صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

ما علاقة المضادات الحيوية بإصابة النساء بنوبة قلبية؟

كشف بحث جديد أن النساء اللواتي يستخدمن المضادات الحيوية لأكثر من شهرين في كل مرة معرضات لخطر متزايد بالإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ويعتقد الخبراء أن الاستخدام طويل الأمد للمضادات يزيل البكتيريا السليمة في الأمعاء، ما يخلق عدم توازن، ويزيد من الالتهابات، ويضيق الأوعية الدموية، وينتهي الأمر بتلف في القلب.

كما يعتقد الخبراء أن تأثير المضادات هو عبارة عن تأثير تراكمي؛ لذا كلما كانت المرأة تستخدم المضادات الحيوية بشكل متكرر في حياتها زاد الخطر.

 

ووجد الباحثون الذين تتبعوا 36500 امرأة في الولايات المتحدة أن الأشخاص الذين تجاوزوا الستين من العمر، وكانوا يستخدمون مضادات حيوية لأكثر من شهرين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 32% في الأعوام الثمانية التالية، مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا الأدوية.

وبالنسبة للنساء اللواتي تراوحت أعمارهن بين 40 و 59 سنة، كان هناك خطر متزايد بنسبة 28%. أما النساء الأصغر سنا، أي أقل من 40، فلم يكن هناك أي تأثير ملحوظ.

 

وقال الباحث الدكتور يوريكو هيانزا من جامعة تولين في نيو أورليانز: “من خلال التحقيق في استخدام المضادات الحيوية في مراحل مختلفة من البلوغ، وجدنا أن الاستخدام طويل الأجل في منتصف العمر وما بعد يزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية وأمراض القلب، كلما تقدمن هؤلاء النساء في العمر كنا بحاجة إلى المزيد من المضادات الحيوية، وأحيانا لفترات طويلة، ما يشير إلى أن التأثير التراكمي قد يكون السبب في وجود علاقة قوية بين كبر العمر واستخدام المضادات الحيوية وأمراض القلب والأوعية الدموية”.

 

وأكد الباحثون، الذين نشروا نتائجهم في المجلة الأوروبية للقلب، أنه على الرغم من زيادة الخطر النسبي العام، فإن الخطر المطلق لكل فرد لا يزال صغيرا، وقالوا إنه مقابل كل 1000 امرأة تتناول المضادات الحيوية لمدة شهرين على الأقل من المحتمل أن تتعرض ست نساء فقط للضرر”.

وتم تصميم المضادات الحيوية لقتل البكتيريا التي تسبب الأمراض والعدوى، لكنها أيضا تقوم بتدمير البكتيريا المفيدة، وتحدث تغير في توازن النظام الإيكولوجي للأمعاء، وتزيد من خطر الفيروسات والحشرات الضارة والكائنات الفطرية المعدية.

 

وقال البروفيسور لو تشي، خبير التغذية بجامعة هارفارد، إن استخدام المضادات الحيوية هو العامل الأكثر أهمية في تغيير توازن الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء.

 

وأضاف البروفيسور أن المضادات الحيوية يجب استخدامها فقط عندما تكون هناك حاجة ماسة لها، “كلما كان استخدام المضادات الحيوية أقصر، كان ذلك أفضل”.