شركات الكهرباء تتطفل على الدولة و المواطن

 عبد المنعم الزعبي

عبد المنعم الزعبي [ 2014\03\12 ]

ذاكرة الأسماك أقوى من ذاكرة الأردنيين عندما يتعلق الموضوع بمحاسبة التغول الطارئ على أموالهم: أموال دافعي الضرائب.

أكبر دليل على هذه الذاكرة الضعيفة ما أصاب المواطنين من دهشة تجاه الأداء الرسمي أثناء العاصفة أليكسا، و ذلك على الرغم اسراف الاعلام سابقا في الحديث عن تجاوزات التعيينات و الفساد الاداري في بعض البلديات الكبرى، و أهمها أمانة عمان.

نفس الحالة تتكرر الآن بعد انتهاء العاصفة و استقرار الوضع الجوي، حيث بدأ الرأي العام ينسى ما عانته شركات الكهرباء المخصخصة من شح في الآليات و ضعف في التجهيزات أثناء العاصفة.

فلم نعد نسمع بنتائج التحقيق مع الادارات التنفيذية لهذه الشركات، و لم نسمع أيضا عن قيامها بشراء الجديد من المعدات و التجهيزات على أقل تقدير، و لم يتم تناول أي حديث عن اجراءات احترازية تتبناها ذات الشركات مغبة الوقوع في نفس المطب مستقبلا.

استهتار شركة الكهرباء لم يتوقف عند تمنعها عن الانفاق التطويري لآلياتها و تجهيزاتها، بل امتد وصولا الى تصريح مساعد مدير شركة توزيع الكهرباء عبر "وكالة عمون" بأن مدرعات القوات المسلحة ستساعد شركات الكهرباء في الظروف الجوية الصعبة.

القوات المسلحة للجميع مواطنين و شركات، و دورها الحيوي هو الأكثر تقديرا بين جميع المؤسسات الرسمية، و دورها أثناء العاصفة كان الأبرز و الأكثر تنظيما و نجاحا، و لكن الشركات المقتدرة مطالبة بدفع مقابل نقص آلياتها و تجهيزاتها، و بعدم التطفل على كرم المؤسسة العسكرية التي "طبعا" ستنقذ المواطنين في الظروف الجوية الصعبة.

اليوم، تفاوض الحكومة شركات الكهرباء من أجل منحها امتيازا جديدا في السوق الاردني، و هو ما يحتاج الاعتبار بالدروس السابقة و السعي الى ملأ الثغرات التي ظهرت نتائجها بوضوح أثناء العاصفة الثلجية الأخيرة.

من هذا المنطلق، يجب على اتفاقيات الامتياز الجديدة شمول بنود تحدد معايير الجودة المطلوب توفرها لدى الشركات و بما يسعفها ضمن أصعب الظروف الجوية و الطبيعية، بالاضافة الى محددات واضحة على انفاقها الجاري، منعا لتضخم تعيينات الواسطة و المحسوبية في ذات الشركات.

كذلك، يجدر بالحكومة التعاون مع شركات الكهرباء لتخفيض فاقد الشبكة البالغ بحسب بعض التقديرات 16% مقارنة مع معدل عالمي لا يتجاوز ال 8%.

عبد المنعم الزعبي

هل صحيح أن التضخم 3.2% ؟

بطالة النساء : نعمة أم نقمة ؟

رد قانون ضريبة الدخل !

أرقام مقلقة عن السياحة !

7 آلاف فيلسوف سنويا !

'بت كوينز' العملة الافتراضية الجديدة

نتائج الملكية الأردنية

موجة أخرى من الخصخصة!

لا أموال ساخنة في الأردن

جانب ايجابي في قانون الضريبة

تخفيض الدعم النقدي

لا تدعموا الفقراء،، دعوهم يموتون!

الفوسفات و البحث عن شريك آخر

'المركزي' يدعم الصناعة

الوصل مقابل الخدمة

التصفيق بيد واحدة!

موظفو الحكومة بعقود!

أرقام المالية وأرقام الصندوق

ليش راتبك واطي ؟

ربط مغلوط بين الربا والفائدة

توقعات انخفاض أسعار الذهب

عقاب مركب للملتزمين بضريبة الدخل

أليكسا: خسائر أم مكاسب؟

تجاوب ضعيف لأدوات البنك المركزي

رفع معدلات القبول في الجامعات

حصيلة اليوروبوند لم تستخدم!

الجدوى الاقتصادية لتغيير الحكومة

تخفيض سعر الفائدة قبل نهاية العام

تحذير الخليج و البطالة في الأردن

الصناعة واللاجئون والمساعدات

فاتورة الدين العام

التقرير السنوي لدائرة الضريبة

لماذا الحكومة و ليس المصفاة؟

لماذا تتراجع الايرادات؟

قوانين مالية مستباحة !

كيف يكون التضخم مفيدا؟

السياسة المالية وتحفيز النمو

هل نتنفس الصعداء؟

هل انخفض التضخم؟

المديونية تتخطى العجز!

اعفاءات ضريبة الدخل: ماذا عن اقساط القروض؟

أين يذهب الارتفاع في ودائع الدينار؟

البطالة لم تنخفض !

العلاقة بين العجز والنمو

العلاقة بين العجز والنمو

الحكومة تخالف الموازنة و تظلم مستحقي الدعم

ماذا عن عجز المواطن؟

الصناعة وسلف البنك المركزي

ربط الاجور بالتضخم

الغاز المصري.. عودة الى نقطة الصفر؟

هل تصدر سندات اليوروبوند في 2013؟

حالة ترقب تكلف الاقتصاد مئات ملايين الدنانير

اسعار الفائدة في الاردن الى انخفاض

الدفعة الثانية والثالثة من الدعم النقدي

'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

هيكلة وزارة التربية والتعليم

الجامعات الاردنية والكابوس المالي

سندات يوروبوند.. اقتراض طويل الاجل بتكلفة 0%

ما لم يكتب عن تخفيض فائدة الدينار

هل ربحت ام خسرت شركة الكهرباء هذا العام ؟

هل يستخدم المركزي 'التوجيه الشفهي' لتحفيز الاقتصاد؟

0
0
Advertisement