صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

عطاء تشغيل الباص السريع يتضمن تأمين نقل الركاب من الأحياء للمحطات

أكد امين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن عطاء تشغيل الباص سريع التردد الذي يصل عدد حافلاته إلى 150 ويعمل ضمن تردد ومواعيد منتظمة ليس مقتصرا فقط على مسار الباص وإنما يتجاوز ذلك بخدمة نقل الركاب من الأحياء على مسار الباص لتمكينهم من الوصول إلى أربع محطات رئيسية و9 محطات فرعية للوقوف.

وجدد أمين عمان التأكيد أن تشغيل الباص سريع التردد سيكون في نهاية عام 2021 على أن تنجز كامل أعمال البنية التحتية له نهاية العام المقبل 2020 باستثناء تقاطع طارق الذي سيتأخر من 3 ــ 6 شهور دون التأثير على عملية التشغيل.   ورد أمين عمان سبب الازدحامات المرورية إلى ارتفاع عدد المركبات الخاصة ووجود تقاطعات وطرق بحاجة لإعادة تأهيل ولعدم وجود منظومة نقل عام حقيقية ومنتظمة ،  وهو ما دفع الأمانة لإيجاد حل يعتمد 3 محاور رئيسية هي الانتهاء من مشروع الباص السريع ورفع كفاءة منظومة النقل ، وإعداد استراتيجية للنقل العام لمدة ما بين 20 ــ 25 عاما لتحديد أنماط النقل وكيفية التوسع بخدماتها .

وأشار الشواربة إلى أن الامانة بصدد إعداد وثيقة شراء 151 حافلة جديدة لتنضم لباص عمان قد ترتفع إلى 200 حافلة.

وكشف الشواربة إلى أن الأمانة حسمت قرارها بالتأكيد أن حدائق الملك عبدالله الاول في وادي صقرة ستبقى حديقة ومتنفسا لأهالي المدينة، وأن الامانة أعدت مخططاتها الداخلية لتحويل مدينة الجبيهة الترويحية لحديقة عامة.

وقال في حوار مع برنامج ستون دقيقة بث أمس ان الأمانة ستعمل على مدار 3 سنوات لإعادة تأهيل كامل الطريق من إشارة الغاز وحتى مكب الغباوي بكلفة 30 مليون دينار لهذا المسار الذي تم فيه استملاك أجزاء من توسعة الشوارع ، كما سيتم إعادة تأهيل شارع الرحاب في منطقة النصر .

وأضاف ان الأمانة توفر اليوم عائدا ماليا يصل إلى 45% من فاتورة الكهرباء البالغة 15 مليون سنوياً بعد مباشرتها مؤخراً إنتاج الطاقة الكهربائية من النفايات في مكب الغباوي.

وأضاف أن خدمات الأمانة تصل إلى 143 خدمة ، وأن مشروع التحول الالكتروني لهذه الخدمات سيصل مع نهاية العام الجاري إلى 80 بالمئة، وأن نحو 22 وثيقة لن يتم طباعتها ورقيا ًوأصبحت إلكترونية أهمها المخطط التنظيمي ورخص المهن .

وأعلن الشواربة أنه اعتبارا من مطلع العام المقبل ستكون الخدمة في دائرتي تكنولوجيا المعلومات وضبط ناقلات الأمراض الكترونية بالكامل بحيث تكون المراسلات الداخلية والخارجية الكترونية وهو ما يعتبر نموذج لتعميمه على باقي الدوائر ، لافتا أن منظومة التحول الالكتروني تمثل البنية التحتية للتحول لمدينة ذكية.