صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

معلمو اربد: الاقصاء والتفرد اصبح سمة من بعض الشخصيات المتسلقة

أصدر أعضاء في نقابه المعلمين فرع إربد بياناً، قالوا فيه إن الاقصاء والتفرد اصبح سمة من بعض الشخصيات المتسلقة في النقابة ما يدفعنا للتساؤل هل الاقصائية والتفرد اللذان يستند إليهما فرع اربد يستمدهما من قوة مجلس النقابة الذي يلاحظ ان عدداً من اعضائه بات يقود عمليات الاقصاء لحسابات شخصية وخدمة لفئة بعيدة عن مصلحة العملية التربوية.

وتاليا نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن اعضاء نقابه المعلمين فرع إربد:

بعد ان منّ الله علينا بانتخاب زملائنا المعلمين لتمثيلهم في نقابة المعلمين وانطلاقا من التشاركية في العمل مع الزملاء أعضاء فرع النقابة / اربد بشكل خاص ومجلس النقابة بشكل عام..أخذنا على عاتقنا العمل بروح الفريق الواحد لنرعى حقوق الزملاء المعلمين والحفاظ على هويتهم التربوية وعملنا منذ اليوم الاول على تذليل العقبات لتحقيق ذلك ومددنا يدنا للتشاركية، إلا أن النظرة للتشاركية تغيرت من بعض الزملاء الذين يمثلون الأغلبية في مجلس فرع إربد ورفضت منذ اول اجتماع لنا وتمثلت في الاقصاء ومحاولة الكسب لغايات المساومة لانتخاب مجلس النقابة ثم توالت حالة الاقصاء والانفراد وتحقيق المصلحة الذاتية لعدد من اعضاء الفرع وتمثلت:

1 – عدم وجود لجنة قرض حسن أسوة بباقي الفروع وأسوة بمجلس النقابة وإقتصار عملها على إدارة الفرع.

2 – التفرد بالنشاطات التي يقوم بها الفرع وتكليف زملاء معينين دون آخرين بالاشراف عليها .

3 – الرحلات الخارجية وآلية إجرائها وإقصاء بعض أعضاء الفرع منها وسيادة الضبابية (…)

4 – تأجيل الاجتماعات بحجج تم طرحها سابقا ولم يتفاداها المجلس لاحقاً وكأن الهدف من تأجيلها عدم مناقشة أمور لا تستدعي التأخير كثيراً.

5- محاوله تقزيم وتحجيم كل عمل حقيقي نسعى لتنفيذه لصالح زملائنا المعلمين وآخره محاولة عرقلة مؤتمر الجامعات التشاركي مع تركيا ومحاولة تعطيل بعض الدورات التدريبية المنسق لها والتى تندرج تحت خطه عمل معمول بها ومنسق لها في جميع أنحاء المحافظة ومحاوله إقصاء المستقلين باي نشاط يخدم المعلمين بدل تشجيعهم على العمل بروح الفريق.

من الواضح ان الاقصاء والتفرد اصبح سمة من بعض الشخصيات المتسلقة في النقابة ما يدفعنا للتساؤل هل الاقصائية والتفرد اللذان يستند إليهما فرع اربد يستمدهما من قوة مجلس النقابة الذي يلاحظ ان عدداً من اعضائه بات يقود عمليات الاقصاء لحسابات شخصية وخدمة لفئة بعيدة عن مصلحة العملية التربوية.

ولذلك نطالب كل حريص على مصلحة النقابة والمعلمين بالوقوف صفاً واحداً ضد كل من يعمل على الإقصاء والتفرد وتغليب مصلحة المعلم والعملية التروبية على اي مصلحة شخصية ضيقة.

حمى الله الاردن ونقابتنا من كل طامع يغلب مصلحته الشخصية على مصلحة وطننا العزيز.

اعضاء مجلس نقابة المعلمين / فرع اربد

حسن ربابعه
فيصل الجراح
ممدوح عبيدات