صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

الأحزاب اليمينية توصي بنتياهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية

بترا – يحيى مطالقة 

منحت توصيات أحزاب “إسرائيل بيتنا” 5 مقاعد، و”اتحاد الأحزاب اليمينية” 4 مقاعد، و”كولانو- كلنا” 4 مقاعد، اليوم الثلاثاء، رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالي، وزعيم حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، أغلبية 65 عضو كنيست لتشكيل حكومته الجديدة الخامسة.

يأتي ذلك بعد أن أوصى الحزبان الدينيان “يهدوت هتوراة” 8 مقاعد في الكنيست، و”شاس” 7 مقاعد، وحزب الليكود 36 معقدا، بنتنياهو لتشكيل الحكومة المقبلة، خلال لقائهما يوم أمس الرئيس الإسرائيلي، رؤفين ريفلين. في المقابل، أوصىت أحزاب “أزرق أبيض” برئاسة بيني غانتس 35 مقعدا، أمس، والعمل 6 مقاعد، و”ميرتس” 4 مقاعد، اليوم الثلاثاء، بتكليف غانتس بهذه المهمة، ليرتفع عدد أعضاء الكنيست المؤيدين له إلى 45 عضوا، مع امتناع الأحزاب العربية عن تسمية أي عضو كنيست.

ووفقا لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، التقى رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان بنتنياهو بعد أن أوصى به بتشكيل الحكومة المقبلة ، وهو أول اجتماع بين قادة الحزبين منذ انتخابات الأسبوع الماضي.

وقال مساعدو ليبرمان إنه تم الاتفاق على أن يجتمع فريقا التفاوض من الحزبين ويتفاوضا بعد أن منح نتنياهو مهمة تشكيل الحكومة”. ومع ذلك، فإن التقييم هو أن ليبرمان وضع الخطوط الحمراء لنتنياهو، كما قدم في اجتماع الحزب أمس، وطالب بحقيبتين وزاريتين هما الدفاع والاستيعاب والهجرة.

وقال ليبرمان، إن توصيته بنتنياهو لتشكيل الحكومة الجديدة لا تعني دخوله في ائتلاف حكومي معه، مشترطا إقرار قانون التجنيد بالقراءة الثانية والثالثة بعد المصادقة عليه بالقراءة الأولى، وهو ما ترفضه الأحزاب الدينية، من أجل الانضمام لائتلاف نتنياهو الحكومي.

وهدد قائلا: إننا “مستعدون للجلوس في صفوف المعارضة والذهاب لانتخابات جديدة، إذا لم يتم المصادقة على قانون التجنيد”.

وكان الرئيس الإسرائيلي قد بدأ أمس، مشاورات مع الأحزاب الاسرائيلية الفائزة بالانتخابات لتحديد هوية عضو الكنيست الذي سيكلفه بتشكيل الحكومة.

ووفقا للقانون الإسرائيلي، فإن أمام الرئيس الإسرائيلي، حتى يوم 24 الشهر الجاري، لتكليف عضو كنيست بتشكيل الحكومة، وإذا لزم الأمر يمكن للرئيس منحه مهلة 14 يوما إضافية.

وكانت نتائج الانتخابات الإسرائيلية العامة، أظهرت فوز حزب “الليكود” برئاسة نتنياهو مع تقدم واضح لكتلة اليمين، ما يؤهل نتنياهو لحصول الأصوات المطلوبة لتشكيل الحكومة القادمة.