الثمن الباهظ للتواطؤ!

اسامة الشريف

اسامة الشريف [ 2014\08\02 ]

هذه الحرب هي الأولى التي شهدت تواطؤا عربيا فاضحا مع العدوان. وهي تنذر بتغير الموازين والمعادلات الاقليمية






العدوان الاسرائيلي البربري على قطاع غزة، والذي يريد بنيامين نتنياهو له ان يستمر بحسب شروطه بعيدا عن أي مفاوضات حول المطالب الشرعية الفلسطينية برفع الحصار وفتح المعابر، كشف الكثير حول تواطؤ عربي ودولي لضرب المقاومة الفلسطينية وعلى الأخص حركة حماس المرتبطة بالاخوان المسلمين. والا كيف نفسر هذا الصمت المخزي بعد مرور اكثر من ثلاثة اسابيع وسقوط اكثر من 1700 فلسطيني وجرح ما يزيد عن عشرة آلاف جلهم من المدنيين اضافة الى تدمير آلاف المنازل وقصف محطة الكهرباء الوحيدة وتعطيلها؟

فشل مجلس الأمن في التعاطي مع العدوان، بل وتغيرت مواقف الامين العام للأمم المتحدة والخارجية الاميركية والبيت الأبيض، وانحاز الجميع الى اسرائيل التي ارتكبت عشرات المجازر واستهدفت المستشفيات والمدارس والبنى التحتية للقطاع المحاصر منذ سبع سنوات. لا بل اثار اختفاء الضابط الاسرائيلي غضب البيت الأبيض وتحولت قضيته الى أم القضايا بعيدا عن معاناة مليوني فلسطيني من بينهم نحو نصف مليون مشرد!

ما يريده نتنياهو الآن هو الانسحاب بشروطه والعودة الى وضع الحصار الظالم دون ادنى التزام بفتح المعابر والافراج عن القطاع. بعد كل هذه التضحيات كيف للفلسطينيين القبول بهذا؟ سيحتاج القطاع المنكوب الى سنوات لاعادة بناء ما دمر، ووكالة الغوث تتحدث عن اليوم التالي للهدنة عندما لا يجد نحو نصف مليون فلسطيني مأوى يحميهم. كارثة انسانية كبرى تنتظر القطاع في الايام القادمة، واسرائيل تريد ان تفرض شريطا امنيا بعمق ثلاثة كيلومترات يمنع عودة مئات الآلاف الى ديارهم واعادة بنائها.

اضافة الى ذلك ستتجه اسرائيل الى مجلس الأمن للحصول على قرار بنزع سلاح المقاومة كشرط مسبق قبل الحديث عن رفع للحصار او فتح للمعابر!

ما لم يحققه نتنياهو عسكريا سيسعى لانجازه سياسيا: تدمير المقاومة وتركيع القطاع مقابل فتح المعابر برقابة دولية تضمن أمن اسرائيل لسنوات طوال. في المقابل لن تقدم اسرائيل اية ضمانات، فحل الدولتين مؤجل، وهو قد انتهى عمليا، والاحتلال مستمر والتهويد والاستيطان مستمران وبقاء اسرائيل في غور الأردن والقدس الشرقية خارج النقاش، وعودة اللاجئين مرفوضة من الأساس. ماذا استفاد الصامتون اذن؟

هذه الحرب هي الأولى التي شهدت تواطؤا عربيا فاضحا مع العدوان. وهي تنذر بتغير الموازين والمعادلات الاقليمية. اما اسرائيل فانها تسعى للحفاظ على مصالحها فقط ولن ترد "جميل" العرب الذين وقفوا صامتين امام مجازر غزة ابدا!

اسامة الشريف

ما هو ابعد من حادثة 'تشارلي ايبدو'

غزة تحتاج الى الضفة الغربية!

مؤتمر المعارضة العراقية: لماذا؟

شعب اعيا جلاده!

موقف غامض للرئيس عباس

تحليل سياسي!

حرب اعلامية مضللة!

