جودة خدمات الاتصالات في الاردن تحت المجهر

جودة خدمات الاتصالات في الاردن تحت المجهر

هيئة الاتصالات تستقطب شركة لقياس أداء شبكات الجيلين الثاني والثالث

الغد- ابراهيم المبيضين [ 2013\11\10 09:38:40 ]

قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الإتصالات محمد الطعاني أخيرا إن "الهيئة ماضية في اجراءات عطاء سيتمخّض عنه اختيار شركة متخصصة للقيام بعمل مسح ميداني كامل للمملكة وذلك لقياس مدى جودة خدمات الشبكات الخلوية وشبكات الجيل الثالث العاملة في السوق المحلية".
وقال الطعاني في تصريحات صحفية لـ"الغد" إن "الهدف من هذا العطاء هو اختيار جهة متخصصة ذات خبرة في مجال المسوح الميدانية لخدمات الاتصالات".
وأوضح أن الجهة التي سيحال عليها العطاء ستعمل على قياس أداء خدمات الجيل الثاني (الصوت) وخدمات الإنترنت عبر الموبايل (الجيل الثالث).
وأوضح الطعاني أن هذا العطاء الذي طرح قبل عدة أسابيع وتقدم له أربع جهات هو على قدر كبير من الأهمية وذلك لقياس أداء شبكات الاتصالات والإنترنت عبر الموبايل استكمالا للمسوح والقياسات التي تجريها الهيئة لخدمات الاتصالات في المملكة بشكل دوري والتعليمات التي تتعامل بها الهيئة مع المشغلين في هذا المجال وتشمل مراقبة جودة جميع خدمات الاتصالات.
وتوقّع الطعاني الإحالة قبل نهاية العام الحالي وذلك بعد دراسة العروض الفنية والمالية للجهات التي تقدمت لهذا العطاء؛ لافتا إلى أن اللجوء إلى جهة خارجية يأتي من باب القيام بهذا العمل من قبل جهة متخصصة ستوفر على الهيئة الكثير من الجهد والوقت.
وكان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دعا في تصريحات صحافية قبل عدة اسابيع الشركات والهيئة إلى الانتباه أكثر إلى جودة خدمات الاتصالات الخلوية التي تتصاعد الشكاوى بشأنها لا سيما خلال الأشهر القليلة الماضية، وقال وقتها " لقد وجهنا الهيئة مؤخراً لاتخاذ الاجراءات المناسبة تجاه شركات الخلوي في المملكة التي لا تلتزم بجودة خدمات حقيقية للمستخدمين وفقا للتعليمات ولقانون الاتصالات".
وقال إن "الحكومة تحرص على تحقيق معادلة مفادها تقديم خدمات ذات جودة عالية بأسعار مناسبة للمواطن الأردني".
غير أن شركات الاتصالات انتقدت الاسبوع الماضي تصريحات الوزير حول جودة خدمات الاتصالات الخلوية في المملكة، واكدت ان جودة خدمات الاتصالات في المملكة تعد من الافضل وبانها تحاكي افضل المعايير العالمية.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة " زين الاردن" أحمد الهناندة - في المؤتمر الصحافي الذي تداعت له الشركات الخلوية لاعلان موقفها من عطاء ترخيص ترددات الاتصالات الجديدة إن "جودة خدمات الاتصالات في الأردن تعتبر من الافضل عالميا وعلى صعيد المنطقة، سواء لخدمات الجيل الثاني (الصوت) او خدمات الجيل الثالث".
واشار إلى أن المشاكل التي تواجه الشبكات هي مشاكل فردية وليست مشاكل عامة ولها اسبابها مثل التطور العمراني، وانتشار اجهزة التشويش (الجامرز) في بعض المناطق وغيرها من الاسباب.
وتساءل الهناندة وقتها عن دور الهيئة والحكومة في مساعدة الشركات على التغطية ضمن العوامل سابقة الذكر.
ومن جانبه استغرب الرئيس التنفيذي لشركة " اورانج الأردن" جان فرانسوا توما ايضا تصريحات وزير الاتصالات حول جودة خدمات الاتصالات وقال إن "وصف الخدمة في الأردن بانها غير جيدة ليس وصفا عادلاً".
واضاف ان هنالك 500 مقياس ومؤشر في شبكاتنا نعملها على مراقبتها دوريا وذلك للحفاظ على مستوى مقبول وجيد لخدمات الاتصالات.