إضرابات الميناء.. من الخاسر؟

طارق الطباع

طارق الطباع [ 2014\12\01 ]

تكرار الإضرابات سيدفع المستوردين للبحث عن موانئ أخرى، وهذا ما يترتب عليه خسائر جمة بالاقتصاد الوطني.

تعددت الإضربات مؤخرا في ميناء العقبة الحبيب لأسباب عدة، وبعد أن حكم القضاء الأردني يتوجب علينا جمعيا احترام هذة القرارات، وهي قرارات عادلة في ظل المرحلة التي يمر بها أردننا العزيز والوطن العربي ككل.
إن تكرار هذة الإضربات من أبناء أردننا الحبيب لا تصب في مصلحة الوطن، إذ إن استمرار العمل في ميناء العقبة هو من مصلحتنا جمعيا، محبين ومخلصين لتراب الأردن.
دعونا جمعيا نعمل بيد واحدة باسم الاردن لرفع شأنه كما يراه صاحب الجلالة، ونحن جمعيا يجب علينا الدفاع عن بلدنا الحبيب ورفع شأنه، إذ إن تكرار هذة الإضربات سيدفع بالمستوردين إلى البحث عن موانئ أخرى بديلة، وإن حدث ذلك -لا سمح الله- سيكون هناك زيادة في معدل البطالة وزيادة في المصاريف التي يتكبدها المواطن الأردني.
هذه دعوة من أردني محب لتراب وطنه، لأردنيين أصيلين مخلصين أحبوا و اخلصو لهذا الوطن، أن نلتزم جمعيا بالقانون الأردني الذي يشهد له بالعدالة، ودعونا نحافظ على أغلى ما نملك.. وطننا الحبيب.

طارق الطباع

mashhour59@yahoo.com
0
0
Advertisement