اوباما يخذل المالكي

لماذا لا نحيي ذكرى الخامس من حزيران؟

زمزم 2؟

حكم العسكر!

ليبيا على شفا حفرة!

الصفقة

الاصلاح السياسي: مجرد كلام؟

الرئيس عباس بنسخته الجديدة!

معان : الأزمة!

المعشر يعود الى الساحة السياسية

ديمقراطيات عرجاء!

'غوغل' يكشف المنسي!

زيارة الأمير القطري

مؤشر على أزمات قادمة!

نموذج اردوغان في أزمة

مغامرة بوتين في القرم

الحكومة وقضية زعيتر

تقرير الخارجية الاميركية عن الاردن

اوكرانيا وسوريا: الروس يسيطرون!

صفقة 'واتس آب'!

سوريا واوكرانيا: لعبة شطرنج اممية

تصعيد سوريا القادم: هل يتورط الاردن؟

انقاذ جنيف 2!

اسرائيل والقاعدة

آلية احتساب اسعار المشتقات مرة اخرى!

التصدي لمشروع كيري أردنياً!

الاردن وايران

جنيف 2 لن يحل المشكلة!

الموقف الاردني من صفقة كيري

2014 ليس نهاية المعاناة الاقصادية

الاردن واستحقاق التسوية القادم

اميركا تفقد نفوذها في المنطقة

مصير جنيف 2 يتحدد على جبهات القتال

درعا: مشكلة أردنية؟

عقوبات على اسرائيل؟

المرأة في العالم العربي

تركة القذافي المرة!

الانتفاضة الثالثة؟

ازمة الصحف اليومية

استطلاع رأي!

هل انتهى الربيع الأردني؟

انهم يتجسسون علينا!

نهاية اوبك؟

اميركا المشلولة اقتصاديا!

حرب بالوكالة في سوريا

مبادرة لانقاذ الأقصى؟

روحاني: ليس الاتصال الأول باميركا!

لقاء اوباما-روحاني المرتقب!

حوار وطني حول الطاقة النووية؟

سقوط نظام الصوت الواحد!

ضرب سوريا: اين مصلحة الاردن؟

الكيماوي: أين الدليل؟

نعم لدعوة الحوار!

اكاذيب واشنطن!

اسئلة حول مشروع تحلية مياه البحر

ثمن الانقلاب العسكري في مصر

القاعدة مرة اخرى!

مصر: هل من سبيل لانهاء الأزمة؟

خطاب كراهية في اعلام مصر

ليست نهاية الإسلام السياسي

ما حدث في مصر!

مفاوضات لتصفية القضية!

تحديات امام الوحدة الوطنية

أصدقاء أميركا!

ماذا يعني فوز روحاني؟

حجب المواقع قرار خاطيء

رفع الكهرباء والحلول الناجعة

حرب بالوكالة في سوريا

رؤية صهيونية لاستقرار الاردن!

هل تغيرت السياسة الأردنية حيال سوريا؟

شكرا بروفيسور هوكينز!

حادثة جامعة الحسين ورد فعل الحكومة

دور اردني في سوريا؟

انطباعات عن التجربة الكورية

ولادة سياسية جديدة لخالد مشعل

خطيئة القمة العربية!

اوباما الذي انقلب على نفسه!

سطوة المسلسلات التركية

مصر: هل يتدخل الجيش؟

هوشة!

آلية لن تقدم جديدا

سوريا: الفصل الأخير؟

اوباما يغسل يديه من ملف السلام!

هل تنجح الآلية؟

طهران تتقدم على انقرة في النفوذ الاقليمي

رخصة مفتوحة للقتل

الحكومة القادمة: مالذي تغير؟

من يعبث بمصر؟

تحديات اليوم التالي للانتخابات

انتخابات تناقض الرؤى الملكية

عمدة منتخب لعمان!

دروس العاصفة الثلجية

محكمة لجرائم الحرب في سوريا

دولة طالبان في سوريا؟

مستقبل المنطقة في 2013

كيري وهاجل: هل من تغير في سياسة واشنطن؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

مستوطنات يوم القيامة!

حكم المرشد؟

0
0