موجة أخرى من الخصخصة!

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\02\16 ]

في عددها قبل الأخير، دعت مجلة "الايكونوميست" الشهيرة الحكومات عبر العالم الى خصخصة مزيد من أصولها و ممتلكاتها خلال الأعوام القليلة القادمة.

الهدف من موجة الخصخصة الجديدة توفير أموال اضافية للحكومات المثقلة بالديون، مما يمكنها من سداد جزء من قروضها، بالترافق مع تعزيز المنفعة من الأصول الحكومية غير المستغلة.

بحسب المجلة، وصلت معظم حكومات العالم الى مستوى حرج من المديونية، يضحي معه مكلفا جدا احتفاظها بترليونات الدولارات من الأصول غير المستغلة من مبان و أراض يصعب حتى جردها و تقييمها.

و للتبسيط، يقوم الطرح السابق على فكرة استخدام المقترض لأصوله غير المدرة للدخل في سداد الديون المتراكمة، خصوصا عندما تتعدى قيمة هذه الديون ما يستطيع المقترض تحقيقه من دخل في الحاضر و المستقبل.

باعتراف جميع الاقتصاديين، لا يعتبر خيار الخصخصة و بيع الأصول الحكومية شعبيا، بل عادة ما يترافق مع سخط شعبي و شعور بالغبن من قبل دافعي الضرائب.

بيد أن وجهة النظر المقابلة تقضي بأن اتخاذ هذا القرار قبل الوصول الى حد الأزمة الحقيقة أفضل من الانتظار المكلف، خصوصا عندما تكون الأصول المنوي خصخصتها غير مدرة للدخل.

يبقى التساؤل الأبرز فيما اذا كانت دعوة "الايكونوميست" تمس الحالة الأردنية، و فيما اذا كان المستقبل القريب يحمل في ثناياه موجة جديدة من التخاصية على المستوى المحلي.

باعتقادي، تتوفر في الأردن اليوم جميع العوامل المنبئة بجولة ثانية من الخصخصة بعد جولة ما اصطلح عليه سابقا ببرنامج التحول الاقتصادي.

فالمديونية بارتفاع متواتر، و اذا ما احتسبنا جميع ضروب الدين الملزم لخزينة الدولة، فان نسبة الدين العام للناتج المحلي الاجمالي ستتجاوز مستوى ال 100% قبل منتصف العام 2015.

أما بالنسبة لمساهمات الحكومة في القطاع الخاص، فهي اما تتعرض للخسارة كما هو الحال بالنسبة للملكية الاردنية أو لتراجع حاد في الأرباح كما في حالة البوتاس و الفوسفات.

و بالنسبة للأصول غير المدرة للدخل، فأراضي الخزينة و أصولها تمتد عبر المملكة دونما استغلال مفيد لا في الزراعة و لا الصناعة و لا تشجيع الاستثمار.

الحكومة لا تمتلك اليوم جردا و تقييما شاملا و شفافا لممتلكاتها، بيد أنها كلفت لجنة متخصصة بتقييم نتائج موجة الخصخصة الأولى التي شهدتها المملكة في العقدين السابقين، ربما بهدف التقييم، أو بهدف استخلاص العبر المفيدة لخوض الحلقة الثانية من مسلسل التخاصية في الاردن !

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement