العقبة.. من سيدفع الثمن؟

طارق الطباع

طارق الطباع [ 2015\06\17 ]

يحصل ما يحصل الآن من هو المستفيد؟، ومن هو صاحب القرار في هذا الشأن؟، هل الهدف تدمير القطاع الخاص؟، أين الفريق الاقتصادي في الحكومة؟

جلسة مجلس الوزراء التي عقدت بالأمس ناقشت العديد من القوانين والأمور الأخرى التي لها علاقة بإدراة شؤون الدولة، لكن للأسف لم تتطرق لما يعانيه ميناء العقبة من تأخير في المناولات، وقد عملت سلطة العقبة جاهدة لتفادي هذه التأخيرات أمام إضراب، لا سمح الله، يضر بالاقتصاد الأردني الذي يكفيه ما يعانيه من صعوبات.
رغم المخاطبات الرسمية والاتصالات مع كافة الجهات المعنية بهذا الموضوع، لم يتطرق المجلس الكريم حسب القرارت المنشورة لهذا الموضوع وحجم الضرر الذي لحق بالقطاع الخاص كافة دون استثناء و لحق ايضا بإيرادات خزينة الدولة.
هل تدرك الحكومة ما فعلت وما هي فاعلة بنا نحن القطاع الخاص من مستوردين ومصنعين؟؛
لقد دفعنا وسندفع ثمن نهج اللامبالاة الذي تتبعة الحكومة وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية.
يحصل ما يحصل الآن من هو المستفيد؟، ومن هو صاحب القرار في هذا الشأن؟، هل الهدف تدمير القطاع الخاص؟، أين الفريق الاقتصادي في الحكومة؟ وهل هو على اطلاع بما يجري للاقتصاد الأردني؟ أم أنه آخر من يعلم؟.
أقول لقد ابدعتم وأبليتم خير البلاء. الأرقام وحجم الضرر موجود لديكم يا أصحاب الدولة والمعالي. أتمنى أن يدير واحد منكم فقط شركة أو مصنع لمدة سنة واحدة ليعرف مدى حجم الضغوط عليه من كافة الأطراف (من وين تلحق لتلحق)، حيث لم يبقَ للتاجر أو الصانع إلا مراجعة وزارة الأوقاف لإتمام أي معاملة سواء بدينار أو بملايين الدنانير!.
جرعات الصندوق الدولي هي لتجميل وجه الحكومة، ولا تنعكس على المواطن بصورة مباشرة.
الشكوى لغير الله مذلة. أقول ونحن على أبواب الشهر الفضيل اتقوا الله فينا، فنحن لن نستطيع الاستمرار في هذ النهج وربما سيقوم البعض منا بالتخفيف من حجم عمله والبعض الآخر لإغلاق مصلحته التجارية أو الصناعية لدول اخرى ترعى مصالح مواطنيها.
حمى الله الاردن وكل عام وانتم بخير

0
0
Advertisement