الأسواق الخليجية تنتعش رغم عاصفة الحزم

مهند عريقات

مهند عريقات [ 2015\04\12 ]

السوق السعودي ورغم عمليات جني الأرباح الا أنه سجل ارتفاعاً بنسبة 0.5 بالمئة

على الرغم من حالة التوتر العسكرية التي تشهدها الحدود البرية بين المملكة العربية السعودية واليمن وعلى الرغم من الغارات الجوية التي شنتها طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين في اليمن الا أن أسواق الأسهم الخليجية شهدت أنتعاشاً غير مسبوق وبآداء يعتبر الأفضل خلال عام 2015 للبعض منها، وعلى سبيل المثال فقد ارتفع مؤشر سوق دبي بنسبة 10.2 بالمئة خلال آخر أسبوعين محققاً أفضل إغلاق أسبوعي له منذ شهر شباط الماضي، هذه الإيجابية لم تقتصر على سوق دبي فقط فقد نجحت جميع الأسواق الخليجية وباستثناء السوق البحريني من تحقيق ارتفاعات جيدة خلال آخر أسبوعين.
السوق السعودي وعلى الرغم من عمليات جني الأرباح نتيجة ارتفاع المؤشر بأكثر من ألف نقطة خلال الربع الأول من العام الحالي الا أنه سجل ارتفاعاً بنسبة 0.5 بالمئة بتداولات آخر أسبوعين، علماً بأن مؤشراته الفنية بوضعية تفيد استمرار صعوده خلال المرحلة القادمة وبالذات لو نجح بتجاوز المستويات 9100، كما ارتفعت باقي أسواق المنطقة خلال نفس الفترة حيث سجل السوق الكويتي ارتفاعاً بنسبة 0.9 بالمئة وكذلك السوق القطري وبنسبة 5.1 بالمئة وسوق أبو ظبي بنسبة 4.3 بالمئة وسوق مسقط بنسبة 2.5 بالمئة فيما كان السوق البحريني الوحيد الذي سجل تراجعاً ولكنه تراجع بسيط بلغت نسبته 0.3 بالمئة.
هذه الأرقام تؤكد ان عاصفة الحزم لم تنعكس سلباً على آداء الأسواق بل ما حصل هو العكس تماماً فقد كانت نقطة تحول إيجابية مهمة لهذه الأسواق نتيجة التفوق الواضح والآهداف الأولية التي نجحت قوات التحالف بتحقيقها من خلال ضرباتها الجوية حيث ارتفعت وتيرة التداولات مقارنة بتداولات الفترة السابقة، وتفيد المؤشرات والقراءات الفنية بان بعض هذه الأسواق أصبحت قريبة وبعضها الآخر أصبح قريب جداً من الدخول بدورات صعود جديدة، هذه القراءات تؤكد استيعاب تداعيات هذه الأزمة ومن المتوقع أن يستمر الآداء بشكل جيد ما يحدث تطورات دراماتيكية على ساحة المعركة قد تقلب كل تلك الموازين بشكل سلبي.

0
0
Advertisement