الحراك في الأردن

الحراك في الأردن

مصطفى الرواشده

مصطفى الرواشده [ 2012\12\15 ]

الحراك الشبابي والشعبي والحزبي في الاردن انطلق منذ عامين تحت عناوين ومسميات عديدة منها ماهو مطلبي ومنها ماهو مطلبي وسياسي كان لهذا الحراك دور ايجابي تمثل بمايلي :

1- شكل حالة وعي لدى مختلف شرائح الشعب

2- حقق بعض ماطالب به نسبيا على الصعيدين السياسي والمطلبي .

3- الحد من الفساد من خلال تشكيل حالة وعي لدى ابناء الشعب الاردني ساهمت في منع ووقف حالات فساد كان من الممكن ان يتم تنفيذها.

4- الحد من الارتجال في اتخاذ العديد من القرارات السياسية .

5- مثل قوة حقيقية داعمة لجميع قوى الاصلاح.

6- ساهم بدور فاعل في توجيه النظام الى مواطن الخلل وبؤر الفساد .

7- قدم العديد من الحلول لقضايا سياسية واقتصادية واجتماعية .

اذن يجب ان تكون النظرة الى الحراك الواعي نظرة ايجابية واستثمار ذلك في تقوية دعائم الدولة وليس العكس مما يؤدي الى تعميق الازمة وليس الخروج منها .

وبنفس الوقت يجب على الحراك ان يدرك اهمية اي انجاز يتحقق والبناء عليه مما يؤدي في نهاية المطاف الى حس شعبي بانجاز حقيقي يعود على الجميع بالنفع .

كما على الحراك ادراك اهمية اختصار العديد من العناوين والاطر التي ينضوي بها لما لذلك من اهمية في توحيد هذه القوى وانعكاس ذلك على مدى قوة تاثيرها وانجازاتها.

لكن السؤال الاهم وفي هذه اللحظة التاريخية ماذا يمكن للحراك ان ينجز في المستقبل وهل من امل في توحيد هذه الحراكات واتفاقها على مبأدي ومطالب ورؤية تتوافق عليها بعيدا عن الخلافات والتجاذبات التي لاتخدم قضايا الوطن والمواطن

* نقيب المعلمين

0
0
Advertisement