ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

فؤاد بطاينة

فؤاد بطاينة [ 2015\02\11 ]

أتمنى على حكامنا أن يقرأوا بصوت عال أمام بعضهم ما يقوله كتاب ومفكري أوروبا الأحرار والمحايدين عن هذه الحرب وأن يتابعوا ما يقوله بعض كبار عسكريي أمريكا عن طبيعة تعامل ادارتهم العسكري مع هذه الحرب .

نشهد حربا تدور رحاها فوق اجزاء من الوطن العربي ، وتتمدد لبقية أجزائه على سبيل الحصر ببرودة أعصاب دولية . حرب في مواجهة تنظيم عدو باسم داعش . مجهولة هويته ، وأحجية في المجالس حلفاؤه . يسير في قفزات واثقه ودوره ملموس وأهداف صناعه محسوسة . وإن وصفه بالارهابي غير كاف ولا واف . ولا كاف أو دقيق عنوان الحرب كمجرد حرب على الارهاب أو على قسم من الدول العربية ، أو على قسم من الشعب العربي ، أو حتى على قسم من الأنظمة العربية . ولا أنها مجرد حرب على العقيدة الاسلامية فحسب . حرب كوارثها ومساحتها الوطن العربي وسكانه ، ووجهت بحرب من تحالف واسع جله من الأجانب ، تقودها الولايات المتحدة وتخطط لها ولا يقودها العرب ولا المسلمين ولا يخططون لها كطرف تحت النار مستهدف .
تقول الدول العربية المشاركة في هذا التحالف ، إن الحرب حربنا ، ولا ندري مفهومهما لكلمة ( حربنا ) إن كان يعني نفسها الدول المشاركه كالأردن ودول الخليج مثلا ، أو يعني حرب العرب جميعهم ، أم حرب المسلمين . فإن هي كانت حرب الدول العربية المشاركه مباشرة ، أو حرب العرب جميعا ، فأين التنسيق العربي منها وأين الجامعة العربية ودراساتها وقراراتها ؟ ، وأين معاهدة الدفاع العربي المشترك وأين المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة . و ألسنا نحن العرب في هذه الحالة من كان عليهم مبادرة الحرب ومن يقودها ويخطط لها وليس غيرنا ؟ ، و أ لسنا نحن إن احتجنا لحلفاء من عليه تحديدهم وتوزيع أدوارهم ومن يعطيهم الممكن من أسرارها ، وليس العكس . إن الجميع يعلم أن التنظيم إن كان بلا سند دولي أو كاف فهو ليس بحجمنا كما ونوعا وإمكانيات وحرية حركة ، وأننا نملك الأرض وشروط المناورة والعقيدة والغيرة الوطنية والقوميه . ونحن أصحاب المصلحه الاساسيين .... .ونحن ندري بأن قرارات الحرب سيادية ، لكن هذه الحرب لا تخص دولة عربية بعينها بعد أن تساقطت الأقنعه ونعقت الغربان دما في أكثر الدول العربية ...... . أما إن كانت الحرب هي على الاسلام والمسلمين ومعتقدهم ، فأينكم من دول منظمة المؤتمر الاسلامي التي تصل لطرف الستين دولة والتي نشأت إثر اعتداء واحد على المسجد الأصى ؟ وأينها هي من قيادة معركة الاسلام وهي الدول التي تمتلك المال والسلاح والرجال والعقول. وتملك مباركة الدول الكبرى أو عدم اعتراضها على أقل تقدير إن صحت النوايا.
إن قطرنا الأردني هو الوحيد الذي بقي وما زال متماسكا وأمنا في بؤرة الصراع والخراب والضياع من حوله ، فما المطلوب منه ، وما المطلوب لعه . لقد واجه الأردن إشارة خصصه بها التنظيم ومن يقف خلفه ، وعلينا التقاط هذه الاشارة التي ابتدأت في غموض طريقة أسر الطيار ، شهيد العقيدة والواجب ، ثم رفضهم التفاوض معنا على سبيل الحصر من بين كل الحالات السابقة رغم ما كان مفترضا من حصولهم على مكاسب صفقة فريدة يفترض أن تشمل السجون الأمريكية والغربية وكل دول التحالف ، لكنهم استبدولوا تلك المكاسب بالتصفية السريعة جدا للطيار بكل علامات الاستفهام ، كيف ومن ومتى ولماذا . ، ومن ثم الانتظار عن الإعلان لحين إخراج فيلم بطريقة تصفيته كما يريدون عرضها ....لتهز ...وقد هزت فعلا واستفزت كيان كل أردني ، ومشاعر كل من في جسده قلب ينبض . وكأنه المكسب الذي اختاره التنظيم أو شركاء له . الا يستحق الأمر وقفة أردنية برؤية أوسع نرى من خلالها سلسة المؤامرة وحلقاتها وهي تتجه نحونا بوضوح ؟ ألا يستحق الأمر مكاشفة عربية أو مؤتمر قمة دون استباقه باجتماعات وزراء الخارجية الذي يتخاطب من خلاله حكامنا بصورة غير مباشرة بواسطة وكلاء يمررون فيها أرائهم ومواقفهم التي يخجلون من بحثها وجها لوجه أو يخافون .
لماذا نقبل التحييد عن جوهر ما يجري ، وحرفنا عن حقيقة اللعبة ؟ ، وننجر الى تحجيم أسباب هذه الحرب ، وحرفنا عن أهدافها ، وتغييب سبل مواجهتها مواجهة تتماهى وتنسجم مع حرص الدول على وجودها ؟ . لماذا ننجر لتحويلها الى فعل وردة فعل . لماذا ننجر إلى تفكير غير التفكير السياسي الاستراتيجي العميق بما يجري على الأرض لنبني عليه عملا استراتيجيا عميقا وموقفا جادا على مستوى الحدث ؟ أولم يرى حكامنا أنفسهم تحت الفلقة ومستقبلهم عاد أقسى من مستقبل شعوبهم . لماذا يشخصون الحالة كتشخيص المشعوذين وأهدافهم ويعالجون المرض بغير علاجه ؟. هل استحال تفكيرنا واستحالت استراتيجيتنا في مواجهة الحرب المستهدفة للأوطان والشعوب إلى مؤتمرات ومناظرات دينية بعيدة عن المؤتمرات والمناظرات العلمية والسياسية والفكرية والعسكريه ؟ وهل أصبح دور الحكام العرب في هذه الحرب وهم يشهدون وهمية مجابهتها عسكريا وسياسيا ، هو دور المرشد الديني وعقد الندوات الأزهرية والدينية لإقناعنا بأن داعش وفكرها ليست على صواب أو في صواب من الدين ؟ . وكأن القلة من دراويشنا و فقرائنا وجهلتنا وبسطائنا هم صناع تنظيم داعش و محركوه ومن وراء ووراء تحويله لبعبع العصر ؟ أو هم من يشكل قوته وعقوله ومخططيه ومموليه ومقاتليه . .
إن كل شعرة في أجساد حكامنا قبل شعوبنا تعلم بأن خروج الحلفاء الأجانب وعملائهم في أوطاننا من اللعبة كفيل بإنهاء داعش وأخواتها ، وبنزع ثوب البعبع الذي لا يقهر عنها . وكفيل بأن يجعل جيشا عربيا حرا واحدا كالجيش الأردني مثلا إن أعطي الإذن والطريق والدعم اللوجستي الناقص ، قادرا على دحر داعش من مركزيها في العراق وسوريا في أسابيع لا أشهر . بل إن كل شعرة في أجسادنا إن بقي عليها شعر تعلم بأن الولايات المتحدة تستطيع لو كان الأمر يهمها أو ليس في مصلحتها أن تسقط مملكة التنظيم بإنذار واحد أو بيوم أحد .
انها مسؤولية عربية جماعية شعبية ورسمية أن ننظر للأمر من خلال منظار ليس فيه ذرة مجاملة أو مكابرة أو مغامرة على حساب الوطن ومصير الأمة . وأتمنى على حكامنا أن يقرأوا بصوت عال أمام بعضهم ما يقوله كتاب ومفكري أوروبا الأحرار والمحايدين عن هذه الحرب وأن يتابعوا ما يقوله بعض كبار عسكريي أمريكا عن طبيعة تعامل ادارتهم العسكري مع هذه الحرب .

فؤاد البطاينة

mashhour59@yahoo.com

القياده الأردنية أمام خيارين ومسؤوليه تاريخيه

من القسوة يخرج الفرج

ستأخذ المال وتنفرج الأزمة ، وتبقى حماس

تمليك سرائيل للبراق يعطيها حجة بالاقصى وفلسطين

ستأخذ المال وتنفرج الأزمة.. وتبقى حماس

'الاستحمار' ينشط في بلادنا

لم يبق أمام الشعوب العربية ما يهددونها به

هل نهواش اليهوذي قدوتكم يا أعراب

لم يبق أمام الشعوب العربية ما يهددونها به

رسالة التقطها ترمب لم يكن يحلم بها

متى نتخاطب بما يهمنا في دنيانا

الشيطان في الخدمة المجانية

نزعوا اوطاننا من السجل العقاري الدولي

لا نريد لايران أن تبتلع الطعم الأمريكي

الدخان في سماء المنطقه يخرج من فلسطين

كما يكون الحكام يكون الشعب

الحرب الأخيرة والأردن الجديد

لقاء الملك –ترمب ، تقييم وحصيله

المفترض بحكامنا قوله الى ترمب

أحزابنا من ديكور للديمقراطية الى ديكور للدكتاتوريه

نعش سوريا يحضن أمة العرب

نطلب ترشيد الفساد

عجوز فلسطيني يقول في القمة

الهجمة الاعلامية الاستخباريه على الأردن ، ودور سفاراتنا

هل إسقاط ترمب مطلب اسرائيلي؟

فسادنا جزء من المؤامرة على الدولة

ماذا لو أقبل الأردن على 'درع فرات'

إنهاء الإحتلال بوابة لاستقلال العرب

اجتماع ترمب- نتياهو.. إعلان للوطن البديل والكلمة لنا

أين ستضعنا المواجهة الأمريكية الإيرانية

لو كان للشعب نواب لصَمَت

الأردن بين الحرب الوقائية والمنطقه الآمنة

دستور روسيا لكم يا عرب فاقرأوه

ثلاثة محاذير تواجه سياسة ترمب

الأردن في مرمى القناصين

عن أي إصلاح نهذي ؟

الى أين نسير

مؤتمر باريس،تفاؤل وحذر

لا لثنائية استخدام الدين والعلمانية

دَفن سايكس بيكو ، وولادة ترمب- بوتين

لا جديد بقرار المستوطنات ، بل تمهيدا لسياسة اسرائيلية قادمه

كلهم في فخ الصهيونيه

مطلوب قمة بقمم

خاطره في صدام، وماض يلاحقنا

المعارضة الخارجية.. و'حالة الملوك' في الداخلية

حتى لا يُصبح الكلام في الجرح منْظَره

الطخ في العبدلي والعرس في دابوق ...(.رشدوا حجب الثقه )

ضوء خافت على مشروع الفدرالية

صرخه من غرفة الانعاش

الشعب يبتعد والحسم الصهيوني يقترب

مشاريع وسياسات لأردن أخر

هل يتنحى الجيل المهزوم ؟!

توضيح

الاخوان وتفريخ الأحزاب

لماذا أحزابنا فاشلة وما المطلوب

أسئلة أمام الحكام العرب

إن للوطن رباً يحميه، عبارة عدنا نتجرعها

بصراحه ... إلى أين يسوقنا واقعنا

القادم أكبر من المراهنة على مجلس نعرف حدوده

لماذا التداعيات بلا مبرر يَسْوى؟

الغزل المقدس

اليسار العربي ... لا نريده 'تهديدا ' للأمن القومي

لا رمادية ... نرحم القانون ، أو نترحم عليه

الى صائغ قانون الإنتخاب وأطياف المترشحين

وبعد... هل نأخذ بالمقدمات السليمة؟

الأدوميون ليسوا يهودا بل عربا أردنيين

بوتين يسابق الزمن في سورية

لا تغيير بلا حزب معارضة

الديمقراطية للعرب، مسألة حياة أو موت

على جرس الإنذار رقصنا

مهمة النخبة السياسية

من الآخر، وضعنا والحل

لماذا كل هذا ؟

توجيهات الرئيس واللعبة المنتهية

بني اسرائيل مصطلح غير تاريخي

هل نصحو قبل فوات الأوان

القضاء للقيصر وللناس

فلسطين للخزر، والأردن ملجأ

حين تفتي العمامة بالسياسة

التعتيم عنوان والتعديلات استباقية

هل الشعب يتقاعد ؟

مشروع الشاهنشاهية الكرديه

أوباما ليس أمريكا

الخيار الأردني في مخاض المنطقة

خيار الأسد مسؤولية عربية

أين مصر؟

مجتمعات النفاق

التفاوض والصفقة والقدس

قراءه في الانسحاب الروسي

لكي لا تستشهد سوريا

مؤتمر العسكريين.. حقائق لا بد من ذكرها

المشروع يتكامل بمشراكتنا

حق الفيتو... وأزمة المنطقة

هل من طريق للنجاة في الأردن؟

كلمة آل الفقيد في ماضي العرب

أربعة سيناريوهات لسورية

'الغيتو' وجدار الأردن والسيادة

الإخوان والانفجار العظيم

في التمثيل الدبلوماسي وعمل السفارة

أطفال مضايا في خدمة المشروع الفارسي

لماذا تفشل الأمم المتحدة في تسوية النزاعات

هل من بوضعنا يحتفل ؟ سنبقى نصلي من أجل الأردن وفلسطين

ثقافة يجب استئصالها

القرار 2254 غير مبشر

تغريده لإخوان الأردن

الحملة الروسية والدولة العلوية

الاردن واسرائيل وما يجري

ليس هذا هو التحدي الذي يواجه العالم

مناورات بالأسلحة الاستراتيجية

فوضى عالميه والجانيه في منطقة الأمان

روسيا في ورطة تجبرها على التسوية

الإخوان والعمل السياسي

تسميات القدس لبناتها ولمن ساد عليها

صورة وتصور في المنطقة

ثورة فلسطينية من رماد العرب

سوريا... من غرفة الموك الى فيلا روسيه

الحائط والأقصى والقرار الدولي

سر القدس ومبدأ التسويه

نخب الكفاءات والنظام

هل من مسئول يحسبها حساب؟

ما البديل الاسرائيلي عند فشل فكرة الوطن البديل؟

من يفك لغز مستشفى البشير

قانون الإنتخاب... مسرحية هابطة؟

نحن في الوقت الضائع وأولويتنا سياسية

الأردنيون بين جيلين

من هو الإله الذي تريده الصهيونية معبودا لنا؟

التاريخ التوراتي ومفاهيمنا

حزبان والثورة البيضاء

وجهة النووي الايراني

السامية ، واليهود

إلى اخوتي شيعة العرب

أنفاق حماس تتحول إلى جسور

جينيف بيت أجر للقضايا الميتة

الطريق لإنقاذ العراق وسنته

الشيكل والنجمة والقبعة

عاصفة اليمن .... إلى جينيف رقم 1

داعش وسيلة عظمى لقوة عظمى

فك الإرتباط لا يحتمل التطنيش

كلمة (اليهود) فهمناها خطأ

منظور نتنياهو للسلام.. من يواجهه

متى وكيف ولماذا اختلقت كلمة Jew

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

الاختراق التاريخي لأمريكا توج بـ’الأيباك’

زيف العبرية، وسياستنا التعليمية

صدام الثقافات في قلب الحرب

العلاقة بين مدلولي الحضارة والثقافة

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

القيمة التاريخية لليهود في فلسطين

أين تصنف دولنا في هذا العصر

غياب مفهوم التمثيل الخارجي

خصوصية الفساد في الأردن.. وطريق المكافحة

الدول الضعيفه ضحايا للأمم المتحدة وللجهل بها

السياسة والقضاء لا يلتقيان

غماية حصان باتجاه ايران، فخ

هل من أعظم يقنعنا بالتغيير؟

قنابل تنوير وطلقة تحذير

نحن هبة الأوراق الضاغطه ونتجاهلها

تشيع سياسي وهبة عرب من تحت الرماد

عمان – طهران الطريق الوعرة

..نحن من أخرجك من قبرك

إنها مسئولية الشعوب

النظام العربي بلا بوصله

إلى السلطة... والسلاطين ....صهيونية جديدة ستواجهكم

نقاد لحتفنا بقارب موجه .. واليمن دليل جديد

زيارة بوتين لمصر.. هل تسقط الامبراطورية ومخططها

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

0
0
Advertisement