ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2013\08\12 ]

* التخفيض جاء رغم ارتفاع فائدة الدولار عالميا و محليا.

* التخفيض تجسيد لسيادة و استقلالية البنك المركزي عن الحكومة و الجهات الدولية.

* التخفيض يهدف ايضا الى تخفيض فاتورة اقتراض الحكومة من البنوك.

* التخفيض بمثابة اعلان نهاية لأزمة التحول من الدينار الى الدولار.

نالت خطوة البنك المركزي تخفيض فائدة الدينار نصيبها من تحليل الخبراء و الكتاب ممن ابرزوا اهمية القرار من حيث حفز النمو و استعادة الثقة بالعملة المحلية.

مع التأكيد على صحة الاستنتاجات السابقة، يجب التنبيه الى جملة من الحقائق و المعطيات التي رافقت القرار و تهم المتابع الاقتصادي و السياسي على حد سواء.

فالتخفيض الذي ظهر بصورته الظاهرية ربع نقطة مئوية كان في الواقع اكبر من ذلك، بعد الاخذ بالاعتبار ما شهدته اسعار فائدة الدولار عالميا من ارتفاع ناهز ال 1 بالمئة خلال الاشهر القليلة الماضية.

و بمعنى ان الهامش الحقيقي بين سعر فائدة الدينار و الدولار كان قد انخفض قبل ان يقدم المركزي على تخفيض الفائدة، ليكون قرار التخفيض بمثابة ردم اضافي لهوة الفوائد بين العملة المربوطة (الدينار) و عملة الربط (الدولار الامريكي).

أما اصرار البنك المركزي على تخفيض هذا الهامش فإنما يعكس رغبة من السلطات النقدية في التأكيد على انتهاء ازمة التحول من الدينار الى الدولار نهاية العام الماضي، ليأكل اصابعه ندما كل من رفض الهامش المغري بين الدينار و الدولار و فضل بقاء مدخراته بالعملة الخضراء.

بالإضافة الى التأكيد على انتهاء الأزمة، يسري في ثنايا خطوة تخفيض الفائدة تأكيد آخر على سيادة و استقلالية مؤسسة البنك المركزي في اتخاذ ما تراه مناسبا من قرارات، حتى تلك التي قد تكون مزعجة للحكومة في اوقات (رفع الفائدة) و لصندوق النقد الدولي في اوقات اخرى.

فرغم ما قد تسببه خطوة تخفيض الفائدة من تحفظ لدى صندوق النقد الدولي، يؤكد مسؤول رفيع في البنك المركزي ان الاخير تمكن من تبني اجراءات حققت انجازات غير مسبوقة بالرغم من تحفظ الصندوق الاولي عليها.

فقد تحفظ الصندوق على انشاء نافذة الايداع قبل اكثر من 10 سنوات و تحفظ ايضا على ضخ السيولة الاستثنائية في السوق الاردني العام الماضي، رغم ان هذه الادوات حققت نجاحات ضخمة لم يستطع حتى الصندوق انكار اثرها الايجابي بعد فترة من الزمن.

على صعيد اخر، تجب الاشارة الى ان خطوة خفض الفائدة قد هدفت ايضا الى كبح جماح فاتورة الدين العام المرتفعة، و التي تجسدت على شكل ارتفاع بحوالي ربع نقطة مئوية على فائدة سندات الخزينة خلال الاشهر الاخيرة.

و لمن يعتقد ان هذا الاجراء تدخل لصالح الحكومة و بغير صالح الاقتصاد، يجب التنبيه الى ان هذا التكنيك "النقدي – المالي" قد استخدم من قبل جميع الدول المتقدمة، مع العلم بأن انخفاض فائدة السندات الحكومية اساس لانخفاض لاحق في فائدة اقراض القطاع الخاص.

عند المقارنة بين جميع اهداف التخفيض الموضحة سابقا، تراها جميعا صحيحة، مع رجوح واضح في كفة استعادة الثقة و اعلان نهاية الازمة على اهداف حفز النمو و تخفيض فائدة اقراض الحكومة.

ذلك ان تحفيز النمو و تخفيض فائدة اقراض القطاع الخاص و الحكومة يتطلب انقشاعا لحالة اللايقين السائدة سياسيا و اقتصاديا اكثر من قيام البنك المركزي بتخفيض الفائدة بريع او نصف او حتى بأكثر من نقطة مئوية واحدة.

* المحلل الاقتصادي عبد المنعم عاكف الزعبي

* خاص بصحيفة المقر

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement