عام وهي فترة بداية النهضة الصهيونية وبداية شبابها في بلاده كغازيه ومستعمِره ، وفلسطين هي قاعدة عسكرية سياسية له، وفترة ماية عام ليست سوى عام اوعامين في حساب نهضة الدول القائمة على الغزو والاستعمار .*

علينا أن نتأكد بأن مآل اسرائيل التي تعيش فترة بداية شبابها او فتوتها هو إلى الزوال ، وأنه لا مستقبل لها في منطقتنا إلا كمستقبل المستعمِر العابر ، إلا أن الطريق امامها تبدو على المدى المنظور ممهدة ولا يمكن وضع تصور لنهايتها ما لم تبدأ الدول العربية بحركة تحرر من الاستعمار . *

ستكون الطريق أمام دولنا وشعوبها للتحرر والاستقلال ممهدة وأكثر وضوحا ومنطقية وتسويغا في نهاية هذه المرحلة التي نعيشها ، فمن الشدة والقسوة والصدمة يخرج الفرج . حيث في هذه المرحله سينكشف للشعوب العربية على ألسنة حكامها وافعالهم وإعلامهم بأن الدول العربية كلها تعيش حالة استعمار مباشر بالوكاله , وأنها دول لم تتوقف عن التنسيق مع الصهيونية الامريكية والاسرائيلية لا في حالات الحروب ولا في حالات السلم .*

.وسيتكشف للحكام العرب واقع وحقيقة استخدامهم المرحلي ، وبأن تحالفاتهم الوهمية الخادعه تنقلب عليهم وعلى بلدانهم وشعوبهم بنتائج كارثية ستخرج من رمادها صحوة عربية شعبية على مساحة اوطاننا باتجاه واحد واحد هوالتحرر والاستقلال .*

فؤاد البطاينة

mashhour59@yahoo.com

جريمة السفاره لا تبدو وليدة ساعتها ولا مجرد جنائية

العلاقه الاردنية الامريكية والاستخدام الصهيوني

في ..مسئولية الطوائف الدينية والمذهبية العربية

المستجدات لإسرائيل، وعلاقتها بالصفقة والأزمة المفتعلتين

اليونيسكو وجلسة العار

القبلية تَسوق الامة للعبوديه

الدوله الكرديه متطلب امريكي اسرائيلي

القياده الأردنية أمام خيارين ومسؤوليه تاريخيه

ستأخذ المال وتنفرج الأزمة ، وتبقى حماس

تمليك سرائيل للبراق يعطيها حجة بالاقصى وفلسطين

ستأخذ المال وتنفرج الأزمة.. وتبقى حماس

'الاستحمار' ينشط في بلادنا

لم يبق أمام الشعوب العربية ما يهددونها به

هل نهواش اليهوذي قدوتكم يا أعراب

لم يبق أمام الشعوب العربية ما يهددونها به

رسالة التقطها ترمب لم يكن يحلم بها

متى نتخاطب بما يهمنا في دنيانا

الشيطان في الخدمة المجانية

نزعوا اوطاننا من السجل العقاري الدولي

لا نريد لايران أن تبتلع الطعم الأمريكي

الدخان في سماء المنطقه يخرج من فلسطين

كما يكون الحكام يكون الشعب

الحرب الأخيرة والأردن الجديد

لقاء الملك –ترمب ، تقييم وحصيله

المفترض بحكامنا قوله الى ترمب

أحزابنا من ديكور للديمقراطية الى ديكور للدكتاتوريه

نعش سوريا يحضن أمة العرب

نطلب ترشيد الفساد

عجوز فلسطيني يقول في القمة

الهجمة الاعلامية الاستخباريه على الأردن ، ودور سفاراتنا

هل إسقاط ترمب مطلب اسرائيلي؟

فسادنا جزء من المؤامرة على الدولة

ماذا لو أقبل الأردن على 'درع فرات'

إنهاء الإحتلال بوابة لاستقلال العرب

اجتماع ترمب- نتياهو.. إعلان للوطن البديل والكلمة لنا

أين ستضعنا المواجهة الأمريكية الإيرانية

لو كان للشعب نواب لصَمَت

الأردن بين الحرب الوقائية والمنطقه الآمنة

دستور روسيا لكم يا عرب فاقرأوه

ثلاثة محاذير تواجه سياسة ترمب

الأردن في مرمى القناصين

عن أي إصلاح نهذي ؟

الى أين نسير

مؤتمر باريس،تفاؤل وحذر

لا لثنائية استخدام الدين والعلمانية

دَفن سايكس بيكو ، وولادة ترمب- بوتين

لا جديد بقرار المستوطنات ، بل تمهيدا لسياسة اسرائيلية قادمه

كلهم في فخ الصهيونيه

مطلوب قمة بقمم

خاطره في صدام، وماض يلاحقنا

المعارضة الخارجية.. و'حالة الملوك' في الداخلية

حتى لا يُصبح الكلام في الجرح منْظَره

الطخ في العبدلي والعرس في دابوق ...(.رشدوا حجب الثقه )

ضوء خافت على مشروع الفدرالية

صرخه من غرفة الانعاش

الشعب يبتعد والحسم الصهيوني يقترب

مشاريع وسياسات لأردن أخر

هل يتنحى الجيل المهزوم ؟!

