صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

أبطال من بلدي.. اللواء المتقاعد مصلح الكايد العبادي

نواصل الكتابة اليوم عن ضابط مخابرات كبير مميز، سيرته الذاتية حافلة بالعطاء والنجاحات والإنجازات، نجح في عملة بالجهاز وتولى مناصب قيادية متعددة ، شخصية قيادية، محترف ومهني، إداري ناجح ، إجتماعي وله علاقات واسعة ، رجل طموح ، جرئ في أفكاره وقراراته .

وبطلنا اليوم هو عطوفة اللواء المتقاعد مصلح الكايد البقور العبادي/ أبو علاء (مواليد يرقا 1955 ، بكالوريوس علوم سياسية – الجامعة الأردنية عام 1978 ) ، ضابط عمليات محترف وشجاع وشرس ، تسلسل في العمليات الإستخبارية من رتبة ملازم عام 1978 حتى رتبة لواء عام 2006 وتبوأ عددا من المناصب أبرزها مديرا لمديرية مكافحة الفساد في المخابرات ، وتشرفت بالعمل معه في هذه المديرية .

أبدع الباشا أبو علاء في مجال العمليات وكان يصول ويجول في هذا المجال ، ولاحق التنظيمات المتطرفة التي إستهدفت الأمن الوطني الأردني .

كما أبدع الباشا أبو علاء خلال إدارته لمديرية مكافحة الفساد في المخابرات العامة ، من خلال إسلوب عمله الجرئ والهجومي ، حيث لعبت المديرية في عهده دورا كبيرا في مكافحة الفساد المالي والإداري في القطاعين العام والخاص، ومكافحة التهرب الجمركي والضريبي وتزوير الوثائق وسندات التسجيل والغش في الغذاء والدواء ، ومكافحة تلقي الرشاوى ، وقرصنة الإتصالات، وتم تحويل المئات من القضايا الى المحاكم ، وحققت المديرية نجاحات كبيرة ووفرت مئات الملاين من الدنانير على خزينة الدولة، كما أعادت المديرية في عهده الإعتبار لإمتحان شهادة الثانوية العامة بعد أن ضبطت تسرب أسئلة الإمتحان . وتقديرا لإنجازات مديرية مكافحة الفساد في عهد الباشا أبو علاء ، زار جلالة الملك المديرية وقدم الشكر والدعم للمديرية وضباطها .

وبطلنا كفاءة أردنية مميزة منتمي ومخلص لتراب الأردن ولقيادته الهاشمية ، أبدع في العمل الإستخباري ومكافحة الفساد ، عمل وأنجز الكثير بصمت وخرج بصمت ويعيش بصمت وهدوء وراحة ضمير، وهو مؤهل ويستحق تولي المناصب القيادية في الدولة الأردنية .

فكل الإحترام والتقدير لعطوفة الباشا أبو علاء وأطال الله في عمره .