الفوسفات و البحث عن شريك آخر

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\01\25 ]

بعد أن كان الحديث عن الفوسفات مرتبطا بقضايا الفساد و الشبهات، أضحى اليوم متمحورا حول الأداء الاقتصادي المتراجع للقطاع منذ العام 2012.

تحديدا في العام 2013، شهدت صادرات الفوسفات تراجعا حادا بحوالي 35% مقارنة بعام 2012 و الذي شهد هو الآخر تراجعا في انتاجية و ربحية المعدن الأحمر مقارنة بالأعوام السابقة.

اليوم نحن أمام مساهمة سلبية للفوسفات في نسب النمو الاقتصادي بحوالي 25 نقطة أساس، و أيضا أمام تراجع في الصادرات المدرة للعملة الأجنبية بحوالي 500 مليون دولار، و أمام تراجع في ايرادات الخزينة المتوقعة من رسوم التعدين و حصة أرباح شركة الفوسفات و ضريبة الدخل و المبيعات.

أسباب التراجع كثيرة أبرزها تراجع الاقتصاديات الناشئة المستوردة و في مقدمتها الهند، بينما تشتد المنافسة على الاسواق التصديرية الأخرى من خلال استثمارات كبرى عالميا و عربيا بهدف اكتشاف الفوسفات و تصنيع منتجاته.

المشكلة أن أسباب التراجع تبدوا مستمرة دونما توقف.

فالهند المستوردة لنصف الفوسفات الاردني أمام مزيد من التراجع في اقتصادها و عملتها أمام الدولار، فيما باقي الأسواق الناشئة تتحضر لصدمات ناتجة عن تدفق العملة الصعبة خارجها بسبب بدء الولايات المتحدة بسحب حزمتها النقدية و ما يرافق ذلك من ارتفاع في فوائد الدولار بشكل عام.

أما المنافسة فليس من دليل أقوى على تسارعها من قيام الأردن ببيع الفوسفات لأثيوبيا بخسارة مقابل محاولة اعادة فتح الأسواق الافريقية أمام المنتج الاردني في الاعوام القادمة.

في العراق يتم اكتشاف كميات هائلة من الفوسفات، فيما السعودية تستثمر مليارات الدولارات في القطاع، و فيما تشهد المغرب و روسيا توسعا مرعبا في الانتاج يرافقه في بعض الاحيان سياسة تنافسية قائمة على حرق الأسعار.

في مواجهة المعطيات السابقة، تتبنى شركة الفوسفات خطة طموحة لتطوير منتجاتها التصديرية، و ذلك بغية انتاج "اسيد الفوسفات" و غيره من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية.

بيد أن التقدم على هذا الصعيد يحتاج الى تمويل بأكثر من أربعة مليارات دينار خلال الأعوام الثلاث القادمة، بالإضافة الى خطة تسويقية محكمة تسمح للمنتج الأردني بالعودة الى الأسواق العالمية المختلفة.

الاحتياجات السابقة يصعب تحقيقها بعيدا عن شريك استراتيجي يرتبط بصناعة التعدين و أسواقها العالمية، و ذلك لكونه الأقدر على توفير التمويل المطلوب و توجيه استثمار الشركة نحو المشاريع الأكثر كفاءة و ملاءمة لكمية و نوعية الطلب في الأسواق العالمية، و من ثم تطبيق الخطة اللازمة للنمو و فتح القنوات التسويقية.

و لنتذكر بأن شركة الفوسفات بهيكل ملكيتها الحالي لم تتمكن في أكثر السنوات ازدهارا من المساهمة بأكثر من 5% من الناتج المحلي الاجمالي رغم أن الاردن يمتلك ثاني أكبر احتياطي عالمي من الفوسفات !

البحث عن شريك استراتيجي أو استبدال سلطنة بروناي بشريك استراتيجي ذي قيمة مضافة مرتفعة هو المطلوب.

شريك على نسق شراكة Orange مع الاتصالات الاردنية، و ليس على نسق خصخصة شركات الكهرباء !

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement