سلوك البورصة في رمضان

مهند عريقات

مهند عريقات [ 2014\06\28 ]

ودراسة سلوك السوق هي بالأصل دراسة السلوك البشري ودراسة عاداتهم والتي يعتبر تغييرها أمر في غاية الصعوبة.

من المعلوم أن حركة الأسواق المالية يحكمها بدرجة كبيرة طبيعة السلوك البشري داخل السوق من حيث الخوف والطمع والعادات اليومية المآلوفة والغير مآلوفة، ودراسة سلوك السوق هي بالأصل دراسة السلوك البشري ودراسة عاداتهم والتي يعتبر تغييرها أمر في غاية الصعوبة ولذلك فأن شعار "التاريخ يعيد نفسه" واحد من أهم مبادئ التحليل المستخدمة لدراسة حركة الأسواق المالية، ولأن البشر مرتبطون بعلاقات وبسلوكيات معينه ثابتة مع مجتمعاتهم سواء العائلة أو الجيران أو أماكن عملهم وكذلك ارتباطهم بتاريخهم الماضي سواء حالات الفشل أو النجاح فأن دراسة ذلك السلوك يصبح ممكناً ومعرفة ردات فعلهم تصبح متوقعة.
كل تلك السوكيات تتأثر أحياناً وبدرجات مختلفة بين البشر بشهر رمضان فمنهم من يصبح أكثر حدية وعدوانية وبالتالي ينعكس ذلك سلباً على قراراتهم الإستثمرارية ومنهم من يكتسب سلوكيات جديدة تساعده في التخلص من مشاعر القلق والاحباط والخوف وبالتالي ينعكس ذلك إيجاباً على قراراتهم الإستثمارية، والسلوك البشري يتوقع كعادته المآلوفة حصول تراجع في آداء البورصة خلال شهر رمضان الحالي لاعتقادهم أن شهر رمضان المبارك يفرض سلوكيات جديدة يسبب هذا التراجع وهذا الاعتقاد وهذه الفكرة يصعب تغييرها مهما كانت المبررات فيفقد جمهور كبير من المستثمرين المكاسب التي من الممكن أن تتحقق في رمضان نتيجة أفكارهم الثابتة.
الرسم البياني التالي يوضح آداء بورصة عمان خلال الشهر الفضيل للسنوات العشرة الماضية حيث يثبت لنا ذلك الرسم أن بورصة عمان حققت ارتفاعاً في 6 مواسم بينما تراجعت في 4 مواسم آخرى، كما يثبت لنا أن بورصة عمان حققت أعلى قفزاتها خلال تداولات شهر رمضان كما حصل في رمضان 2009 و2007 و2004 وبدرجة أقل في رمضان 2010 و2006 بينما لم نشهد أي تراجع قاسي خلال السنوات العشرة تلك إلا في موسم واحد وكان ذلك في رمضان 2008، الأمر الغريب أن معظم التراجعات بتداولات الشهر الفضيل حصلت خلال آخر ثلاث سنوات ولكن بنسب تعتبر عادية ومقبولة.
فهل نشهد قفزة سعرية مميزة في رمضان الحالي كما حصل في بعض السنوات السابقة ام سنحقق تراجع بسيط كإمتداد لآداء رمضان في السنوات الثلاثة الآخيرة ؟؟

0
0
Advertisement