لا أموال ساخنة في الأردن

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\02\08 ]

نتج عن هروب كم كبير من الاموال الساخنة خارج تركيا والبرازيل والهند تراجع كبير في أسعار عملات هذا الاقتصاديات الناشئة وتهديد حقيقي للاستقرار النقدي في ذات الدول.

موجة هروب الأموال تشكلت في أعقاب بدء البنك الفيدرالي الامريكي باتخاذ تدابير يتوقع أن ترفع من أسعار فائدة الدولار الأمريكي، و تعزز بالتالي من جاذبيته أمام عملات مثل الليرة التركية و الريال البرازيلي.

مما سبق، يمكن الخلوص الى تعريف الأموال الساخنة بأنها تلك التي تبحث عن فائدة أفضل عن طريق الاستثمار بأدوات ذات سيولة مرتفعة تمكنها من الهرب و اعادة التموضع متى حدث أي اختلاف على فرق أسعار الفوائد بين مختلف العملات المتداولة.

الأموال الساخنة هي من سببت الأزمة المالية لدى نمور آسيا في تسعينيات القرن الماضي، و هي أيضا من وقفت وراء الأزمة المالية الطاحنة التي ألمت بدبي في 2009 و 2010، و هي نفسها التي بدأت الان بتدمير السمعة الاقتصادية لدول تسعى الى التقدم مثل تركيا و البرازيل.

على ما سبق، يصبح التساؤل مشروعا عن وجود مثل هذه الأموال في الأردن، و اذا ما كان ممكنا حدوث مثل السيناريو التركي و البرازيلي و الهندي على مستوى الاقتصاد الاردني.

الاجابة على التساؤلات السابقة مفادها عدم وجود أموال ساخنة في الاقتصاد الاردني و البنوك الاردنية، و ان وجدت فبمستويات ضئيلة جدا لا يمكن أن تهدد الاستقرار النقدي للاقتصاد.

أما الوصول الى الاجابة السابقة فلا يحتاج أكثر من معاينة العام 2012 بكل تحدياته، لنجد أن ما غادر الاردن من دولارات قليل جدا مقارنة بما تم تحويله الى دولارات بقيت على شكل ودائع في البنوك المحلية.

كما يثبت عدم وجود الأموال الساخنة قيام البنك المركزي الاردني بتخفيض فائدة الدينار فيما ترتفع فائدة سندات الخزينة الامريكية بالدولار، من دون ان يتسبب ذلك بهروب لرؤؤس الاموال أو انخفاض في احتياطيات العملة الأجنبية.

التساؤل الأصعب يدور حول سبب عدم وجود الأموال الساخنة في اقتصادنا رغم انفتاح نظامنا المصرفي و رغم ارتفاع فائدة الدينار الاردني مقابل مختلف العملات الرئيسية في العالم.

و المفارقة أن يكون ما يراه أصحاب الأموال الساخنة من مخاطرة مرتفعة في الأردن، و تخلف في أسواقه المالية، و تشدد في عمل البنك المركزي، هو نفسه ما حمى اقتصادنا في السنوات الماضية من وباء و أعراض هذه الأموال.

رب ضارة نافعة ،،،،،

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement