عملية القدس.. حماس والجبهة الشعبية تكذبان داعش

عملية القدس.. حماس والجبهة الشعبية تكذبان داعش

متحدث باسم حماس يقول إن 'العملية نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية وثالث من حركة حماس'، مؤكداً أن 'نسب العملية لداعش هو محاولة لخلط للأوراق'

[ 2017\06\17 08:52:08 ]

أعلنت حركتا حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانين منفصلين، صباح اليوم السبت، أن منفذي عملية القدس التي أدت إلى مقتل شرطية إسرائيلية ليل الجمعة ينتمون إليهما، وذلك خلافاً لما أعلنه تنظيم داعش الإرهابي عن انتماء المنفذين الثلاثة إليه.
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري، في بيان إن "العملية نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية وثالث من حركة حماس"، مؤكداً أن "نسب العملية لداعش هو محاولة لخلط للأوراق" في إشارة إلى تنظيم داعش"، واعتبر أن "عملية القدس البطولية تأتي في إطار العمليات الشعبية".
ومن جهتها، نعت الجبهة الشعبية في بيان "شهداء عملية وعد البراق البطولية الذين نفذوا مساء الجمعة عملية بطولية في مدينة القدس المحتلة، تأكيداً على نهج المقاومة والرد على جرائم الاحتلال واستهداف المقدسات".
وأشار البيان إلى أن منفذي الهجوم يتحدرون من قرية دير أبو مشعل وهم "البطلان الأسيران المحرران براء إبراهيم صالح عطا (18 عاماً) وأسامة أحمد مصطفى عطا (19 عاماً)، والشهيد البطل عادل حسن أحمد عنكوش (18 عاماً)".
وكانت وكالة أعماق الناطقة باسم التنظيم الإرهابي زعمت في خبر عاجل "منفذو عمليات الطعن في القدس هم جنود للدولة الإسلامية".
وبحسب شرطة الاحتلال، فإن الهجوم الذي وقع في البلدة القديمة عند باب العمود نفذه ثلاثة عرب بواسطة أسلحة نارية وسكاكين، وأسفر عن طعن شرطية إسرائيلية وإصابتها بجروح بالغة ما لبثت أن فارقت الحياة متأثرة بها.

0
0
Advertisement