ديلي ميل: خرائط قديمة أرسلت للفضاء تساهم فى التواصل مع الكائنات الفضائية

ديلي ميل: خرائط قديمة أرسلت للفضاء تساهم فى التواصل مع الكائنات الفضائية

تصميم المخططات التى وضعت على متن بيونير 10 و 11، وأطلقت عامى 1972 و 1973، كما وضعت خرائط مماثلة على مسبارى فوياجر 1 و فوياجر 2 عام 1977

[ 2017\08\17 08:43:07 ]

أرسلت ناسا خرائط تكشف عن موقع الأرض على متن أربعة سفن فضاء خلال السبعينات، على أمل التواصل مع الكائنات الفضائية، وبعد 40 عاما من هذه المهمة، تحدث الدكتور فرانك دريك، الذى صمم الخرائط، عن القرار "الخطير" الذى قامت به ناسا.

ووفقا للموقع الالكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية عمل الدكتور دريك مع ناسا لتصميم المخططات التى وضعت على متن بيونير 10 و 11، وأطلقت عامى 1972 و 1973، كما وضعت خرائط مماثلة على مسبارى فوياجر 1 و فوياجر 2 عام 1977.

رسائل البشر للكائنات الفضائيةرسائل البشر للكائنات الفضائية

وفى مقابلة جديدة، تحدث الدكتور دريك عن الخرائط التى ساعد فى تصميمها قائلا: "فى تلك الأيام، كان جميع الأشخاص الذين تعاملت معهم متفائلين، وكانوا يعتقدون أن فرق العمل ستكون ودية"، ولم يفكر أحد حتى لبضع ثوان، حول ما إذا كان القيام بهذا الأمر سيكون خطيرا".

ووضعت داخل المركبة الفضائية بايونير لوحة تظهر رجل وامرأة جنبا إلى جنب مع خريطة أساسية للأرض مع تحديد موقعهما بالنسبة للنجوم البعيدة، التى تكون مشرقة وطويلة الأمد، فمن المحتمل إرشادها للكائنات الفضائية نحوالاتجاه الصحيح، إذا وجدت بعد ملايين السنين من الآن.

السجلات الذهبيةالسجلات

أما المسبارين، فتم إطلاقهما إلى الفضاء مع سجلات ذهبية محفورة مع خرائط مماثلة لكوكبنا، إذ كان الهدف وقتها هو وضع شيء على المسبار الفضائى يعرف من يعثر عليها من أين جاء، ومتى سافر.

و تحتوى السجلات على أصوات من الطبيعة، مثل البراكين والرعد، فضلا عن الضوضاء المرتبطة بالإنسانية بما فى ذلك صوت القطار، والحصان والعربة، وحتى قبلة بين الأم والطفل.

وعلى الرغم من المخاطر المحتملة التى تشكلها الخرائط بين النجوم، إلا أن الدكتور دريك أكد أن فرص عثور الكائنات الفضائية على هذه الرسائل ضعيفة جدا.

0
0
Advertisement