سلوك بورصة عمان في رمضان

مهند عريقات

مهند عريقات [ 2015\06\17 ]

ولكن يبقى السؤال هل هذا السلوك ثابت أم أنه يتغير خلال شهر رمضان المبارك؟

إن المبدأ الرئيسي الذي يقوم عليه علم تحليل حركة الأسواق المالية المتوقعة هو دراسة السلوك البشري داخل تلك الأسواق على إعتبار أن السلوك البشري سلوك ثابت ويتكرر باستمرار وهو ما يجعل عملية التنبؤ ممكنة ودقيقة إلى حد كبير، السلوك البشري داخل الأسواق المالية ترتكز بالأساس ويحركها عنصر الخوف والطمع ولو دمجنا هذا السلوك الثابت مع مبدأ أن التاريخ يعيد نفسه في حركة الأسعار فتصبح التجارب السابقة هي المقياس الحقيقي التي يستند عليها علم التحليل الفني في معرفة وتوقع ردات الفعل القادمة.

ولكن يبقى السؤال هل هذا السلوك ثابت أم أنه يتغير خلال شهر رمضان المبارك؟ لأنه من المعروف أن سلوكيات البعض تصبح أكثر حدة وعدوانية وأقل تركيزاً خلال الشهر الفضيل بينما يصبح البعض الآخر أكثر هدؤاً وإستقراراً لدرجة أن مشاعر القلق والخوف لديهم تتراجع لآدنى مستوياتها، وبالتالي فأن القرارت الإستثمارية أو المضاربية ستصبح سلبية عند البعض بينما هي ستكون أكثر إيجابية عند البعض الآخر وفقاً للسلوكيات الجديدة المكتسبة خلال شهر رمضان المبارك.

ولمعرفة سلوك بورصة عمان خلال شهر رمضان المبارك قمنا بدراسة حركة المؤشر خلال الأعوام العشرة السابقة وهي أظهرت أن المؤشر في الغالب يحقق نتائج إيجابية جيدة وفي بعض السنوات كان المؤشر يحقق قفزات سعرية كبيرة ولم يحقق تراجع كبير إلا في عام 2008 بينما كانت تراجعاته في أعوام 2011 و2012 و 2013 عادية جداً ومقبولة، وكان المؤشر قد حقق ارتفاعاً بلغت نسبته 0.98 بالمئة في رمضان العام الماضي مع مزيد من التوضيح من خلال الرسم البياني المرفق:

0
0
Advertisement