حرب اعلامية مضللة!

اسامة الشريف

اسامة الشريف [ 2014\06\22 ]

كيف سلطت الاضواء فجاة على داعش بحيث انتقل الاهتمام من سوريا الى العراق وتغير المشهد كليا؟



بالتوازي مع المواجهات الميدانية في كل من سوريا والعراق هناك ايضا حرب اعلامية ضارية تستهدف الرأي العام المحلي والاقليمي والعالمي. ماكينات اعلامية غربية واقليمية هدفها التضليل والتعمية على حقيقة ما يحدث من حولنا. خلال الاسابيع الفائتة تم الترويج الاعلامي المستفيض لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) بحيث اصبح اختصار اسم التنظيم متداولا بكل لغات العالم، ولا تجد مقال رأي أو خبر او تحليل في موقع اخباري او صحيفة او فضائية الا ويعالج ظاهرة داعش ويبالغ في التأكيد على خطرها ونفوذها باعتبارها البعبع الجديد الذي حل مكان تنظيم القاعدة وبات يهدد الشرق الأوسط واوروبا والغرب.
والمثير للجدل انه رغم التدفق الاعلامي الهائل وظهور عشرات الخبراء السياسيين والعسكريين والباحثين في التنظيمات الاسلامية على شاشات الفضائيات على مدى الـ24 ساعة يوميا الا ان الحقيقة اننا لا نعرف الكثير عن هذا التنظيم الذي ظهر فجأة على الساحة السورية قبل نحو عامين وقلب كل الموازين هناك. باستثناء المعلومات التاريخية عن نشوء هذا التنظيم في العراق وارتباطه بالقاعدة ثم غيابه بعد ضربه في انبار العراق، ثم ظهوره مرة اخرى بنسخة مختلفة وامتداده باتجاه سوريا وانضمام مقاتلين اجانب من اوروبا الى صفوفه، فان ما يتوفر من معلومات عن تمويله واعداد مقاتليه وسر نجاحه في احتلال مدن وقرى في شمال وشرق سوريا، ثم انتشاره السريع في محافظات العراق الشمالية مؤخرا قليل جدا ولا يتعدى التحليل الذي يشوبه تناقض في اغلب الاحيان.
كيف سلطت الاضواء فجاة على داعش بحيث انتقل الاهتمام من سوريا الى العراق وتغير المشهد كليا؟ كيف تغيرت المقاربة الغربية من الشأن السوري ومصير نظام الأسد بعد احداث العراق المثيرة للجدل؟ وكيف تحول داعش اليوم الى خطر كبير يهدد وحدة العراق ويمهد الطريق لولادة كيان سني مستقل هناك؟ وكيف يتم الحديث اليوم عن تعاون بين ايران واميركا للقضاء على خطر داعش؟ وما هو سر تفكك الجيش العراقي في الموصل وتسليمه المدينة والمحافظة بكل تلك السهولة والسرعة لهذا التنظيم الغامض؟
كلها اسئلة مشروعة لا تجد اجابات شافية وسط انهمار المعلومات والتحليلات المضللة والمتناقضة. وكيف تتساوى الاتهامات بأن داعش صنيعة ايرانية متحالفة مع نظام الأسد مع المتغيرات الأخيرة في العراق؟ الماكينات الاعلامية الاقليمية والغربية قدمت مقاربات مختلفة حول دور تركيا في دعم داعش وتسهيل مرور مقاتليها، وعن تمويل خليجي رسمي وشعبي للتنظيم، وعن دور مشبوه للاستخبارات الغربية في التعامل معه.
اليوم هناك تحالفات ومحاور جديدة في طور النشوء لمواجهة خطر داعش تغير من المواقف السابقة تجاه نظام الأسد وربما تمهد لسقوط العراق في فخ حروب طائفية تمزقه وتدفع به نحو التقسيم. في خضم التعمية الاعلامية نسأل من هو المستفيد حقا من كل ما يحدث في نهاية المطاف؟ الجواب بسيط ويعرفه كل متابع: انها اسرائيل التي حصدت مكاسب هائلة من وراء شيطنة الاسلام وربطه بالارهاب، وهي المستفيدة من تدمير سوريا وتقسيم العراق وانشغال المنطقة باطفاء نيران المواجهات الاثنية والدينية والمذهبية.
لا تصدقوا كل ما يقال على الفضائيات وفي المواقع، فنحن نتعرض لهجمة اعلامية شرسة بهدف التشويش والارباك والتخويف تمهيدا لاعادة رسم حدود المنطقة وخلق كيانات جديدة تنشغل بنفسها وبجيرانها لعقود قادمة. اسرائيل منتشية لما يحدث وها هي اليوم على وشك ابتلاع البقية الباقية من الأرض الفلسطينية تمهيدا لتصفية الصراع نهائيا!

اسامة الشريف

ما هو ابعد من حادثة 'تشارلي ايبدو'

الثمن الباهظ للتواطؤ!

غزة تحتاج الى الضفة الغربية!

مؤتمر المعارضة العراقية: لماذا؟

شعب اعيا جلاده!

موقف غامض للرئيس عباس

تحليل سياسي!

اوباما يخذل المالكي

لماذا لا نحيي ذكرى الخامس من حزيران؟

زمزم 2؟

حكم العسكر!

ليبيا على شفا حفرة!

الصفقة

الاصلاح السياسي: مجرد كلام؟

الرئيس عباس بنسخته الجديدة!

معان : الأزمة!

المعشر يعود الى الساحة السياسية

ديمقراطيات عرجاء!

'غوغل' يكشف المنسي!

زيارة الأمير القطري

مؤشر على أزمات قادمة!

نموذج اردوغان في أزمة

مغامرة بوتين في القرم

الحكومة وقضية زعيتر

تقرير الخارجية الاميركية عن الاردن

اوكرانيا وسوريا: الروس يسيطرون!

صفقة 'واتس آب'!

سوريا واوكرانيا: لعبة شطرنج اممية

تصعيد سوريا القادم: هل يتورط الاردن؟

انقاذ جنيف 2!

اسرائيل والقاعدة

آلية احتساب اسعار المشتقات مرة اخرى!

التصدي لمشروع كيري أردنياً!

الاردن وايران

جنيف 2 لن يحل المشكلة!

الموقف الاردني من صفقة كيري

2014 ليس نهاية المعاناة الاقصادية

الاردن واستحقاق التسوية القادم

اميركا تفقد نفوذها في المنطقة

مصير جنيف 2 يتحدد على جبهات القتال

درعا: مشكلة أردنية؟

عقوبات على اسرائيل؟

المرأة في العالم العربي

تركة القذافي المرة!

الانتفاضة الثالثة؟

ازمة الصحف اليومية

استطلاع رأي!

هل انتهى الربيع الأردني؟

انهم يتجسسون علينا!

نهاية اوبك؟

اميركا المشلولة اقتصاديا!

حرب بالوكالة في سوريا

مبادرة لانقاذ الأقصى؟

روحاني: ليس الاتصال الأول باميركا!

لقاء اوباما-روحاني المرتقب!

حوار وطني حول الطاقة النووية؟

سقوط نظام الصوت الواحد!

ضرب سوريا: اين مصلحة الاردن؟

الكيماوي: أين الدليل؟

نعم لدعوة الحوار!

اكاذيب واشنطن!

اسئلة حول مشروع تحلية مياه البحر

ثمن الانقلاب العسكري في مصر

القاعدة مرة اخرى!

مصر: هل من سبيل لانهاء الأزمة؟

خطاب كراهية في اعلام مصر

ليست نهاية الإسلام السياسي

ما حدث في مصر!

مفاوضات لتصفية القضية!

تحديات امام الوحدة الوطنية

أصدقاء أميركا!

ماذا يعني فوز روحاني؟

حجب المواقع قرار خاطيء

رفع الكهرباء والحلول الناجعة

حرب بالوكالة في سوريا

رؤية صهيونية لاستقرار الاردن!

هل تغيرت السياسة الأردنية حيال سوريا؟

شكرا بروفيسور هوكينز!

حادثة جامعة الحسين ورد فعل الحكومة

دور اردني في سوريا؟

انطباعات عن التجربة الكورية

ولادة سياسية جديدة لخالد مشعل

خطيئة القمة العربية!

اوباما الذي انقلب على نفسه!

سطوة المسلسلات التركية

مصر: هل يتدخل الجيش؟

هوشة!

آلية لن تقدم جديدا

سوريا: الفصل الأخير؟

اوباما يغسل يديه من ملف السلام!

هل تنجح الآلية؟

طهران تتقدم على انقرة في النفوذ الاقليمي

رخصة مفتوحة للقتل

الحكومة القادمة: مالذي تغير؟

من يعبث بمصر؟

تحديات اليوم التالي للانتخابات

انتخابات تناقض الرؤى الملكية

عمدة منتخب لعمان!

دروس العاصفة الثلجية

محكمة لجرائم الحرب في سوريا

دولة طالبان في سوريا؟

مستقبل المنطقة في 2013

كيري وهاجل: هل من تغير في سياسة واشنطن؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

0
0