اوباما يخذل المالكي

اسامة الشريف

اسامة الشريف [ 2014\06\15 ]

اميركا لا تريد التورط مرة اخرى في وحل العراق بعد سنوات من الاحتلال كلفتها الكثير. واوباما رغم ضغط الجمهوريين في الكونغرس لن يرسل طائراته لانقاذ نظام المالكي البغيض






اخيرا وبعد سنوات من التغاضي عن سياسات الاقصاء التي يتبعها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي جاء رد فعل الرئيس باراك اوباما على اجتياح داعش لبعض المحافظات الشمالية وانباء عن تحركهم نحو بغداد ليقول انه سيتخذ قراره بعد بضعة ايام وانه ينتظر من الفعاليات السياسية العراقية التقدم بخطة عمل تراعي حقوق وطموحات الاقليات. اذن لن يأتي الكاوبوي الاميركي على صهوة الطائرات لينقذ حكومة المالكي التي تمارس الاقصاء السياسي بحق السنة وضربت مدن محافظة الانبار في الأشهر الاخيرة دون تمييز وتسببت في نزوح الالاف وقتل وجرح المئات.

لا ترى الادارة الاميركية سببا للتدخل الليلة او غدا لكنها تعلم ايضا ان داعش لن تنتحر على ابواب بغداد او تجرؤ على التوجه نحو النجف وكربلاء. يريد اوباما ان يضغط على المالكي لاجتراح حل سياسي للازمة العراقية. كل التقارير تتحدث عن حاضنة سنية من العشائر والقبائل لمقاتلي داعش، ما يؤكد احباط سنة العراق من سياسات المالكي ودفعه العراقيين الى اقتتال طائفي.

اميركا لا تريد التورط مرة اخرى في وحل العراق بعد سنوات من الاحتلال كلفتها الكثير. واوباما رغم ضغط الجمهوريين في الكونغرس لن يرسل طائراته لانقاذ نظام المالكي البغيض. هنا لا ادافع عن اوباما لكني ادعم طلب الرئيس الاميركي من النخب السياسية العراقية الخروج بحل سياسي لأزمات العراق المتلاحقة. ما يعانيه العراق اليوم من مآسي سببه الغزو الاميركي واشعال الاقتتال الطائفي وتمكين ديكتاتور كالمالكي من الاستئثار بالسلطة وتنفيذه مؤامرة على شعب العراق ووحدته.

الحل في العراق ليس امنيا والصراع على السلطة اطاح بالعراق وبدد ثرواته وقسم شعبه. المطلوب اليوم من المالكي ان يقبل مبدأ المشاركة السياسية وان يوحد العراقيين ويجنبهم شبح الحرب الأهلية. اما داعش فخطرها سيزول فور اجماع العراقيين على حل سياسي يرضي جميع الاطراف. اوباما وضع المالكي امام خياريين: تقسيم العراق وانهياره او انقاذه بتقاسم السلطة والقبول بالآخر. مشكلة العراق تكمن في شخص المالكي اولا وسياساته الاقصائية. اما داعش فلولا دعم العشائر لما تمكنت من تحقيق هذا الاجتياح السريع.

اسامة الشريف

ما هو ابعد من حادثة 'تشارلي ايبدو'

الثمن الباهظ للتواطؤ!

غزة تحتاج الى الضفة الغربية!

مؤتمر المعارضة العراقية: لماذا؟

شعب اعيا جلاده!

موقف غامض للرئيس عباس

تحليل سياسي!

حرب اعلامية مضللة!

لماذا لا نحيي ذكرى الخامس من حزيران؟

زمزم 2؟

حكم العسكر!

ليبيا على شفا حفرة!

الصفقة

الاصلاح السياسي: مجرد كلام؟

الرئيس عباس بنسخته الجديدة!

معان : الأزمة!

المعشر يعود الى الساحة السياسية

ديمقراطيات عرجاء!

'غوغل' يكشف المنسي!

زيارة الأمير القطري

مؤشر على أزمات قادمة!

نموذج اردوغان في أزمة

مغامرة بوتين في القرم

الحكومة وقضية زعيتر

تقرير الخارجية الاميركية عن الاردن

اوكرانيا وسوريا: الروس يسيطرون!

صفقة 'واتس آب'!

سوريا واوكرانيا: لعبة شطرنج اممية

تصعيد سوريا القادم: هل يتورط الاردن؟

انقاذ جنيف 2!

اسرائيل والقاعدة

آلية احتساب اسعار المشتقات مرة اخرى!

التصدي لمشروع كيري أردنياً!

الاردن وايران

جنيف 2 لن يحل المشكلة!

الموقف الاردني من صفقة كيري

2014 ليس نهاية المعاناة الاقصادية

الاردن واستحقاق التسوية القادم

اميركا تفقد نفوذها في المنطقة

مصير جنيف 2 يتحدد على جبهات القتال

درعا: مشكلة أردنية؟

عقوبات على اسرائيل؟

المرأة في العالم العربي

تركة القذافي المرة!

الانتفاضة الثالثة؟

ازمة الصحف اليومية

استطلاع رأي!

هل انتهى الربيع الأردني؟

انهم يتجسسون علينا!

نهاية اوبك؟

اميركا المشلولة اقتصاديا!

حرب بالوكالة في سوريا

مبادرة لانقاذ الأقصى؟

روحاني: ليس الاتصال الأول باميركا!

لقاء اوباما-روحاني المرتقب!

حوار وطني حول الطاقة النووية؟

سقوط نظام الصوت الواحد!

ضرب سوريا: اين مصلحة الاردن؟

الكيماوي: أين الدليل؟

نعم لدعوة الحوار!

اكاذيب واشنطن!

اسئلة حول مشروع تحلية مياه البحر

ثمن الانقلاب العسكري في مصر

القاعدة مرة اخرى!

مصر: هل من سبيل لانهاء الأزمة؟

خطاب كراهية في اعلام مصر

ليست نهاية الإسلام السياسي

ما حدث في مصر!

مفاوضات لتصفية القضية!

تحديات امام الوحدة الوطنية

أصدقاء أميركا!

ماذا يعني فوز روحاني؟

حجب المواقع قرار خاطيء

رفع الكهرباء والحلول الناجعة

حرب بالوكالة في سوريا

رؤية صهيونية لاستقرار الاردن!

هل تغيرت السياسة الأردنية حيال سوريا؟

شكرا بروفيسور هوكينز!

حادثة جامعة الحسين ورد فعل الحكومة

دور اردني في سوريا؟

انطباعات عن التجربة الكورية

ولادة سياسية جديدة لخالد مشعل

خطيئة القمة العربية!

اوباما الذي انقلب على نفسه!

سطوة المسلسلات التركية

مصر: هل يتدخل الجيش؟

هوشة!

آلية لن تقدم جديدا

سوريا: الفصل الأخير؟

اوباما يغسل يديه من ملف السلام!

هل تنجح الآلية؟

طهران تتقدم على انقرة في النفوذ الاقليمي

رخصة مفتوحة للقتل

الحكومة القادمة: مالذي تغير؟

من يعبث بمصر؟

تحديات اليوم التالي للانتخابات

انتخابات تناقض الرؤى الملكية

عمدة منتخب لعمان!

دروس العاصفة الثلجية

محكمة لجرائم الحرب في سوريا

دولة طالبان في سوريا؟

مستقبل المنطقة في 2013

كيري وهاجل: هل من تغير في سياسة واشنطن؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

0
0
Advertisement