صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

النقابات تعرب عن خيبة أملها لعدم الإستجابة الرسمية لآمال وطموحات ووجع المواطنين

طالبت بالإفراج عن معتقلي "الرأي والتعبير السلمي"

طالبت النقابات المهنية بالافراج عن كافة معتقلي “الرأي والتعبير السلمي”، ووقف التعدي على الحريات العامة وحقوق المواطن المكفولة دستورياً وقانونياً.
ودعت النقابات في بيان لرئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين م. أحمد سماره الزعبي “إلى التعامل بإدارة حصيفة ترسم صورة مشرقة للوطن وحالة الحريات العامة فيه فيه بعيدا عن عقلية التأزيم وصناعة الخوف والترهيب”، محذرة في الوقت نفسه من شيوع اليأس بين المواطنين بالتزامن مع خيبة أمل شعبية، إزاء الفريق الحكومي.
وقالت انها “تقرأ في التعديل الحكومي الأخير -على ما شابه من عوار دستوري وقانوني- مقاربةً خشنةً للتعاطي مع الاحتجاجات الشعبية تجلت في حملة اعتقالات لعدد من الناشطين السياسيين، وانعكاساً لعقلية أمنية عرفية وعودة إلى منهجية اثبتت فشلها في التعامل مع الفعل الشعبي والناشطين”.
وأعربت النقابات عن خيبة أملها لعدم الإستجابة الرسمية، لآمال وطموحات ووجع المواطنين، والتي تلازمت (خيبة الامل) مع تصاعد الأخطار المحدقة بالوطن والأمة وفي مقدمتها “صفقة القرن” وإنعكاساتها على الأردن والقضيه الفلسطينية.
ودعت النقابات إلى “الاستفادة من كل الفرص الممكنة لاستعادة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة واجهزتها المختلفة والدفع باتجاه (اصلاح وطني بنيوي شامل)يمتن الجبهة الداخلية ويرسخ البنيان.
واكدت “إن التحديات، خارجيةً وداخلية، لا يمكن مواجهتها الا عبر خارطة طريق للاصلاح السياسي والاقتصادي يرسمها مؤتمر وطني أردني يشارك به الجميع، يعيد تحديد اتجاهات السياسات العامة واهدافها وينظم الاولويات الوطنية وعلى راسها الحياة الكريمة للمواطن وأمن مستقبله”.
واكدت النقابات المهنية انه من المُلّح وطنياً اليوم تلازم العمل من اجل منع انهيار الدولة وتفكيكها، ومجابهة صفقة القرن ومناخاتها وادواتها، واتخاذ إجراءات عاجلة ترسي أرضية حماية إجتماعية تكرس “العدالة الإجتماعية” ببعديها (الإنصاف وتكافؤ الفرص).
ودعت إلى مشروع وطني جامع قوامه، إعادة الاعتبار لدولة الأمان الاجتماعي، وإعادة السيطرة على الموارد العامة، ومواجهة صفقة القرن وسيادة القانون والعدالة الاجتماعية والمواطنة الفاعلة، وينجز التشاركية السياسية ويحارب الفساد، ويضرب على ايدي الفاسدين ويطيح بنهج التبعية ويعلي من الالتزام بمصالح الوطن والامة، ويعمق الاحساس بالانتماء والهوية الوطنية والتكامل العربي.
وأكدت أن هذا المشروع هو الطريق الاسلم والانجع إلى الصعود نحو غد أمن ينعش الأمل بمستقبل الوطن.
وأعربت عن ثقتها بقدرة الشعب الاردني العظيم، على إسقاط كل ما يحاك من مؤامرات على وطنهم تحت مسميات “صفقة القرن”، مؤكدة أن “الاردن خطنا الأحمر العريض”.