توضيح

الاخوان وتفريخ الأحزاب

لماذا أحزابنا فاشلة وما المطلوب

أسئلة أمام الحكام العرب

إن للوطن رباً يحميه، عبارة عدنا نتجرعها

بصراحه ... إلى أين يسوقنا واقعنا

القادم أكبر من المراهنة على مجلس نعرف حدوده

لماذا التداعيات بلا مبرر يَسْوى؟

الغزل المقدس

اليسار العربي ... لا نريده 'تهديدا ' للأمن القومي

لا رمادية ... نرحم القانون ، أو نترحم عليه

الى صائغ قانون الإنتخاب وأطياف المترشحين

وبعد... هل نأخذ بالمقدمات السليمة؟

الأدوميون ليسوا يهودا بل عربا أردنيين

بوتين يسابق الزمن في سورية

لا تغيير بلا حزب معارضة

الديمقراطية للعرب، مسألة حياة أو موت

على جرس الإنذار رقصنا

مهمة النخبة السياسية

من الآخر، وضعنا والحل

لماذا كل هذا ؟

توجيهات الرئيس واللعبة المنتهية

بني اسرائيل مصطلح غير تاريخي

هل نصحو قبل فوات الأوان

القضاء للقيصر وللناس

فلسطين للخزر، والأردن ملجأ

حين تفتي العمامة بالسياسة

التعتيم عنوان والتعديلات استباقية

هل الشعب يتقاعد ؟

مشروع الشاهنشاهية الكرديه

أوباما ليس أمريكا

الخيار الأردني في مخاض المنطقة

خيار الأسد مسؤولية عربية

أين مصر؟

مجتمعات النفاق

التفاوض والصفقة والقدس

قراءه في الانسحاب الروسي

لكي لا تستشهد سوريا

مؤتمر العسكريين.. حقائق لا بد من ذكرها

المشروع يتكامل بمشراكتنا

حق الفيتو... وأزمة المنطقة

هل من طريق للنجاة في الأردن؟

كلمة آل الفقيد في ماضي العرب

أربعة سيناريوهات لسورية

'الغيتو' وجدار الأردن والسيادة

الإخوان والانفجار العظيم

في التمثيل الدبلوماسي وعمل السفارة

أطفال مضايا في خدمة المشروع الفارسي

لماذا تفشل الأمم المتحدة في تسوية النزاعات

هل من بوضعنا يحتفل ؟ سنبقى نصلي من أجل الأردن وفلسطين

ثقافة يجب استئصالها

القرار 2254 غير مبشر

تغريده لإخوان الأردن

الحملة الروسية والدولة العلوية

الاردن واسرائيل وما يجري

ليس هذا هو التحدي الذي يواجه العالم

مناورات بالأسلحة الاستراتيجية

فوضى عالميه والجانيه في منطقة الأمان

روسيا في ورطة تجبرها على التسوية

الإخوان والعمل السياسي

تسميات القدس لبناتها ولمن ساد عليها

صورة وتصور في المنطقة

ثورة فلسطينية من رماد العرب

سوريا... من غرفة الموك الى فيلا روسيه

الحائط والأقصى والقرار الدولي

سر القدس ومبدأ التسويه

نخب الكفاءات والنظام

هل من مسئول يحسبها حساب؟

ما البديل الاسرائيلي عند فشل فكرة الوطن البديل؟

من يفك لغز مستشفى البشير

قانون الإنتخاب... مسرحية هابطة؟

نحن في الوقت الضائع وأولويتنا سياسية

الأردنيون بين جيلين

من هو الإله الذي تريده الصهيونية معبودا لنا؟

التاريخ التوراتي ومفاهيمنا

حزبان والثورة البيضاء

وجهة النووي الايراني

السامية ، واليهود

إلى اخوتي شيعة العرب

أنفاق حماس تتحول إلى جسور

جينيف بيت أجر للقضايا الميتة

الطريق لإنقاذ العراق وسنته

الشيكل والنجمة والقبعة

عاصفة اليمن .... إلى جينيف رقم 1

داعش وسيلة عظمى لقوة عظمى

فك الإرتباط لا يحتمل التطنيش

كلمة (اليهود) فهمناها خطأ

منظور نتنياهو للسلام.. من يواجهه

متى وكيف ولماذا اختلقت كلمة Jew

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

الاختراق التاريخي لأمريكا توج بـ’الأيباك’

زيف العبرية، وسياستنا التعليمية

صدام الثقافات في قلب الحرب

العلاقة بين مدلولي الحضارة والثقافة

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

القيمة التاريخية لليهود في فلسطين

أين تصنف دولنا في هذا العصر

غياب مفهوم التمثيل الخارجي

خصوصية الفساد في الأردن.. وطريق المكافحة

الدول الضعيفه ضحايا للأمم المتحدة وللجهل بها

السياسة والقضاء لا يلتقيان

غماية حصان باتجاه ايران، فخ

هل من أعظم يقنعنا بالتغيير؟

قنابل تنوير وطلقة تحذير

نحن هبة الأوراق الضاغطه ونتجاهلها

تشيع سياسي وهبة عرب من تحت الرماد

عمان – طهران الطريق الوعرة

..نحن من أخرجك من قبرك

إنها مسئولية الشعوب

النظام العربي بلا بوصله

إلى السلطة... والسلاطين ....صهيونية جديدة ستواجهكم

نقاد لحتفنا بقارب موجه .. واليمن دليل جديد

زيارة بوتين لمصر.. هل تسقط الامبراطورية ومخططها

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

0
0
Advertisement