صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

أمريكا تسحب قوات من شمال شرق سوريا قبل هجوم تركي وشيك

قالت الولايات المتحدة إنها سحبت بعض قواتها من شمال شرق سوريا في تحول كبير يمهد الطريق أمام هجوم عسكري تركي على قوات يقودها الأكراد ويسلم أنقرة المسؤولية عن آلاف الأسرى من مقاتلي داعش.

وقال مسؤول أمريكي إن القوات الأمريكية انسحبت من موقعين للمراقبة على الحدود عند تل أبيض ورأس العين وأبلغت قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد بأن الولايات المتحدة لن تدافع عن القوات في مواجهة هجوم تركي وشيك.

وقال البيت الأبيض بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان “ستمضي تركيا قريبا في عمليتها التي تخطط لها منذ وقت طويل بشمال سوريا”.

وأضاف “القوات المسلحة الأمريكية لن تدعم أو تشارك في العملية، ولن تظل في المنطقة بعد أن هزمت ’خلافة’ داعش”.

وتدعو تركيا منذ وقت طويل إلى إقامة منطقة “آمنة” على الحدود بعمق 32 كيلومترًا تحت سيطرة أنقرة وطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تمثل القوة المهيمنة على قوات سوريا الديمقراطية وتعتبرها تركيا منظمة إرهابية وتهديدا لأمنها القومي.

وساعدت الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب على هزيمة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتسعى إلى “آلية أمنية” مشتركة مع تركيا على الحدود لتلبية احتياجات أنقرة بخصوص الأمن بما لا يهدد قوات سوريا الديمقراطية.

واتهمت قوات سوريا الديمقراطية واشنطن اليوم الاثنين بالتخلي عن حليف لها قاد الحرب على الدولة الإسلامية في سوريا وحذرت من أن الهجوم التركي سيكون له “أثر سلبي كبير” على الحرب على التنظيم المتشدد.

وقال مصطفى بالي وهو مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية إن القوات الأمريكية تركت المنطقة لتتحول إلى منطقة حرب.

* أسرى داعش

وسلم بيان البيت الأبيض تركيا المسؤولية فيما يبدو عن مقاتلي داعش الأسرى المحتجزين حاليا في منشآت تابعة لقوات سوريا الديمقراطية إلى الجنوب من المنطقة الآمنة التي اقترحتها أنقرة في بادئ الأمر.

وأضاف “تركيا ستكون الآن مسؤولة عن كل مقاتلي داعش في المنطقة الذين تم أسرهم خلال العامين الماضيين”.

وأشار البيان إلى حلفاء واشنطن الأوروبيين قائلا إن العديد من المقاتلين الأسرى ينتمون لهذه البلدان التي ترفض دعوات أمريكية لاستعادتهم.

وقال البيت الأبيض “لن تحتجزهم الولايات المتحدة لسنوات قد تكون طويلة وبتكلفة باهظة على كاهل دافع الضرائب الأمريكي”.

وفي أول تعليق تركي على البيان، قال إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان إن خطة “المنطقة الآمنة” التركية تأتي في إطار وحدة الأراضي السورية.

وكتب كالين على تويتر يقول “المنطقة الآمنة لها هدفان: تأمين حدودنا بطرد العناصر الإرهابية وتحقيق عودة اللاجئين بطريقة آمنة”.

وأضاف “تركيا قوية ومصممة”.

وتقول تركيا إنها ترغب في توطين ما يصل إلى مليوني لاجئ سوري في المنطقة. وتستضيف حاليا 3.6 مليون سوري منذ بدء الحرب قبل أكثر من ثماني سنوات.

وبعد المكالمة الهاتفية بين ترامب وأردوغان، قالت الرئاسة التركية إن الزعيمين اتفقا على اللقاء في واشنطن الشهر المقبل.

وأضافت أن أردوغان عبر خلال المكالمة عن شعوره بخيبة الأمل إزاء تقاعس المسؤولين العسكريين والأمنيين الأمريكيين عن تنفيذ الاتفاق بين البلدين.

ووافقت تركيا والولايات المتحدة في أغسطس آب على إقامة منطقة في شمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا.

وتقول تركيا إن الولايات المتحدة تباطأت بشدة في إقامة المنطقة وهددت مرارا بشن هجوم منفرد في شمال شرق سوريا.