صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

عمان العز عمان الشهامه

عمان قصيدة شعر أنت في القلب ألهمت الشعراء ولحنوك أغنيه أطربت الملايين نغني لك يا قلب الأردن النابض بالمحبه والحنان لكل من سكن حناياك او استظل بفيك من رمضاء دفعته إليك 

عمان التسامح والمحبه هكذا ربت أولادها فاحترمها زوارها وكل من سكنها غريب عن أهله ودياره فاحبها واحبته

من هنا خرج أبناء عمان مندفعين في تظاهرة مطالبين بما هو حق لهم بحياه طيبه كريمه يسعون لها مع من يتوسمون بهم الخير الكثير 

شعب بأكمله في الدوار الرابع كأن ينادي ويطالب دون أن يخرج عن القواعد ألتي تربى عليها لم يشتم ولم يجرح ولم يشخصن بل كأن مثالا في الرقي وكأن يتعامل مع رجال الأمن بمشاهد جميله جعلته محط إهتمام العالم والقائد وأمام هذا الخلق الرفيع لم يملك القائد وقتا حيث لبى مطالبهم بالحال ووجه الحكومه الجديده للعمل على تحسين ظروف المواطنين وأن لا نثقل على الشرائح المجتمعية ألتي يجب رعايتها وتقديم العون لها

هذه صوره وبالمقابل نجد صور فرديه لأشخاص انطلقوا من هنا وهناك بالذم والشتم والتجريح دون مراعاه لأحد والمؤلم أن هذه التطاولات من خلال المقالات الفيديوهات طالت رمز البلاد والعباد وكأن تطاولا لم يبقي ولم يذر وطال كل المحذورات وتجاوز كل الممنوعات

والسؤال هنا ماذا يمكن أن يتحقق بهذا الأسلوب الذي لم نعهده من قلي

وهو بعيد عن خلقنا وتربيتنا وعاداتنا الطيبه

هل بهذا الأسلوب تحقق المطالب لا وآلله

هذا الأسلوب طريقه وعر وهو خروج على عقد وبيعه ويؤدي لا سمح آلله إلى ما لا يحمد عقباه 

هناك وسائل عديده لمن يريدون توصيل مطالبهم دون أن يبدأ رسالته المحمومه أن شنتته جاهزه وهو جاهز للاعتقال 

إن طريقه توصيل الرسائل والفيديوهات بهذه الطريقه هدفه التشهير والدعوه إلى ما لأ يحمد عقباه 

إن الوقوف مع الوطن والقائد بمثل هذه الظروف وبالفم المليان أصبح ضروره منشوده يجب أن تكون على كل لسان وليس كلاشيه إعلان توضع في صحيفه بمناسبة وطنيه.

من أراد أن يخاطب سيد البلاد بمشوره او نصيحه أو مناشده ما عليه إلا أن يكتبها ويرسلها للديوان العامر لتأخذ طريقها لجلاله الملك وهناك وسائل أخرى كثيرة يجد من لا يبغي التشهير طريقا لها

حمى الله الوطن والقائد وهذا الشعب العظيم