ليش راتبك واطي ؟

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\01\04 ]

يشعر الموظف الاردني بانخفاض راتبه مرتين : مرة عندما يقارنه بكلف المعيشة المتزايدة و مرة أخرى عندما يقارنه ببعض الأجور المرتفعة داخل أو خارج المؤسسة التي يعمل ضمنها.
هذا الشعور في محله فعلا، حيث يلامس متوسط الأجور في الاردن خط الفقر المطلق للعائلة المعيارية، بينما يتخذ سلم الرواتب منحا تصاعديا تزداد تصاعديته بارتفاع الرتب الوظيفية.
السؤال الأبرز قبل الحديث عن علاج هذه الظاهرة يدور حول أسباب انخفاض أجور شريحة واسعة من موظفي القطاع الخاص في المملكة، رغم ما تحققه شركاتهم من أرباح يمكن وصفها بالمريحة على أقل تقدير.
هل السبب يعود الى غبن القطاع الخاص و وحشيته الرأسمالية؟ أم الى سوء الطالع و عدم توفر الفرصة؟ أم الى اعتبارات فئوية و عمرية؟ أم الى تراجع الأوضاع الاقتصادية؟
لا أعتقد بأن أيا من الأسباب السابقة كفيل بتفسير أكثر من 5% من ظاهرة انخفاض الأجور في الاردن.
فوحشية رأس المال لم تخفض الأجور في عقر دار الرأسمالية الغربية، و سوء الطالع لا يعدوا كونه ضعفا في التخطيط، فيما الفئوية موجودة أيا كان مستوى الأجور، و القطاعات الرابحة و النامية لا تحدث نموا مقابلا في أجور الموظفين.
الاجابة الأولى عن سؤال "ليش راتبك واطي؟" تتلخص بالعرض الفائض و المهول من الجامعيين في سوق العمل، حيث يتخرج سنويا ما بين 80 الى 100 ألف جامعي، فيما يستحدث الاقتصاد 30 ألف وظيفة فقط بحاجة الى جامعيين.
في ظل هذه المعادلة و وفق قوانين العرض و الطلب تنخفض الأجور خصوصا للوظائف الابتدائية و المتوسطة ممن لا تحتاج مهارات حرجة و كفاءات شحيحة.
أما الاجابة الثانية عن ذات السؤال فمفادها أن الانتاجية في المؤسسات الكبيرة منخفضة، و بمعنى أن المؤسسة تعين أربعة موظفين ليتقاسموا الأجر العادل لموظف واحد تحتاجه المؤسسة فعليا لتحقيق أهدافها.
هذا التعيين الاضافي في الشركات خفض من الاجور بحجة مكافحة البطالة و تقاسم كعكة التنمية الاقتصادية بين أبناء البلد الواحد.
أي ان علينا تحمل الأجور المنخفضة حتى يتمكن غيرنا من الحصول على وظيفة، و على مبدأ التكافل الاجتماعي على حساب الانتاجية أو ما يصطلح عليه ب "الماركسية الأردنية"!
علاج ظاهرة تدني الأجور يمر عبر مرحلتين، الأولى تربط خلالها مخرجات التعليم بسوق العمل، و الثانية يرفع خلالها الحد الأدنى للأجور بغية تخليص الشركات الخاصة من حمولتها الزائدة ذات الانتاجية المنخفضة.
لم نبدأ في الاردن حتى اللحظة بأي من هاتين المرحلتين، فيما موظفو الشركات يستغربون انخفاض أجورهم مقابل أجور ضباط مبيعات المعارض و المجوهرات، و فيما يصاب بالصدمة من يعرف حجم الثروات الموجودة في المناطق الحرفية شرقي العاصمة عمان !
في مقال قادم سيتم تناول علاج انخفاض الاجور و مراحله بالتفصيل ،،،

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement