صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

جامعة الدول العربية تطالب بوقف “جرائم إسرائيل المستمرة” ضد الفلسطينيين

دعت جامعة الدول العربية،الخميس، المنظمات والمؤسسات الدولية للتصدي لقرار سلطة الاحتلال الإسرائيلي، إقامة 2300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، الذي يشكل انتهاكاً جسيماً لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والإمعان الإسرائيلي في تقويض أسس حل الدولتين المعبر عن الشرعية، وإرادة المجتمع الدولي.

الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي قال في تصريح صحفي، إن “هذه السلسلة من الانتهاكات الخطيرة والعدوان الإسرائيلي المتواصل باتت تشكل اختباراً حقيقياً لجدية المجتمع الدولي، وحرصه على حماية قراراته وتطبيقها بتحميل سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمسؤولياتها أمام أجهزة ومؤسسات العدالة الدولة بما فيها الجنايات الدولية”.

وأشارت الجامعة، إلى مواصلة دعمها وأعضائها لصمود وحقوق الشعب الفلسطيني، وأهمية قيام المنظمات والمؤسسات الدولية بدورها ومسؤولياتها لوقف الجرائم الإسرائيلية المستمرة و إنفاذ القرارات الدولية ذات الصلة بتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني.

رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وضع، الخميس، حجر الأساس لبناء 650 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “بيت إيل” شمال مدينة رام الله.

وقررت الحكومة الإسرائيلية توسيع حي على وشك الإنشاء في مستوطنة “بيت إيل” المجاورة لمدينة رام الله في الضفة الغربية، ليشمل بناء 650 وحدة جديدة في المستوطنة عوضا عن 296 وحدة تمت المصادقة عليها في وقت سابق.

بناء الحي الاستيطاني الجديد، يأتي بزعم “تعويض” تمنحه الحكومة الإسرائيلية للمستوطنين بعد إخلاء حي “أولبانا” في عام 2012 وحي “دارينوف” في عام 2015، غير القانونيين في المستوطنة، وإقامة الحي الاستيطاني الجديد؛ مما يرفع من الكثافة السكانية للمستوطنين في المنطقة بنسبة 65%.

وانتقدت الحكومة الألمانية الخميس خطط الحكومة الإسرائيلية لبناء 6000 وحدة سكنية للمستوطنين في الضفة الغربية خاصة في على أراضي منطقة “ج” التي تشرف عليها إسرائيل مقابل السماح ببناء 700 وحدة سكنية للفلسطينيين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المتحدث باسم الخارجية الألمانية قوله إن الخطوات الجديدة “تتناقض مع هدف الدولتين المتفاوض عليه”، مشيرا إلى رفض الحكومة الألمانية لكل الخطوات أحادية الجانب التي من شأنها تهديد حل الدولتين.

وقال المتحدث إن “إصدار تصاريح لمشروعات بناء فلسطينية في هذه المناطق ينبغي أن يتم بالتنسيق مع السلطات الفلسطينية وبصورة مستقلة عن القرارات المتعلقة بتوسيع نطاق المستوطنات”.

بترا