صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

اعطوا الحكومة فرصتها

علينا ان نعطي الرجل فرصته للإستمرار في التطوير و ندعمه بأن نثق برؤيته. كيف لا و صاحب العرش نفسه؛ جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم، الذي لطالما امتلك رؤية ثاقبة و إضطر للتدخل بنفسه في الملفات الإستراتيجية و العلاقات الدولية

‏خرجت لدى حضوري مؤتمر لندن بإنطباعات جديده عن مدى العمق الإستراتيجي والحنكة الإقتصادية التي يتمتع بها دولة الدكتور عمر الرزاز. فكان من الواضح لي حجم الجهد والتدبير الذي إدّخره الرزاز وفريقه الإقتصادي لكسب ثقة مجتمع المؤسسات المالية والصناديق المانحة الذين لا يمنحون هذا المستوى العالي من الثقة بسهولة وبدون لمس واقع إداري وتشريعي محبوك بعناية يجعلهم يثنوا بالمديح ويعلنوا ثقتهم بأداء الرجل و فريقه. ‏ها نحن اليوم نرى هذه الثقة تُترجم بفيض من المنح والقروض الميسرة مقترنة بتوقعات موضوعية بالأثر الإيجابي على الإقتصاد الأردني وقناعة أن مؤشرات الأداء سيكون لها إنعكاس على شهية مجتمع الأعمال والقطاع الخاص الخارجي للإستثمار بقطاعات واعدة في الأردن و الإستفادة من الميزات به.
‏ومن خلال مراجعتي للإنطباعات التي توالت لدي منذ تكليف الرزاز بإدارة شؤون البلاد، و من لمسي للإنطباعات العامة المتعاقبة التي تعكس رأي الشارع و النخب، فإنني لطالما أيقنت بوجود قصور في إدارة الملفات الآنية و تسيير الأعمال مقترنة بالأداء المتفاوت لوزراء الخدمات، و هم المعرضين أكثر لضغوطات الشارع و الأحداث السلبية المتوالية التي تجبرهم على إتباع سياسة ردات الفعل السريعة و التي غالباً قد تكون غير مدروسة أو محسوبة. و بهذا وصلت لقناعة ان الرزاز استثمر ما أتيح له من سلطة لإختيار فريقه بالتركيز على إختيار فريق اقتصادي متناغم، و قد يكون وضع بعض التنازلات لضغوطات المحسوبية و المناطقية في باقي تشكيلته، و التي لطالما سعى بما أتيح له من وسائل للتعديل عليها في التعديلين السابقين.
أما الآن و قد توضح لي متانة التخطيط الإستراتيجي المتوسط و طويل الأمد، فإنني أرى ان علينا ان نعطي الرجل فرصته للإستمرار في التطوير و ندعمه بأن نثق برؤيته. كيف لا و صاحب العرش نفسه؛ جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم، الذي لطالما امتلك رؤية ثاقبة و إضطر للتدخل بنفسه في الملفات الإستراتيجية و العلاقات الدولية، ها هو اليوم يفسح المجال بشكل اكبر للرزاز و يبقى مداخلاته محدودة لمنح رئيس الوزراء الدعم و الثقة التي قلّما وجد نفسه قادراً على توكيلها لرئيس وزراء بالمطلق . مع ذلك، نأمل ان يستمر الرزاز في تقييم أداء فريقه و يكون أكثر حزماً في المحاسبة و التغيير.