ثورة فلسطينية من رماد العرب

فؤاد البطاينة

فؤاد البطاينة [ 2015\10\17 ]

المطلوب اليوم من العرب والقيادة الفلسطينية بالذات أن يستبدلوا الاعتماد على امريكا وملهاة التفاوض بالاعتماد على سواعد الشعب الفلسطيني في انتفاضته الحالية

إن تصريح نتنياهو التهديدي من على ارض الولايات المتحدة ومن باحة الامم المتحدة بقتال الفلسطينيين حتى الموت، وهم الواقعين تحت احتلاله والمحميين باتفاقيات جينيف، يحمل من المعاني والرسائل السياسية والجرمية ما يكفي. ولم يلتقط هذا التصريح الارهابي والخارج عن القانون والسياسة وعن منطق الدول أي مسئول عربي او غير عربي ، والتقطه الشبان الفلسطينيون وواجهوا التحدي بكل ممارساته النوعية المستجدة بعزيمة وتصميم يعجز عنه أي شعب عبر التاريخ . وما زلت أقول لو كانت مشكلة اسرائيل مع أي شعب أخر يعيش ظرف الفلسطينيين البيني والعربي والاحتلالي المتسلح بأمريكا وسكوت العالم وغياب مفهوم الأمن الجماعي لأنهتها لصالحها بزمن قياسي . وقذ ذكرت توراتهم بأنه شعب الجبارين . وليس هذا بيت القصيد من المقال
اجتمع العرب على وقع الممارسات الاسرائيلية الخارجه عن سلوك البشر واللا مثال لها بالتاريخ سوى سرديات التوراة، وكرروا عجزهم باجترار كلامهم على مدى سبعين عاما . ومع أن الامين العام للجامعه حرك في كلمته موضوع طلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الا أن تفعيل هذا الطلب الذي تجاوزته الظروف مرتبط بطبيعة التعامل الدولي والعربي الفاشل والمتراجع مع اسرائيل .بل أن الاردن تقدم به عام 95 من خلال كلمة مندوبه في مجلس الأمن على خلفية مذبحة الحرم . وخرج قرار المجلس يشير للحماية الدولية ولم يتابعه أحد من العرب وكأنه نكته .
إن العالم كله يعرف بأن الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين او للضفة والقطاع ( كما هم يعتبرون )هو االاحتلال الوحيد الباقي على وجه الارض . وأن لجنة تصفية الاستعمار في الامم المتحدة أنهت عملها منذ عشرين سنة ولم تعد موجوده . وإن العالم كله يعلم بإن إنهاء هذا الاحتلال هو الذي ينهي اضطراب المنطقه وينهي تهديد السلم والأمن الدوليين الى حد بعيد ، لكنه يتغاضى عن هذه الحقيقة مرغما . ولا شك أبدا أن ليس هناك من قضية يستعصي حلها إذا ما كان أصحابها أمينين عليها ويسلكون الطريق الموصله وليس المضلله . وهنا نأتي تاليا لبيت القصيد
إني أستحضر هنا مستبقا ما سأقوله ، قولا لنتنياهو موثقا في كتابه السلام بين الأمم ،قاله في وصف الانتفاضة الأولى ونصه هو إنها كانت للفسطينيين بمثابة ( GOD SENT ) . علما بان ذات الشخص تجرأ بالأمس متخبطا ومستغلا خديعة العصر وملهاة الشعوب وهي الحرب على الارهاب حين صرح ما نصه إن الارهاب هو وراء الانتفاضه . وعلينا ان ندرك هنا بأن الصهيونية تدرك بأن أي ضغط مباشر على اسرائيل دون غيرها هو ما يشكل الخطر على نهجها ويفقدها توازنها ، وبهذا أقول
لا أدري كيف يفكر الساسة العرب والاستراتيجيون منهم وكيف يقرأون التجارب ، وعما إذا كانت سبعون عاما من الكفاح السياسي والتنازلات والتعاون بلا حدود مع بريطانيا وامريكا واسرائيل ، تردفها سبعون عاما من النهج السياسي التفاوضي على الطريقة نفسها ، أتساءل إن كانت غير كافيه للتأمل بنتائجها الفاشله ومردودها العكسي وبخدمتها للاحتلال وتكريسه ، وعما إذا كانت التجارب الميدانية المزمنه غير كافية لأن تؤكد لهم بأن اسرائيل هي وحدها صاحبة القرار السياسي فيما يخص ملفي فلسطين والشرق الأوسط وأنها وحدها محل الضغط المجدي .. وأن كل ضغط اقتصادي أو عسكري او سياسي لا يستهدف اسرائيل وحدها دون غيرها هو عمل سلبي لنا وإيجابي لاسرائيل . فهو لا ينتج سوى مبرر لمن لا مبرر له في مواجهتنا وبالطبع لحساب اسرائيل . إن الدعم الامريكي لاسرائيل لا يخضع اطلاقا لميزان الربح والخسارة ولا لميزان المصالح المادية او الاستراتيجيه ولا لتحالفنا معها وإغداقنا المادي والجغرافي والسياسي عليها
