صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

سؤالا الاستراتيجيات والإمكانيات

د. رضوان السيد

كررتُ كثيراً في السنوات الماضية مقولة وزير الخارجية السعودية الراحل الأمير سعود الفيصل عام 2010 أنّ الوضع العربي يُعاني من «حالة خواء استراتيجي»، وأنّ الطبيعة تأْبى الفراغ، لذا توقّع الوزير الفيصل زيادة التدخلات الخارجية في البلاد العربية. وكانت الشكوى وقتها من دويلة «حماس» في غزة التي أقامها الإيرانيون ونظام الأسد. كما كانت الشكوى من خلاف مصر مع إثيوبيا بسبب سدّ النهضة، واعتداءات إريتريا على الجزر اليمنية.
وبالطبع، ولأنّ الطبيعة تأْبى الفراغ، فقد انتهزت عدة جهات إقليمية ودولية وإرهابية فرصة اضطرابات عام 2011، فزادت تدخلها واستولت على بلدان، ونشرت مليشياتها في بلدان أُخْرى لصنع الخراب. وعاد الدوليون بحجة مكافحة الإرهاب!
كل هذه الوقائع صارت معروفة، وتكرر ذكرها كثيراً في الأخبار والوقائع والدراسات. هناك بلدانٌ استسلمت للمليشيات الإيرانية، مثل لبنان، وبلدانٌ مثل العراق ما تزال تحاول التخلص واستعادة الدولة. بيد أن أفظع الأمثلة على المحنة المستمرة من دون أُفق هي نموذجا ليبيا وسوريا.
إنّ الفظيع فيما أصاب ليبيا أنّ الدوليين الذين تدخلوا في الاضطراب منذ البداية، هم الذين اشترعوا ما اعتبروهُ حلاً يبقي العاصمة طرابلس تحت سيطرة المليشيات، بل ومعظم نواحي غرب ليبيا، حيث ما تزال عدة «جيوش» تقعد مرتاحة تستنزف موارد البلاد، وتستمتع بحماية نظام «الوفاق الوطني» ومجلسه الرئاسي وحكومته التي اخترعها الدوليون! وقد بلغ من ركوب الدوليين لهذا «الوفاق» العظيم أنهم أرادوا إجراء انتخابات آخر العام، ثم بدا لمليشيا أو اثنتين أنّ حصتها من الأرض والمال ضاقت عن قدراتها وعظمتها، فاشتبكت -كالعادة- فيما بينها، وقتلت المدنيين، وخرّبت عدة أحياء في المدينة المنكوبة وبجوارها.
وإذا كان الوضع في طرابلس وغرب ليبيا فظيعاً، فإنه في سوريا أفظع كثيراً. سوريا منقسمة من سنوات بين جهات دولية (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا)، وأخرى إقليمية (إيران وتركيا)، وثالثة هي عساكر الأسد والمليشيات الطائفية التابعة لها. ومنذ 2015 تدخل الطيران الروسي لمساعدة الأسد، وصنع قواعد ضخمة، واقتراف مذابح هائلة في سائر النواحي.
وعندما كان الروس يخضِعون المناطق المتمردة، يأتي عسكر النظام ومليشيات إيران فيسيطرون على الأرض، ويُهجِّرون الناس إلى إدلب التي صار عدد اللاجئين والمهجَّرين فيها أكثر من أعداد سكانها الأصليين بكثير. والآن جاء دور إدلب للسحق بحجة وجود إرهابيي «القاعدة» فيها. ويجتمع بطهران للحسم في مسألة تصفية إدلب الضامنون، ويا لهم من ضامنين: الروس والإيرانيون والأتراك! أما من يحذِّر من المأساة الإنسانية في إدلب فهم الأميركيون وبعض الأوروبيين. أما المبعوث الدولي، فانتهى به الأمر «وهو يحاول التجديد لنفسه» إلى أن يقول إنه والمنظمات الإنسانية الدولية مستعدون لتأمين ممر آمن للذين يريدون الهرب! مَنْ هم الذين يمكن أن يهربوا؟ الذين هُجِّروا من قبل من حلب وحمص ودرعا والقلمون وأماكن أخرى! ثم إلى أين سيهرب الباقون على قيد الحياة؟ ليس أمامهم إلا الحدود التركية، وفي تركيا ثلاثة ملايين ونصف مليون سوري مهجر، فهل تقبل تركيا باستقبال مليون جديد؟
لا يظن أحد أنه إذا أحرقت إدلب تنتهي الحرب في سوريا؛ فهناك مناطق شرق الفرات بيد الأكراد وحماتهم الأميركيين. وهناك مناطق الحدود التركية، وهي تحت سيطرة أردوغان، وهكذا يبدو النزاع في سوريا وكأنه بلا نهاية!
لا يمكن أن يكون غزاة سوريا هم ضامنو سلامها ووحدتها، لكنّ العرب غابوا من سنوات، لذلك لا يمكنهم ممارسة التأثير إلا من خلال الدوليين، أي الروس والأميركيين، وبالطبع ليس من خلال الإيرانيين الذين «اكتشفوا» في سوريا أكثر من ثمانية آلاف مزار لآل البيت، وعليهم البقاء لحمايتها من المتطرفين! ولا يمكن الاعتماد على تركيا أيضاً، بعد أن اكتشف أردوغان عظام آل عثمان على مقبرة بحلب، كما اكتشف أنّ الأكراد يهددون تركيا على حدودها مع سوريا!
الأمر غير ذلك تماماً في ليبيا؛ فشرق ليبيا فيه برلمانها الوطني المنتخب، ومعظم فرق الجيش الوطني. وبفضل الجيش يكاد الشرق الليبي يتخلص من الإرهاب، بعد أن تخلص من الفوضى. الحل في ليبيا متاح وعماده الدعم العربي للجيش الوطني الليبي، وللبرلمان. أما الدوليون فهمهم الآن ليس المليشيات، بل الخلاف بين فرنسا وإيطاليا!
لا يمكن الخروج من «الخواء الاستراتيجي» إلا بتدخل دول القرار العربي، كما تدخلت في اليمن، وبممارسة التأثير في الدواخل المضطربة.”الاتحاد”