الطلب على مسلتزمات عيد الفطر يشهد نشاطاً في الأسواق

الطلب على مسلتزمات عيد الفطر يشهد نشاطاً في الأسواق

يرتفع الطلب نهاية الاسبوع الحالي تزامنا مع صرف الرواتب

[ 2017\06\18 12:02:04 ]

اكد ممثلون في قطاعي الالبسة والاغذية أن الطلب على مسلتزمات عيد الفطر السعيد بدأ يشهد نشاطا ملحوظا في الاسواق المحلية متوقعين أن يرتفع الطلب نهاية الاسبوع الحالي تزامنا مع صرف الرواتب، بحسب يومية الراي

وقالوا في احاديث الى « الرأي» ان الطلب على المواد الغذائية إنخفض مقارنة بالاسابيع الماضية من شهر رمضان

ولفتوا الى ان الطلب تركز خلال الايام الماضية على مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم الفطور والسحور اضافة الى المطاعم التي تقدم الولائم وخدمات الطعام والشراب والالبسة والمكسرات و المواد الداخلة في صناعة حلويات العيد.

وقال ممثل قطاع الالبسة والاقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الاردن أسعد القواسمي ان الإقبال على الالبسة ارتفع خلال الايام الماضية للتجهيز لعيد الفطر السعيد.

واشار القواسمي الى ان الطلب على الالبسة شهد تباينا من منطقة الى أخرى خلال الايام الماضية موضحا ان الطلب على الالبسة في مناطق عمان الغربية كان الأعلى مقارنة بالشرقية.

وتوقع القواسمي ان ينشط الطلب على الالبسة بالتزامن مع صرف رواتب الموظفين يوم 21 من الشهر الجاري مبينا ان معظم مدخرات المواطنين تم صرفها على الاطعمة والمشروبات.

وبين ان حجم استيراد الالبسة كان اقل خلال العام الحالي بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضي موضحا ان حجم مستوردات التجار من الالبسة والاحذية لموسم بداية الصيف وشهر رمضان نحو 80 مليون دينار تقريبا.

وذكر ان العام الحالي تميز بوجود اصناف من الالبسة ذات الجودة العالية وباسعار مناسبة مقارنة بالاعوام السابقة موضحا ان البضائع التركية شهدت انخفاضا باسعارها بنسبة 5% مقارنة بالعالم الماضي.

وتقدر الأهمية النسبية لنفقات الأسرة الأردنية للملابس بـ 3.93% و1.03% للأحذية، بحجم انفاق على الملابس الرجالية بنحو 95 مليون دينار سنويا، وعلى الملابس النسائية بنحو 120 مليون دينار، وعلى ملابس الأطفال بحوالي 81 مليون دينار، فيما يقدّر حجم الانفاق على الأحذية بنحو 82 مليون دينار، وفقا لمسح دخل ونفقات الأسر في الأردن لعام 2014

وقال النائب الاول لرئيس غرفة تجارة الاردن غسان خرفان ان الطلب على مستلزمات عيد الفطر تركز خلال الاسبوع الحالي على الملابس والاحذية متوقعا ان ينشط الطلب بشكل اكبر في منتصف الاسبوع الحالي على مستلزمات عيد الفطر بالتزامن مع صرف رواتب الموظفين.

وثمن خرفان دور الجهات المختصة في ميناء العقبة من موظفي دائرة الجمارك وشركة ميناء حاويات العقبة على دورهم في سرعة انجاز المعاملات والتسهيل على التجار لافتا الى ان هذه الاجراءات ساهمت بشكل كبير بتوافر السلع والمواد للمستهلكين.

وبين ان الطلب على المواد الغذائية انخفض خلال الايام الماضية مقارنة بالاسبوعين الاولين من الشهر الفضيل موضحا ان الطلب يتركز على المكسرات مثل الفستق والجوز وغيرها من المواد الداخلة في صناعة حلويات العيد.

وتوقع ان ينشط الطلب نهاية الاسبوع الحالي على حلويات العيد والسكاكر والشوكلاته والالبسة والاحذية خاصة مع اقتراب اول ايام عيد الفطر السعيد مبينا ان الثقافة الاستهلاكية لدى المواطنين تعمل على ارتياد الاسواق الايام الثلاثة الاخيرة من شهر رمضان.

وقال ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة ان الطلب تركز خلال الايام الماضية على المطاعم وخاصة مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم الفطور والسحور اضافة الى المطاعم التي تقدم الولائم وخدمات الطعام والشراب

واشار حمادة الى ان الطلب على الحلويات والسكاكر ومستلزمات العيد مازال خجولا مبينا ان الثقافة الاستهلاكية لدى المواطنين في المملكة ترفع الطلب على مسلتزمات عيد الفطر السعيد قبل اول ايام عيد الفطر بيومين.

وتوقع حمادة ان ينشط الطلب على الالبسة ومستلزمات عيد الفطر السعيد بعد صرف رواتب الموظفين بيوم موضحا ان نسبة كبيرة من المواطنين قاموا بصرف رواتبهم للشهر الماضي على الاطعمة والمشروبات للتجهيز للشهر الفضيل.

وبين ان الطلب على المواد الغذائية انخفض بشكل ملحوظ خلال الايام الماضية مبينا ان نسبة كبيرة من الاسر تقوم بتناول وجبات الفطور او السحور في المطاعم وفي الاسواق.

وأشار الى ان السوق المحلية خلال شهر رمضان الحالي يتميز بتوفر بدائل عدة للسلع الواحدة اضافة الى كثرة العروض المخفضة التي قدمتها المراكز التجارية.

وأكد ان الحركة التجارية المسجلة خلال الاسبوعين الماضيين تعتبر اقل من المستويات المتحققة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

0
0
Advertisement