إن الدور الأمريكي بملفي فلسطين والشرق الأوسط لا يتعدى عمليا إلا تأمين الغطاء السياسي والعسكري للسلوك الاسرائيلي. وليس هناك من ادارة أمريكية قادرة على أن تكون وسيطا أو الضغط على اسرائيل باتجاه خيار ما. وإن روسيا وقبلها الاتحاد السوفيتي وأيضا اوروبا يفهمون تماما بأن المس باسرائيل أو بخيارها على أي صعيد هو خط أحمر داكن، وتدخل مباشر بالشأن الأمريكي. وكل المسئولين العرب يفهمون ذلك ويفهمون بأن المواجهة العسكرية الكلاسيكية مع اسرائيل غير ممكنه، وأن محاولة تحدي اسرائيل او مصالحها باتت تهدد بفقدانهم لسلطتهم.
ولم يعد هناك في الكون من لا يعلم أن ليس هناك من قادر على قلب المعادلة إلا الضغط والاستهداف الشعبي الفلسطيني والعربي لاسرائيل بشتى الوسائل المتاحة مباشرة دون غيرها. فهي صاحبة القرار بالتنازل وبطبيعة التسوية وزمنها وكيفيتها لا أمريكا ولا غيرها .ولنا عبرة في ثلاثة أمثلة عشناها وكانت كافيه لتكون حدا فاصلا بين نهجين، أمثلة تستصرخ العرب بتغيير استراتيجيتهم وترك الاعتماد على امريكا، والتوجه لاسرائيل والضغط عليها بكل وسائل السياسة والمواجهه المشروعة والأمنه. ولدينا شعب فلسطيني يتوق لذلك
المثال الأول هو في الانتفاضة الأولى حيث كانت الوسيله الوحيده عبر تاريخ القضية التي اجبرت اسرائيل على التنازل لأول مرة بل والمرة الوحيدة. لكن تسرع المفاوضين الفلسطينيين وخوفهم من تشكل قيادة جديدة من رحم الانتفاضة مكن إسرائيل من إسالة لعابهم سريعا، فكانت شروط المقايضة على وقف الانتفاضة قاتلة للقضية الفلسطينية.
المثال الثاني هو قرار مجلس الامن رقم 425 لعام 78 الخاص بانهاء احتلال اسرائيل لجنوب لبنان فرغم أنه اتخذ باجماع المجلس فإن اسرائيل التي لم تنفذه ولم تتعاطى معه على مدى عشرين عاما وخذلت جهود ووساطات امريكا والسوفييت واوروبا والعالم التي لم تتوقف، قد اضطرت الى تطبيقه وانسحبت بقرار منها وبصورة مذله تحت ضغط المقاومه وميزان الربح والخساره الذي لا تفهم اسرائيل سواه . وكان من المفترض أن يكون هذا المثال الحد الفاصل بين حقبتين مختلفتين للتعامل مع اسرائيل. فهو يؤكد بالوجه القاطع أنها لا تخضع لأي ضغط دولي وأنها فوق المساءله وأنها وحدها من يقرر أي شأن يخصها وعلى طريقتها. كما يبين بشكل حاسم بأن الجهود الدبلوماسية الدولية والوساطات والقرارات غير مجديه مع اسرائيل، وأن التفاوض معها في هذه البيئة توسل فاشل لنيل الحقوق، وأن الضغط العربي المباشر عليها وجعلها في حالة استنزاف وحده هو المجدي..
المثال الثالث نمن المفترض أن يكشف هذا المثال للعرب عن مدى العجز الأمريكي وحجم الرئيس الامريكي المتقزم والمهان أمام القرار الاسرائيلي حتى لوكان هذا القرار سطحيا وإجرائيا وتافها بالنسبة لاسرائيل عندما يتعلق بشأن عربي. ويعود هذا المثال الى عام 98 عندما بكى الرئيس كلنتون على وقع بكاء وتوسل طفلة فلسطينية لاخراج والدها من الحبس . حيث قام كلينتون أمام القيادة الفلسطينية والعالم بإعطاء وعد للطفلة باخراج والدها خلال شهر.
لكن طفلة مخيم جباليا نهاد ابنة السنتين كبرت وتزوجت وانجبت ولم تر والدها إلى ان عاد في صفقة تبادل. وحينها سئلت نهاد عما قد تقوله الى كلينتون لو قيض لها رؤيته ثانية ، فقالت أنا لا أحقد عليه، وأشعر أني سامحته. لكني لو رأيته في هذه اللحظة لقلت له إن ما عجزت عن تحقيقه حين كنت رئيس أكبر دولة بالعالم تمكن من تحقيقه فلسطينيون عاديون ليست لهم دولة بعد.
لعل المطلوب اليوم من العرب والقيادة الفلسطينية بالذات أن يستبدلوا الاعتماد على امريكا وملهاة التفاوض بالاعتماد على سواعد الشعب الفلسطيني في انتفاضته الحالية ويمدونه بالحماية والدعم السياسي والاعلامي والمالي. وأن يبدأوا باتخاذ مواقف سياسية حازمة إزاء اسرائيل وممارساتها ووقف كل تعاون معها دعما للانتفاضة واحتراما لدماء المدنيين الفلسطينيين التي تسفك في الشوارع ، وتقديرا لمن يدافع عن نفسه وعن شرف الأمة والأقصى بسكين مطبخ هي اصدق واقسى على اسرائيل من كل اسلحتنا.. بل ودعما يوازي موقف وقرار جيل بالغ الثقافة والانفتاح على ما يجري وعارفا بواقعه وحقوقه.
فهل نفعلها ونجعل التفاوض مطلبا لاسرائيل؟

