صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

طائرات الاحتلال تلقي منشورات ومواد حارقة فوق قطاع غزة

ألقى الاحتلال الإسرائيلي منشورات وأطلق الغاز المسيل للدموع على قطاع غزة في وقت مبكر اليوم (الاثنين)، محذرا الفلسطينيين من الاقتراب من الحدود مع إسرائيل، في وقت بدأ المئات منهم بالتوجه إلى الحدود في «مليونية العودة وكسر الحصار».

وحذرت المنشورات سكان غزة من الاقتراب من السياج أو محاولة تخريبه، ووصفت المحتجين بأنهم «مثيرو شغب»، وحذرت السكان من ألا يتحولوا إلى أدوات في يد «حماس».

وجاء في المنشورات أن الجيش الإسرائيلي سيواصل التصدي لمن يريدون الإضرار بأمن إسرائيل.

ويتوقع مسؤولون فلسطينيون في الهيئة الوطنية العليا لـ «مسيرات العودة»، التي أطلقت عليها اليوم اسم «مليونية العودة»، مشاركة «عشرات الالاف» من الفلسطينيين في الاحتجاجات التي قد تشهد اقتحام متظاهرين للسياج الحدودي الفاصل باتجاه المناطق الاسرائيلية.

ويشل إضراب عام اليوم قطاع غزة بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لـ «مسيرات العودة»، حيث اغلقت المحال التجارية ابوابها.

وذكر شهود فلسطينيون أن طائرات إسرائيلية ألقت أيضا مواد قابلة للاشتعال اليوم، لحرق الإطارات التي يكدسها المحتجون، استعدادا لإشعال النار فيها ودفعها نحو الحدود في وقت لاحق من اليوم.

وأشار الشهود إلى أن الإسرائيليين أطلقوا الغاز المسيل للدموع على الأشخاص داخل الخيام التي نصبت على طول الحدود.

وقال وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت لإذاعة إسرائيل، إن «إسرائيل ستتعامل مع السياج الحدودي مع غزة على أنه جدار حديدي، وأي شخص يقترب منه فهو إرهابي».

وذكر شهود ومسعفون فلسطينيون أنه في خان يونس بجنوب قطاع غزة أطلقت القوات الإسرائيلية أعيرة نارية وأصيب أحد المحتجين في ساقه.

من جهتها، تعهدت حركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة زيادة الحشود في غزة ومناطق أخرى خلال اليومين المقبلين.

وافاد شهود بان عددا من المتظاهرين قاموا في ساعة مبكرة بسحب جزء من الاسلاك الشائكة اللولبية التي يضعها الجيش الاسرائيلي على بعد امتار من السياج الفاصل شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وأكد مصدر امني ان «ثماني جرافات عسكرية اسرائيلية باسناد من دبابات توغلت بشكل محدود داخل السياج الحدودي شرق جباليا وشرعت بتجريف السواتر الرملية» التي اقامها الفلسطينيون في الايام الماضية، لحمايتهم من نيران الجيش.

واقامت وزارة الصحة عشرات النقاط الطبية الميدانية لمعالجة المصابين.