نؤكد على معارضتنا للمفاعل النووي

موسى العدوان

موسى العدوان [ 2015\02\26 ]

من حيث المبدأ ينبغي أن تتوفر شروط ومتطلبات أساسية لبناء هذه المفاعلات ، على أن تأخذ باعتبارها الأولويات حسب أهمية الاحتياجات الوطنية

تحت عنوان : " ليس دفاعا عن المفاعل النووي الأردني " كتب الأستاذ بلال حسن التل مقالة في صحيفة الرأي يوم الأحد 22 / 2 / 2015 مبديا بها تعاطفه الشديد مع رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان ، حول مفاعله النووي الذي يخوض معركة للدفاع عنه وتسويقه .
ولمن فاته الاطلاع على تلك المقالة فإنني سأقتبس منها الفقرتين التاليتين : " . . . أن شريحة كبيرة من الأردنيين تعارض المشروع دون أن تلم بتفاصيله ، بل وحتى دون أن تحاول الاطلاع على هذه التفاصيل المتاحة للجميع ، مهما كانت مصادر ثقافتهم سماعا ، أو قراءة ، أو مشاهدة . . . حتى لو كانت المعارضة لذات المعارضة التي صارت في بلدنا مهنة للبعض تثير السخرية ، بعد أن صارت هذه المعارضة من المضحكات المبكيات . . . فإن هذا البعض يواجه الحقائق العلمية ولغة الأرقام بالجهل وبالانطباعات وبالمعاندة التي تقود صاحبها إلى الكفر " .انتهى الاقتباس .
وبما أنني أحد المعارضين لهذا المفاعل وكتبت رأيي برفضه في عدة مقالات ، فإنني أعتبر نفسي معنيا بالرد على هذا الكلام الذي يفتقر إلى المصداقية وتوخي الحقيقة من مختلف الأطراف . صحيح أنني لست من علماء الذرة أو خبيرا بها ، ولكن من خلال دراساتي العسكرية عن الحرب النووية في كليات الأركان وكليات الحرب المحلية والخارجية ، التي اشتملت على فصول كاملة عن هذا الموضوع ، أزعم بأن لدي معلومات عامة لا بأس بها ، عن المفاعلات النووية وما ينتج عنها من فوائد ومخاطر على الإنسان والبيئة ، حتى وإن كانت تلك المفاعلات مخصصة للأغراض السلمية .
فمن حيث المبدأ ينبغي أن تتوفر شروط ومتطلبات أساسية لبناء هذه المفاعلات ، على أن تأخذ باعتبارها الأولويات حسب أهمية الاحتياجات الوطنية ، شاملة مصادر الطاقة المتجددة مثل الشمس والرياح . وعليه سأبين تاليا ما سبق أن ذكرته في مقالات سابقة ، لعل بعض الكتاب يعيدوا تقييمهم للموضوع من كلا الطرفين وليس من طرف واحد ، ولا يفتون بما يجهلونه لتضليل المواطنين .
المرتكزات التالية هي ما اعتمدته المعارضة الوطنية للوقوف في وجه هذا المشروع الخطير ، والتي تمخضت عن توجيه رسالة إلى جلالة الملك وقعها 300 شخصية أردنية من بينها اثنين من رؤساء الوزارات السابقين و 12 وزيرا سابقا و23 نائبا :
1. عدم توفر مصدر مائي يفي بمتطلبات المفاعلين التي تبلغ 45 مليون متر مكعب من المياه النقية سنويا لكل منهما لتبريده . فمن غير المعقول الاعتماد على محطة تنقيه الخربة السمرا لهذا الغرض ، وخاصة في حالة حدوث عطل معين في المفاعلات . ولنا في حادثة مفاعل فوكوشيما الياباني عبرة كبيرة ، حيث ما زالوا يبردون قلوب المفاعلات النووية الأربعة المنصهرة حتى الآن .
2. إن الدول تقيم مفاعلاتها النووية على شواطئ البحار أو الأنهار ، ما عدا محطة واحدة في العالم هي في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث أنشئت في الصحراء وتم تأمينها بمصادر المياه اللازمة . ومن الجدير بالذكر أن الصين التي تبني أكبر عدد من المفاعلات في العالم ، أوقفت مفاعلاتها النووية التي لا تقع على شواطئ البحار أو الأنهار بعد كارثة فوكوشيما .
3. المسافة بين مصدر المياه في الخربة السمرا وموقع المفاعل قرب قصر عمره تبلغ 60 كيلو مترا ، فكيف يمكن حماية الخط الناقل للمياه من أعمال التخريب أو القصف في حالة الطوارئ ؟
4. عدم توفر المال اللازم لتغطية كلفة إنشاء المفاعلين والتي تبلغ أكثر من 10 مليارات لكل منهما ، ما عدا الأعمال التابعة لهما كالبنية التحتية وتطوير شبكات الكهرباء وتأمين مصادر المياه والتي ستجعل الكلفة مضاعفة . وإذا ما اعتمدنا على المنح الدولية فإنها قد تجعل سيادتنا الوطنية على هذا المشروع رهينة لها .
5. وعلى افتراض أن الكميات المتوفرة من اليورانيوم كافية لهذا الغرض ، فإن الدول الكبرى لن تسمح لنا بتخصيب اليورانيوم محليا ، بل سيتم تخصيبه في الخارج ومن ثم استيراده للاستخدام ، وهو ما سيضع أيضا قيودا على سيادتنا الوطنية .
6. المفاعلات النووية تصدر بطبيعتها إشعاعات نووية ضارة في البيئة المحيطة ، حتى دون حدوث عطل بها مهما بلغت الادعاءات بأمانها .
7. التصرف بالنفايات النووية يشكل معضلة كبيرة ، وتكلف مبالغ طائلة وإشعاعات مضرة لسنوات طويلة . ولهذا فإن بعض الدول الكبرى تعمل على تصديرها خارج بلادها ، لتدفن في بعض دول العالم الثالث .
8. الخبرة الفنية العملية لدى موظفي هيئة الطاقة الذرية ، لا يمكن أن تكون بمستوى الخبراء الفنيين اليابانيين ، الذين عجزوا عن معالجة كارثة مفاعل فوكوشيما . وكان معالي خالد طوقان قد صرح في حينه أن تلك الكارثة تعود لأسباب إدارية .
9. تعتبر المفاعلات اهدافا استراتيجية للعدو ، وتشكل حمايتها معضلة كبرى . وإذا ما تم قصفها من قبل العدو في حالة الحرب ، فإن إشعاعاتها الووية ستشكل خطرا كبيرا على البيئة والمواطنين في منطقة واسعة ولسنين طويلة . هذا بالإضافة لتلويث حوض الأزرق المائي وغيره من الأحواض المائية .
إن أحد شروط إقامة المفاعلات النووية هو موافقة السكان المحليين عليها ، وهو أمر متعذر تحقيقه ويواجه معارضة من كافة المواطنين الأردنيين .
10. الطاقة الكهربائية المتوقع إنتاجها من المفاعلات بعد 10 سنوات لن تتجاوز 15 % من فاتورة استهلاك الأردن من الكهرباء وبكلفة عالية جدا . بينما يمكن إنتاج مثل هذه الطاقة من خلال وسائل الطاقة المتجددة ، وبفترة زمنية لا تتجاوز 3 سنوات وبكلفة شبه مجانية ، مع ضمان سيادتنا الوطنية عليها .
11. إذا كان العالم الأردني خالد طوقان يُصرّ على إقامة المفاعلات النووية ويقدم الحقائق والأرقام العلمية ، فهناك أيضا عدد من العلماء الأردنيين قدموا أرقاما وحقائق تنقضها تماما . من بين اولئك العلماء الدكتور علي المرّ ، الدكتور نضال الزعبي ، الدكتور كمال خضير ، الدكتور أيوب أبو دية ، وغيرهم ممن هجروا هيئة الطاقة الذرية قسرا وغادروا إلى خارج البلاد .
هذه بعض الأسباب التي ارتكزت عليها المعارضة الوطنية في رفض المشروع النووي . فإن كان لديك ما يدحض هذه الأسباب يا أستاذ بلال التل ، نرجوك أن تتقدم بمرافعتك الدفاعية وتعرض ما لديك من معلومات مدعمة بالحقائق حول فوائد المفاعل النووي ، كي تثبت خطأ معارضتنا وتنقذنا من الكفر وترفع عنا السخرية والجهل ، وعندها سنلغي معارضتنا لهذا المشروع .
ملحوظة : يعتذر الكاتب عن قبول التعليقات .

موسى العدوان

درس من الحياة – 41 : الملك يجلس فوق بالسماء

إدارة الأزمات بالمباطحة . . !

الاعتراف بالخطأ في تأييد عملية السلام

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات . . في دائرة الضوء

دماء في الرابية . . وبطاقة في الجيبة . . !

قراءة موجزة في كتاب 'المواجهة بالكتابة'

الحــرب الـهجــينة في العصر الحديث

قراءة موجزة في محطات الدكتور البخيت

الجيوش التقليدية إلى أين؟

المستشار بين العمل والتحييد

واكتملت حلقة الابتزاز مرحليا . . !

الحظر على المنتجات الزراعية الأردنية

تصريح أجوف لوزير خارجية غائب

جنرالات الحرب المدنيون . . !

هل سيشارك الأردن بحرب برية؟

في الذكرى السادسة عشرة لرحيل المشير حابس المجالي

وسقطت ورقة التوت دولة الرئيس..!

المجزرة الكيماوية في خان شيخون السورية

الحقيقة التائهة في وعود الرئيس..!

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

برلمان الختم المطاطي

تصريحات رئيس لجنة الطاقة النيابية تجافي الحقيقة..!

الدكتوراه بين الحقيقة والوهم . . !

خطاب نشاز تحت قبة البرلمان

عودة المتطرفين من بؤر القتال

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات . . هل من ضرورة ؟

من صنع الإرهابيين في الكرك؟

تراجع التعليم في تغريدة الملكة

وصفي التل في ضمائر الأردنيين ..!

دولة الرئيس: لقد حانت ساعة الاختبار..!

الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة

في رثاء الفارس الذي فقدناه

على هامش تطوير القوات المسلحة

دور التعليم في نهضة دول جنوب شرق آسيا

التطرف والإرهاب وما بينهما

محطات في مسيرة حكومة الملقي

البرلمان والحياة النيابية

ازدواجية الجنسية في الميزان . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 10

ماذا ينتظر سيادة الرئيس ؟

القرارات الهوجاء والحكمة الغائبة

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 9

الشعب التركي ينتصر لقائده

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 8

أمي أردنية وجنسيتها حق لي. . هل هو شعار أمين؟

الأمم الحيّة تكافئ عظماءها ولو بعد حين . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة - 7

حلول عاجلة في خطط الرئيس . . ولكن . . !

بين الخوف والإرهاب

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

العاطلون عن العمل والمعالجات الأمنية

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

التحول من قادة مقاتلين إلى عمال وطن آمنين!

إرهابيون في صبيحة رمضان

التنمية الاقتصادية بين مهاتير الماليزي ومهاتير الأردني

الهجوم على قرية البرج- من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 6

دولة الرئيس الملقي.. حكومتكم أمام الاختبار!

في وداع المجلسين الراحلين

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 5. الهجوم على بناية النوتردام

من صور البطولة على الأرض المقدسة– 4

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 3

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة- 2

مركز الثقل في عاصفة الحزم

خــاتـمــة كتــاب لقائد شهير

لن تخدعنا يا دولة الرئيس..!

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة

لا عزاء لقاتل يا سيادة الرئيس..!

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

الحرب البرية في سوريا

المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء وتفسير المُفسّر . . !

أما آن لحكومة التأزيم أن ترحل؟

مجلس الأمة.. بضاعتكم رُدّت إليكم..!

انتفاضة السكاكين وخطاب عباس ..!

قرارات السياسيين تفسد خطط العسكريين

غمامة رمادية في سماء قاسيون

فليرحل الشعب وليهنأ الرئيس!

هل يعقل أن يشرّع نائب شبه أمي قوانين الدولة ؟

دولة الرئيس: البيروقراطية ليست وحدها ما يعيق الاستثمار!

هل نحن مستعدون لمواجهة داعش؟

منطقة عازلة أم منطقة آمنه شمال الحدود الأردنية؟

فضيحة القمح في وزارة الصناعة والتجارة

شحنة القمح البولندية وصراع المؤسسات يا دولة الرئيس..!

لماذا تكتب ؟

منهجية التجنيد ومسار الخدمة العسكرية في توجيهات الملك

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

دولة الرئيس يختزل خبز الفقراء

بين المرأة الحديدية ورافع المديونية

عاصفة الحزم تتطلب قرار الحسم

القوة العسكرية العربية المقترحة . . تحت المجهر

ورحل صانع المعجزة في سنغافورة

تفعيل وزارة الدفاع . . وجهة نظر . .!

القوة العسكرية عامل ردع لحماية الوطن

إن لم تكن حربنا فإنها حرب التحالف

إنقاذ الطيارين الأسرى من فيتنام الشمالية

دور الإعلام والحكومات في تضليل الشعب ؟

مسيرة باريس المناهضة للإرهاب . . هل من ضرورة للمشاركة؟

إنقاذ الطيارين من ساحة المعركة

الخدمات الطبية الملكية حمل زائد وجهود مشكورة

الصــحفيـون المـفـلســون

داعش وقضايا الإرهاب في حديث الملك

مؤسسة المتقاعدين العسكريين في حديث رئيس الوزراء

لا توقّفَ عن حديث الفساد دولة الرئيس . . !

معجزة اقتصادية في سنغافورة

نداء الجمهور كلمة حق صادقة . . !

نواب البزنس. . متى نقول وداعا؟

مؤتمر رئيس الوزراء: هل دحض الإشاعات أم أكدها؟

وركبْنا قطار الحرب على داعش

محطات تثير التساؤلات . . !

أكملها جلالة الملك . . سلمت يداك . . !

معركة داعش ومعركة مجلس الأمة

’الغاز. . والضرورات تبيح المحظورات’ في خطاب القلاب

المحطة النووية ونعمة الله علينا . . !

وانتصرت المقاومة في غزة هاشم

وترجّل الجنرال عن كرسي الدفاع

السياسة التعليمية الفاشلة تدق ناقوس الخطر

المهنة تعلّم الشرف أو تعلّم الفساد

رفقا بالوطن يا رئيس مجلس النواب

مركز الثقل في الهجوم على غزة

الرئيس ينتصر للمطربين ويتحفظ على المقاومين

غزة.. قلعة الصمود والمقاومة

أمة تتشظى وعدو يتحدى

مهاتير محمد والوصفة الماليزية للنمو الاقتصادي

على هامش الزيارات الملكية للمتقاعدين العسكريين

النهضة اليابانية من تحت الركام

لماذا يكرهون العسكر؟

الجنرال 'بارك' صانع المعجزة الكورية

مجالس النواب تبدد أموال الشعب في رحلات سياحية

مخيمات اللاجئين في الأردن.. إلى أين؟

مجلس الأمن الوطني . . هل من ضرورة ؟

نووي رحيم في البادية الشرقية . . !

عندما يلبس الأدعياء ثياب الوطنية الزائفة . . !

الخطة العشرية في رسالة الملك

مجلس النواب ينقلب على نفسه . . !

هل سيؤمن البرنامج النووي طاقة آمنة؟

الروابده والعزف على وتر الوطن البديل

حديث المكاشفة في خطاب الملك

الكعكة الحمراء تحت قبة البرلمان . . !

أيكما ينطق بالحقيقة دولة الرئيس؟

ردا على فيصل الفايز

المفاعل المنبوذ وشراء العقول..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية مرة أخرى..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية

عندما يسلّم نظام الممانعة للمفتشين..!

هل تنسجم النوايا مع أهداف الضربة الأمريكية؟

بشار الكيماوي والضربة المرتقبة . . !

وسقطت الأقنعة عند رابعة العدوية ..!

أما آن لهذا السفير أن يترجل ؟

هل نحن جاهزون لمواجهة تداعيات الضربة فعليا؟

0
0
Advertisement