7 آلاف فيلسوف سنويا !

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\02\26 ]

من ينظر الى توزيع خريجي الجامعات الأردنية حسب المساق و الاختصاص يعتقد للوهلة الأولى بأن الأردن بحاجة الى 7 آلاف فيلسوف سنويا، ليوظفهم و يستغل ابداعاتهم في مراكز الأبحاث الاجتماعية المنتشرة عبر محافظات المملكة و بتمويل يصل الى مليارات الدنانير !
فمن بين حوالي 40 ألف خريج جامعي كل عام، ترفد الجامعات الوطنية سوق العمل ب 7 آلاف خريج من كليات العلوم الاجتماعية و الانسانية، يمكن الجزم بأن 99% منهم لا يرغبون بتخصصهم و لا بالعمل في مجال دراستهم ،، هذا ان توفر أصلا مثل هذا العمل.
ذلك أن المعطيات الموضوعية المعروفة لدى المواطن البسيط و راسم السياسة التعليمية تؤكد بأن الاقتصاد الأردني اقتصاد خدمات، و بأن انفاق المملكة على البحث و التطوير لا يصل الى 1% من الناتج الاجمالي، و بأن معظم رواد التخصصات الاجتماعية اما مجبرون بسبب المعدل أو يسعون وراء الكلية الأسهل للخروج بشهادة جامعية.
المشكلة أن الضرر المتأتي من هذا التوزيع العبثي للطلبة الجامعيين على التخصصات لا يتوقف عند غياب ربطهم بمتطلبات سوق العمل، بل يسبب أيضا حالة من الاحباط و الاستهتار لدى الطلبة و المدرسين و يخلق أيضا بيئة خصبة للعنف الجامعي بشتى أنواعه و دوافعه.
و لمن لم يقتنع بالطرح السابق أن يتوجه لأي طالب جامعي بالسؤال عن أكثر الكليات تعرضا لحوادث الشجار و العنف، و عن أكثر الطلبة مشاركة في هذه الظواهر السلبية، و الاجابة معروفة سلفا "الكليات الانسانية" و طلابها !
تجاوز الظاهرة محط النقاش و المشكلات المترتبة عليها، لا يكون بإلغاء كليات العلوم الاجتماعية و الانسانية، و لا يكون كذلك بنبذ و تجاهل القيمة التي قد يقدمها أكاديميو هذه الكليات، أنما يكمن الحل بتخفيض عدد الطلبة المقبولين في هذه الكليات تدريجيا و توزيعهم طوعا أو قسرا على اختصاصات أخرى يحتاجها سوق العمل و الاقتصاد بشكل عام.
و ليس على الجامعات الاردنية إلا التدرج بتخفيض كوتا التخصصات الانسانية، و زيادتها لتلك المطلوبة في سوق العمل المحلي أو الخليجي، ليحصل انسياب نحو التخصصات المفيدة و تراجع مقابل في أعداد خريجي الكليات الاجتماعية و الانسانية، طبعا بالترافق مع تحسن في جودة من تبقى من خريجي هذه التخصصات.
الخطأ لا يبرر الخطأ، و اذا كانت جامعاتنا تخطئ عندما تقبل من الطلبة ضعفي ما يحتاجه سوق العمل، فذلك لا يبرر توزيع طلبة الجامعات بشكل عبثي ينعكس سلبا على الطلبة و المجتمع و الاقتصاد.

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement