' نوبلز' تقدم 54 منحة جامعية لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام

ينتفع من هذه المنح، الايتام غير المقتدرين من الايوائيين وغير الايوائيين، وتعطى الاولوية للطلبة الايتام المتفوقين

[ 2017\06\18 12:14:31 ]

قدمت شركة نوبلز للاستثمار، دعما لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام، إحدى مؤسسات جلالة الملكة رانيا العبدالله، من خلال تغطية تكاليف 54 منحة دراسية جامعية.

وجرى حفل توقيع الاتفاقية في مقر الشركة، ووقعها كل من عمر عايش رئيس مجلس ادارة نوبلز وليث القاسم رئيس مجلس إدارة الصندوق. وذلك إستجابة للحملة التي أطلقها الصندوق بداية شهر رمضان المبارك لدعم أهداف الصندوق.

وينتفع من هذه المنح، الايتام غير المقتدرين من الايوائيين وغير الايوائيين، وتعطى الاولوية للطلبة الايتام المتفوقين، ومنتسبي نظام التنافس في الجامعات الحكومية، والاشد فقرا، وطلاب التخصصات ذات الاثر الايجابي بسوق العمل والاقدر على التنمية.

وأشار عايش إلى أهمية الالتفات إلى هؤلاء الشباب والاهتمام بهم ومنحهم الفرصة للدراسة والتدريب والعمل، ليتفاعلوا بإيجابية مع المجتمع، ويأخذوا أدوارا منتجة وفاعلة ويسهموا في التنمية، وأضاف عايش: إن توفير هذا الدعم للأيتام وفي هذه المرحلة العمرية المهمة من حياتهم هو في غاية الاهمية، خصوصا ايتام دور الرعاية، حيث يضعهم على الطريق الصحيح. إذ يأتي هذا الدعم تثمينآ لرؤى جلالة الملكة رانيا العبدالله في مجال دعم تعليم الأيتام.

يذكر أن صندوق الأمان لمستقبل الأيتام هو جمعية خيرية مستقلة مسجلة لدى وزارة التننمية الاجتماعية، يعمل على دعم الشباب والشابات الأيتام في جميع أنحاء المملكة بعد بلوغهم سن الثامنة عشر، والذين يواجهون مستقبلا مجهولا. وهم الأيتام الذين عاشوا في دور الرعاية، والأيتام الذين يعيشون ضمن أسرة ممتدة ويتلقون الدعم من إحدى جمعيات رعاية الأيتام ويعيشون تحت خط الفقر.

ويستجيب صندوق الأمان لاحتياجات الشباب والشابات الأيتام المنتفعين من الصندوق من خلال توفير التعليم الأكاديمي والمهني ومصاريف المعيشة والتأمين الصحي بالاضافة الى الارشاد الاجتماعي والاكاديمي والنفسي على امتداد فترة الدراسة. وكانت الملكة رانيا العبدالله أطلقت حملة الأمان لمستقبل الأيتام عام 2003، وتمأسس الصندوق عام 2006.

0
0
Advertisement