تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2013\12\17 ]

على الرغم من تخفيض البنك المركزي لفائدة الدينار مرتين هذا العام، و ما لحق ذلك من انخفاض على فائدة السندات الحكومية، لا تزال فوائد الودائع و التسهيلات على ارتفاعها دونما تجاوب يذكر للتحرك في أدوات السياسة النقدية.

حالة عدم التجاوب هذه تحتاج الى مزيد من التحليل المتعمق بغية تحديد أسبابها و من ثم البدء في علاجها لعل الاقتصاد الاردني يقطف الفائدة القصوى من تحركات البنك المركزي الهادفة الى تحفيز النمو.

السبب الرئيسي وراء الارتفاع المستمر في فائدة الودائع يعود الى ما تبقى من تبعات أزمة العام 2012 و أبرزها استمرار نوع من الاحتقان في معدلات السيولة في الجهاز المصرفي.

فصحيح أن ودائع الدينار ارتفعت بثلاثة مليارات دينار في 2013، بيد أن هذا الارتفاع لا يزال بعيدا عن تعويض فجوة السيولة المركبة التي تكونت العام السابق، حيث انخفضت هذه الودائع ب 1.4 مليار بينما استمرت القروض بالارتفاع قريبا من معدلاتها الاعتيادية دونما تراجع يذكر.

و لو افترضنا عدم حدوث الأزمة في 2012، لكانت قيمة ودائع الدينار لدى القطاع المصرفي اليوم تناهز ال 22 مليار دينار، اي بزيادة 1.50 مليار دينار عن مستواها الحقيقي في نهاية شهر تشرين أول 2013.

بالنتيجة، يواجه القطاع المصرفي اليوم فجوة سيولة تناهز ال 1.50 مليار دينار حتى تعاود نسبة "القروض الى الودائع" للبنوك المحلية مستواها الاعتيادي قبل عام 2012، و هو السبب الذي لا يزال يدفع بالبنوك المحلية الى دفع فوائد مرتفعة على الودائع، و الاستمرار بالتالي بفرض فائدة مرتفعة على القروض.

تجاوز هذه الوضعية يتطلب من البنك المركزي العمل على محورين متوازيين: الأول استمرار حزمة التحفيز النقدي ممثلة بالسيولة المقرضة الى البنوك و محفظة البنك المركزي من سندات الحكومة، و الثاني البدء باستخدام التوجيه الشفهي المستقبلي للبنوك التجارية و ذلك بدعوتها علنا الى تخفيض الفائدة على الودائع.

كما قد يكون مفيدا أيضا أن يقدم البنك المركزي على تخفيضات جديدة على أسعار الفائدة بغية التأكيد على الاتجاه التنازلي لفائدة الدينار في الاقتصاد.

بعيدا عن الخطوات السابقة، سيكون انعكاس خطوات البنك المركزي بطيئا على الافراد و الشركات، ليبقى القطاع الحكومي المستفيد الأكبر من تخفيض فائدة الدينار في 2013.

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement