شؤون 'داخلية'

احمد حسن الزعبي

احمد حسن الزعبي [ 2015\02\26 ]

هذا ما حدث بالضبط مع النائب الديمقراطي في البرلمان الكندي 'بات مارتن' حيث اضطر الخميس الماضي الى ترك الجلسة المنعقدة وترك التصويت وذهب ليحل شؤونه الداخلية الأكثر إلحاحا من أي قضية أو ملف آخر

الأسبوع الماضي ..المجلس منعقد، النصاب مكتمل ، الحضور في أوجه ، خلف الطاولات أعضاء يرتدون ربطات عنق أنيقة وبدلات غامقة ، يتهامسون فيما بينهم ويتبادلون الآراء والابتسامات بينما رئيس البرلمان يجلس على كرسيه يضع اللمسات الأخيرة على التصويت..بين كراسي البرلمانيين نائب يقوم ويجلس بطريقة مريبة، يحمرّ وجهه، ينفخ ضجراً ثم يحاول تسليه نفسيه بأي شي ، بعد ثوانٍ قليلة يقف ثانية مستغلاً انشغال زملائه بالتحضير للتصويت ، يحاول تجذيب بنطاله من عدّة جهات ليحدث اتساعاً وراحة لكنه يفشل على ما يبدو...

وعند ساعة الصفر ، وتحديداً أول ما بدأ زملاؤه في البرلمان بالوقوف للتصويت تباعاً ، هجر مكانه وهرول خارج القاعة وهو يردد: " انه لقرار أحمق ان تشتري سروالاً من متجر محلي"!.

هذا ما حدث بالضبط مع النائب الديمقراطي في البرلمان الكندي "بات مارتن" حيث اضطر الخميس الماضي الى ترك الجلسة المنعقدة وترك التصويت وذهب ليحل شؤونه الداخلية الأكثر إلحاحا من أي قضية أو ملف آخر ، وبعد فترة ليست بطويلة و عودته مرتاحاً صافي الوجه متزن الحركات ويشعر بهدوء و انفكاك قال لزملائه شارحاً ، أن القصة وما فيها : أنه وجد متجراً كان يبيع ملابس الرجال الداخلية بنصف سعرها فاشترى حزمة منها ...ليكتشف ان جميعها ضيقه وضيقة جداً ومن الصعب عليه الجلوس لفترة طويلة بحضورها" فقوبل بموجة من الضحك والتصفيق والتصفير...

بغض النظر اذا كان السبب الذي قاله صالحاً للنشر أم لا ، فما قام به الرجل منطقي وطبيعي ومنسجم مع الذات...فكيف له ان يحل مشاكل الأمة وهو لا يستطيع أن يحلّ "دكّة" سرواله...كيف له ان يفكّر بخطوات واسعة نحو الرقابة البرلمانية ، بينما سرواله يمنعه من ان ينفذ نصف خطوة ناجحة ، كيف له أن يفكر بتوسيع العلاقات الخارجية لبلاده ، والعلاقات الداخلية في قمة الضيق والشدّة...

لو التقي السيد "بات مارتن" لسألته سؤالاً يحيرني جداً ..ترى هل التقى "نواباً" أردنيين في نفس المتجر الذي اشترى منه سروايله الضيقة أم لا ؟..بصراحة لأنه كلما أُجري تصويت مهم على قرار مهم موازنة ،رفع كهرباء ، قانون ارهاب ...يغادر النواب الجلسة على طريقة "بات مارتن"...لكن الفرق بينه وبينهم؛ ان مارتن "خلعه" وعاد...وهم "يخلعون" من الجلسة ولا يعودون.

سواليف

احمد حسن الزعبي

'تصفير' الحضارة

شوفوا هــ'الروس'..!

الله يرحمك يا جدّي

'وين رايح'؟

كيف حال العرب؟

كيف يفكّرون؟؟

لو أن 'الليدي غاغا'

للمستثمرين فقط..!

الحصار الأبيض

أول رشّة..

المرة الأولى ..والأخيرة!

الأرض بتتكلم لغات..

لغة مختلفة!..

نسرُ السماء يعود إليها..

عجايز 'الوحدة'!

عداء بيولوجي

وطن بلا قلب

وسط البلد أبعد من باريس؟؟

الإرهاب يبدأ من هناك

خبز 'الدار'

طبق ..طبقكم!

ارجع يا زمان

هاظ راس السنة!

زامور'ريفرس'..

العشاء قبل الأخير..

العفو منك.!

ترتيب البيت الداخلي..

تمثيل بشع!

حسرة للبيع!

حلو نعنع

رحمة الدوقة..

صحّان أزرقان..!

دحبورة..!

وحدات قياس..

'احلام' حلوة!.

قنيص..!

'برافو' راغب علامة

شو هالصوت!!

شفة العتب!!

أبناء السرايا وأبناء القرايا..

عسل 'كلوني'

'برنت' نزل يا 'برنس'!

أصابع ومطرقة

انتظرتك..

انسان..وحقيبة

'بيّاع المآتم'

'هيرقل' مستاء

'أليس' في بلاد المناسف

حلو .. ومر!!

'سوس' على مهلك

'مدى الحياء'..!!!

'جوز شبّاحات'

انداري!

ما تفرقه المواقف..

’ميزطلك شوي’

عرق 'الحياء' الحكومي

على جواعد الدراسة

ملاهي..

غزال وثلاثة ذئاب

قانون ’الإرعاب’

تفعيلة الحصاد..

'بعطة' 2014

حشيش

لا تستفزّوهم!

'طشّة لاغارد'

سولافة مطوّلة

هيك البلد..

'تجبير' وقائي!

حازم المطر

ع الجويدة

بين وزيرين

دير بالك ع الشباب

الطائرة الماليزية بعيون أردنية

لسنا كذلك!

'تاتو' هيفاء

حدا يقنعه!!

نفسي أعرف!

نفسي أعرف!

'كاريدور الطابق11'

عن جدّ ذبحتونا

بـ'العشرين قرش'

معكم حتى إشعار آخر

نظام عائلي جديد

يزمّ ..أسألك الرحيل

ضغط عالي (فيديو)

حرب على 'الواتساب'

سحّاب وجيبة!!

فاتورة الرئيس

عاصفة في العاصمة

عيدها..عيدها

حكومة أخت 'تعريفة'

'براو عليكو'

الانفعال لا يصنع وطنية

هبوط اضطراري

'خالي قصّ '

برلمان 'موزَزْ'

حكومة 'مهسهسة'

'مقصف' دولي!

'شاصي' الديمقراطية !!

فطاحل

'توبة أبو الحصيني'

شكراً للإعلام المُغرض

يكفي إضاعة وقت

يا خوفي

'تيوبلس'

أس 500؟؟

تطمينات 'مقلقة'

خارطة طريح!

بطاقة إيمانية

انتخابات المظاليم

رحم الله الحكمة الأردنية!!

تغييرات صادمة ؟؟

رجل الإخفاقات

وطن للإيجار

'الوطن السليم '

سرقة عينك عينك

'نعناع' الصحافة

كوب شاي مع أردوغان

نعم للواسطة

الوجع الفعلي

عجرفة..

'عطالة' - فيديو

'نكتة' حزيران

'افتح وزتّ'

'التهريبة'

سِنّ سِنّ

طائرة 'ميلاوي' وأغنية 'كرزون

مطالب اصلاحية للبيع

مش رح تكمّل

الأمانة..اسم على غير مسمّى

الانتماء المقلوب

'سئة' (فيديو)

'شرّابين الدم'

تصفيف مُسجَّل

مراحل النفي الرسمي

ثقة للبيع

فيروس ( ANG)*

رغيف غيت

العين علينا

تحشيش أول مرة (فيديو)

رأس الثور

نصاحب مين؟

كلب الرئيس رئيس

'هارلم شيك'سياسي

بدل شو؟؟

بدل شو؟؟

آلية التفقير (فيديو)

مجلس 'الجاهات'السابع عشر

رسالة من تحت الــ'U.N'

مطلوب' منسّق مشاورات'

حدرا بدرا

أمبلنص سرفيس (فيديو)

'الرئيس آيدول'

إلى السفير السيرلانكي

الحِراك يولد من جديد

نشرة أنباء

نشرة أنباء

'ديمقراطية الراي رايك'

رداوة نفس

5 ليرات جديد احمد حسن الزعبي

انهم 'يخترعون'الرئيس!!!

تمثيل

تمثيل

ضمير مناوب

عندنا مشكلة

'على قدّ المشنقة'

من (خرّب) الطبخة؟؟؟..

فوائد التفاح

'الحطوطة' والدينار

سنة حلوة يا 'ريس'

من ســ'يكوش' الوطن؟!

لقد سقطوا جميعاً

'ايوه جااااي'

اقل لك من أنت!!

منقولة..إلى أين؟

بانورامات

تغيير مقاس

شو عدا ما بدا !!؟؟

'الاستهبال' السياسي

السقف لا يحتضن العصافير

أنجلينا جولي: يومي أسود!

إبليس..أمام محكمة جنايات عمان

من الإصلاح إلى الإصلاحية

فرخ البط 'عوّاد'

المفرّ الى 'المقرّ'

بيض ولبن و'معط' سياسة!

فيتامينات للعاطفة

الأحد الذي لا يأتي

فوائد القرفة

رموز وطن

مهجع (كي جي ون)

واجهة وطن!

عليك أن تسمع هذه المرة

ماكلينه..ماكلينه

0
0