المال الفاسد

مصطفى الرواشدة

مصطفى الرواشدة [ 2013\01\16 ]

نحن نحذر هذه المرحلة من خطورة المال الفاسد من على العملية الانتخابية ومخرجاتها وخصوصا في اوضاع يعيشها بعض فئات المجتمع وهي الفقر واستغلال حالة الفقر والعوز في استغلال الذمم.

واعتقد ان المواطن الأردني على درجة عالية من الوعي والدراية في رفضه لمثل هذا السلوك المشين، الذي يتنافى مع ابسيط قواعد القيم والأخلاق.

والسؤال المطروح أن من يترشح للانتخابات، ويسلك هذا الطريق أجزم انه على استعداد لبيع مثل هؤلاء الناخبين وعدم تمثيلهم بشكل حقيقي وفاعل.

من الواجب علينا خصوصا في هذه المرحلة فضح كل هذه الممارسات ومحاربتها وعلى الجهات المعنية والمسؤولة اتخاذ كل الاجراءات والتدابير في متابعة ومحاسبة مثل هذه الحالات .

واقترح ان كل مرشح يثبت عليه مثل هذا السلوك يجب ان يلغى ترشيحه للانتخابات حتى يكون ذلك درسا للمستقبل من شأنه تحقيق الردع العام لكل من يفكر في خرق القوانين.

ان تجاربنا السابقة في اختيار بعض ممثلي الشعب بناء على نفوذهم المالي او الوظيفي يثبت عدم نجاعة وقوة دور مجلس النواب في الانحياز الكامل لمصلحة الوطن والمواطن.

نتمنى في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها الوطن والمنطقة ان نكون بمستوى الحدث بحيث نحارب جميعا مثل هذه الممارسات والسلوكيات المرفوضة اخلاقيا ودينيا حتى نخط لانفسنا مستقبلا افضل.

والمواطن الأردني هو من يستطيع رفض هذه الممارسات واملنا بكل ابناء شعبنا ممارسة دورهم الوطني في هذا الاتجاه.

0
0
Advertisement