فؤاد البطاينة

mashhour59@yahoo.com

نعش سوريا يحضن أمة العرب

نطلب ترشيد الفساد

عجوز فلسطيني يقول في القمة

الهجمة الاعلامية الاستخباريه على الأردن ، ودور سفاراتنا

هل إسقاط ترمب مطلب اسرائيلي؟

فسادنا جزء من المؤامرة على الدولة

ماذا لو أقبل الأردن على 'درع فرات'

إنهاء الإحتلال بوابة لاستقلال العرب

اجتماع ترمب- نتياهو.. إعلان للوطن البديل والكلمة لنا

أين ستضعنا المواجهة الأمريكية الإيرانية

لو كان للشعب نواب لصَمَت

الأردن بين الحرب الوقائية والمنطقه الآمنة

دستور روسيا لكم يا عرب فاقرأوه

ثلاثة محاذير تواجه سياسة ترمب

الأردن في مرمى القناصين

عن أي إصلاح نهذي ؟

الى أين نسير

مؤتمر باريس،تفاؤل وحذر

لا لثنائية استخدام الدين والعلمانية

دَفن سايكس بيكو ، وولادة ترمب- بوتين

لا جديد بقرار المستوطنات ، بل تمهيدا لسياسة اسرائيلية قادمه

كلهم في فخ الصهيونيه

مطلوب قمة بقمم

خاطره في صدام، وماض يلاحقنا

المعارضة الخارجية.. و'حالة الملوك' في الداخلية

حتى لا يُصبح الكلام في الجرح منْظَره

الطخ في العبدلي والعرس في دابوق ...(.رشدوا حجب الثقه )

ضوء خافت على مشروع الفدرالية

صرخه من غرفة الانعاش

الشعب يبتعد والحسم الصهيوني يقترب

مشاريع وسياسات لأردن أخر

هل يتنحى الجيل المهزوم ؟!

توضيح

الاخوان وتفريخ الأحزاب

لماذا أحزابنا فاشلة وما المطلوب

أسئلة أمام الحكام العرب

إن للوطن رباً يحميه، عبارة عدنا نتجرعها

بصراحه ... إلى أين يسوقنا واقعنا

القادم أكبر من المراهنة على مجلس نعرف حدوده

لماذا التداعيات بلا مبرر يَسْوى؟

الغزل المقدس

اليسار العربي ... لا نريده 'تهديدا ' للأمن القومي

لا رمادية ... نرحم القانون ، أو نترحم عليه

الى صائغ قانون الإنتخاب وأطياف المترشحين

وبعد... هل نأخذ بالمقدمات السليمة؟

الأدوميون ليسوا يهودا بل عربا أردنيين

بوتين يسابق الزمن في سورية

لا تغيير بلا حزب معارضة

الديمقراطية للعرب، مسألة حياة أو موت

على جرس الإنذار رقصنا

مهمة النخبة السياسية

من الآخر، وضعنا والحل

لماذا كل هذا ؟

توجيهات الرئيس واللعبة المنتهية

بني اسرائيل مصطلح غير تاريخي

هل نصحو قبل فوات الأوان

القضاء للقيصر وللناس

فلسطين للخزر، والأردن ملجأ

حين تفتي العمامة بالسياسة

التعتيم عنوان والتعديلات استباقية

هل الشعب يتقاعد ؟

مشروع الشاهنشاهية الكرديه

أوباما ليس أمريكا

الخيار الأردني في مخاض المنطقة

خيار الأسد مسؤولية عربية

أين مصر؟

مجتمعات النفاق

التفاوض والصفقة والقدس

قراءه في الانسحاب الروسي

لكي لا تستشهد سوريا

مؤتمر العسكريين.. حقائق لا بد من ذكرها

المشروع يتكامل بمشراكتنا

حق الفيتو... وأزمة المنطقة

هل من طريق للنجاة في الأردن؟

كلمة آل الفقيد في ماضي العرب

أربعة سيناريوهات لسورية

'الغيتو' وجدار الأردن والسيادة

الإخوان والانفجار العظيم

في التمثيل الدبلوماسي وعمل السفارة

أطفال مضايا في خدمة المشروع الفارسي

لماذا تفشل الأمم المتحدة في تسوية النزاعات

هل من بوضعنا يحتفل ؟ سنبقى نصلي من أجل الأردن وفلسطين

ثقافة يجب استئصالها

القرار 2254 غير مبشر

تغريده لإخوان الأردن

الحملة الروسية والدولة العلوية

الاردن واسرائيل وما يجري

ليس هذا هو التحدي الذي يواجه العالم

مناورات بالأسلحة الاستراتيجية

فوضى عالميه والجانيه في منطقة الأمان

روسيا في ورطة تجبرها على التسوية

الإخوان والعمل السياسي

تسميات القدس لبناتها ولمن ساد عليها

صورة وتصور في المنطقة

سوريا... من غرفة الموك الى فيلا روسيه

الحائط والأقصى والقرار الدولي

سر القدس ومبدأ التسويه

نخب الكفاءات والنظام

هل من مسئول يحسبها حساب؟

ما البديل الاسرائيلي عند فشل فكرة الوطن البديل؟

من يفك لغز مستشفى البشير

قانون الإنتخاب... مسرحية هابطة؟

نحن في الوقت الضائع وأولويتنا سياسية

الأردنيون بين جيلين

من هو الإله الذي تريده الصهيونية معبودا لنا؟

التاريخ التوراتي ومفاهيمنا

حزبان والثورة البيضاء

وجهة النووي الايراني

السامية ، واليهود

إلى اخوتي شيعة العرب

أنفاق حماس تتحول إلى جسور

جينيف بيت أجر للقضايا الميتة

الطريق لإنقاذ العراق وسنته

الشيكل والنجمة والقبعة

عاصفة اليمن .... إلى جينيف رقم 1

داعش وسيلة عظمى لقوة عظمى

فك الإرتباط لا يحتمل التطنيش

كلمة (اليهود) فهمناها خطأ

منظور نتنياهو للسلام.. من يواجهه

متى وكيف ولماذا اختلقت كلمة Jew

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

الاختراق التاريخي لأمريكا توج بـ’الأيباك’

زيف العبرية، وسياستنا التعليمية

صدام الثقافات في قلب الحرب

العلاقة بين مدلولي الحضارة والثقافة

هل يمكن الوصول لثقافة عالمية مشتركة

القيمة التاريخية لليهود في فلسطين

أين تصنف دولنا في هذا العصر

غياب مفهوم التمثيل الخارجي

خصوصية الفساد في الأردن.. وطريق المكافحة

الدول الضعيفه ضحايا للأمم المتحدة وللجهل بها

السياسة والقضاء لا يلتقيان

غماية حصان باتجاه ايران، فخ

هل من أعظم يقنعنا بالتغيير؟

قنابل تنوير وطلقة تحذير

نحن هبة الأوراق الضاغطه ونتجاهلها

تشيع سياسي وهبة عرب من تحت الرماد

عمان – طهران الطريق الوعرة

..نحن من أخرجك من قبرك

إنها مسئولية الشعوب

النظام العربي بلا بوصله

إلى السلطة... والسلاطين ....صهيونية جديدة ستواجهكم

نقاد لحتفنا بقارب موجه .. واليمن دليل جديد

زيارة بوتين لمصر.. هل تسقط الامبراطورية ومخططها

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

ما المطلوب من الأردن .... وما المطلوب له

0
0
Advertisement